النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

حب الوطن... يجمعنا!!

رابط مختصر
العدد 9678 الخميس 8 اكتوبر 2015 الموافق 24 ذو الحجة 1436

جماهيرنا الوفية اليوم على موعد جديد فى حب الوطن، حين تتلاقى كل الأمنيات الرياضية من مختلف أطياف المجتمع البحريني متمثلة فى أنديتنا الوطنية في دعواتها لتحقيق الفوز لمنتخبنا الوطني لكرة القدم في مباراته المرتقبة والحاسمة اليوم أمام منتخب أوزباكستان وذلك لحساب الجولة الخامسة من التصفيات المشتركة لكأس العالم 2018 بروسيا، وكأس الأمم الآسيوية 2019 بالإمارات، جماهيرنا البحرينيىة الوفية إنكم تتنافسون في صراع مع الجماهير الخليجية الأخرى فى أسلوب تشجيع المنتخب الوطني وتستغلون أي موقف لتظهروا تفوق منتخبنا الوطني لكرة القدم، ولتبرزوا افضلية منتخبنا على المنتخبات الآخري.
اليوم هو يوم الوطن، فمن أراد أن يثبت انه افضل من الآخر فليثبت ذلك عن طريق الحس الوطني، نعم تشجيع المنتخب الوطني لكرة القدم واجب وطني يتحتم علينا جميعا الوقوف خلف المنتخب في مباراته اليوم، ولكن تختلف وجهات نظر كل منا في كيفية التشجيع وكل منا لدية رؤيته في الجهاز الفني وفي اللاعبين المختارين وهكذا، ولكن هنالك ارض خصبة للتعبير عن حبنا لمملكتنا الغالية البحرين عبر الوقوف خلف المنتخب الوطني مهما كانت النتائج، ان روابط أنديتنا الوطنية مدعوة اليوم لتتنافس في تشجيع الوطن الذي يسمو فوق الجميع.
ان لاعبي المنتخب الوطني يفتقدون للتشجيع الذي يحظون به مع انديتهم وبالتالي يكون حماسهم فاترا بعض الشيء وهذا ليس قدحا في وطنيتهم والعياذ بالله، لكن من المعروف ان للجماهير وتشجيعها الداوي والصاخب دور مهم وايجابي في بث الحماس والغيرة والحمية ليعطي اللاعب عصارة جهده ويتوهج ابداعا فهل نقوم بالتنافس في هذا المجال الذي يتجاهله الكثيرون، انني على ثقة بأن جماهيرنا الوفية سوف تزحف لملعب المباراة بكثافة رغم المستويات والنتائج غير المرضية من جانب المنتخب الوطني تاركة خلفها انتماءاتها لأنديتها الوطنية.
إن تواجدكم وتشجيعكم اليوم للمنتخب الوطني لكرة القدم سيخبرنا حتما عن من هم الأكثرية ومن هم أصحاب النزعات الوطنية من جماهير أنديتنا الوطنية، فهل قبلتم التحدي؟ وختاما للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا