النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

محطات

كرموا هؤلاء..

رابط مختصر
العدد 9679 الجمعة 9 اكتوبر 2015 الموافق 25 ذو الحجة 1436



حب العمل التطوعي سمة بارزة لدى العديد من الاخوة الاعزاء الذين مروا على تاريخنا الرياضي على مدى سنوات طويلة قدموا خلالها الكثير والكثير من العطاء لخدمة الشباب والرياضة في مملكتنا الغالية، وكانت خطوة موفقة من المؤسسة العامة للشباب والرياضة تحت المسمى القديم لها بان تبنت اقامة حفلات التكريم على مدى السنوات الاخيرة باختيار عدد من الشخصيات التي استحقت هذا التكريم وهو اقل ما يقدم لهم كتقدير لدورهم المتميز خلال سنوات طويلة قد تجاوز فيها البعض أكثر من اربعين سنة ان لم يكن اكثر.
وشخصياً خطر ببالي العديد من الاخوة الذين اكن لهم كل التحية والتقدير نظير جهودهم الواضحة في العمل التطوعي وبصراحة لم ينالوا حقهم من التكريم أو التقدير المستحق لهم والذي يشعرهم بالفخر والاعتزاز.
وبعيداً عن ذكر الاسماء سوف اقتصر كلامي هذه المرة حول دوري الشركات الذي تجاوز الربع قرن وهو ينظم بطريقة جيدة حرصت من خلاله الشركات الرئيسية في مملكتنا على المشاركة والاستمرار في تخصيص ودعم القائمين على هذا الدوري والذين لهم كل التقدير وسوف اذكر ثلاثة منهم تعايشوا مع هذا الكيان لعدة سنوات ولابد ان ينالوا التكريم والتقدير المستحق بعد ان اسهموا هم شخصياً في تكريم العديد من اخوانهم ممن عملوا معهم وابتعدوا لظروف الزمان وليسمح لي الاخوة الآخرون ان كانت نسيت احدهم ولكن سيظل تاريخ دوري الشركات يذكر بكل الحب والتقدير الرئيس المهندس والاخ مازن احمد العمران والذي يواصل عطاءه وجهوده مع اثنين اكن لهما كل التقدير ومن الممكن ان نطلق عليهما تعب الجندي المجهول وهما يوسف سلطان ومحمد ابراهيم، الله يعطيهما الصحة والعافية وادعوا اخواني من ممثلي الشركات بالتفكير في اقامة حفل تكريم خاص لهم بالتعاون مع اصحاب الشأن من وزارة الشباب والرياضة أو اتحاد كرة القدم فهم يستحقون ذلك.
وبالنسبة لنا فإنني اقولها وبكل رحابة صدر شكراً لكم من الاعماق على جهودكم وما قمتم به طيلة السنوات السابقة واستمراركم حتى الآن دليل صادق على محبتكم لهذا الصرح وفقكم الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا