النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

عبدو... نسخة مكررة من مهدي علي!!!

رابط مختصر
العدد 9655 الثلاثاء 15 سبتمبر 2015 الموافق غرة ذو الحجة 1436

تحقيق الوصافة الخليجية لمنتخبنا الوطني لكرة القدم لفئة الشباب يعد إنجاز كبير يحسب للمنتخب الشاب ومنتخب المستقبل أن صح التعبير، فبعد المستويات الجيدة التى قدمها أفراد المنتخب فى البطولة الخليجية (11) تحت 19 سنة والتي أختتمت مؤخراً بالعاصمة القطرية الدوحة لنا أن نفخر بهذا المنتخب وبأفراده وبجهازه الفني والإداري، لا يختلف اثنان على أن الخطوة الجيدة التي اتخذها الاتحاد البحريني لكرة القدم بإعداد خطة مستقبلية للمنتخب تعتمد على إعطاء  المدرب الوطني عبدالعزيز عبدو الفرصة فى خلق منتخب على أسس صحيحة ومدروسة متسلحاً بنهج كروي سليم وقادر على إنجاب مواهب كروية للكرة البحرينية وتكون رافد للمنتخب الوطني الأول.
إن من أسباب نجاح أي مدرب هوالتقييد والالتزام والاعتماد على الخطط المعتمدة من قبل الاتحاد من خلال المحافظة على مجموعة اللاعبين وإنشاء نظام يقتنع به اللاعبون مع زرع الثقة فيهم، بلاشك أن مافعله مدربنا الوطني عبدالعزيز عبدو بالمنتخب الشاب من زرع الثقة في اللاعبين بأنفسهم وببعضهم البعض، فكثير من اللاعبين في عالم المستديرة يملكون مهارات كبيرة لكن لا يملكون الثقة بأنفسهم لاستخدامها، فالمستويات الجيدة التي قدمها منتخبنا الشاب تدل على أن الفريق يملك عناصر شابة قادرة على بلورة فكر مدرب المنتخب عبدو حين يلقي الدعم والمساندة بكل الأمكانيات لتحقيق الأهداف البعيدة المدى والتي رسمها الاتحاد البحريني لكرة القدم لمنتخبات الفئات السنية.
إن من واجب الاتحاد البحريني لكرة القدم العمل على إعداد هذا الفريق حسن الإعداد لخوض نهائيات بطولة كأس آسيا للشباب والتي من المزمع إقامتها على أرض المملكة فى أكتوبر 2016 من خلال إقامة معسكر خارجي يتخلله مباريات ودية مع فرق قوية وذات مستوى رفيع، أتمنى أن يكون منتخبنا الوطني لكرة القدم للشباب نواة لمنتخب يرسم الفرح على شفاه عشاق الأحمر والتى غاب عنه الفرح منذ زمن بعيد وأن يصبح مكسباً وجيلا جديداً لمستقبل الكرة البحرينية، فهل يصبح مدربنا الوطني عبدالعزيز عبدو نسخة مكررة من المدرب الوطني الإماراتي مهدي علي فى صناعته للجيل الذهبي الثاني لمنتخب الإمارات؟ وختاماً للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا