النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أنديتنا والدكتاتورية

رابط مختصر
العدد 9608 الخميس 30 يوليو 2015 الموافق 14 شوال 1436

نقرأ بالصحف ومع بداية كل موسم بأن النادي الفلاني قرر تشكيل لجنة لمتابعة الامور الرياضية لاختيار الانسب لمصلحة النادي واللعبة وتقديم مقترح لاعضاء مجلس الادارة حول ذلك، فمع صدورالقرار يتم تشكيل الهيكل الاداري للجنة ويتم اختيار اعضائها وغالبا ما تكون من خارج مجلس الادارة، ومع صدور قرار التعين اوالتشكيل (سموها ماشئتم) فهي لا تفرق لان بالنهاية ستكون الكلمة لشخص او شخصين من اعضاء المجلس فهناك اشخاص الدكتاتورية تسري بدمهم.

لنعود للجنة فهي التي ترفع المقترحات والتوصيات لاعضاء المجلس لاقرار ما اتخذ من توصيات وقرارات، ولكن اعضاء مجلس الادارة او ان صح التعبير شخص او شخصين من الاعضاء المجلس تنفرد بقراراتها التي تريدها هي فقط، فيتم تهميش مقترحات وتوصيات اللجنة (يعني بالعربي) تتجاهل اللجنة، فمن يقوم بتلك الاعمال يندرج تحت مسمى الدكتاتورية في العمل، ام ان بقية الاعضاء لا تفقه او لا تريد أن تحمل المسؤولية والهروب منها، فهؤلاء الاعضاء يرددون ما يملى عليهم ويهز راسه فقط مثل الكمبارس، ونحن نعلم ان اردنا ان نحقق النجاح في اي عمل يجب ان يكون العمل مشتركا من الجميع وان لانهضم حق الاخرين والاخذ بمشورتهم فعوامل النجاح لا تاتي بقرارات انفرادية ودكتاتورية، ففي السابق كان النوخذة هو وحده يامر وينهى وياخذ القرارات ومن (يخالف كلامة يقطه بحر) كان هذا في اللنجة (السفينة) ونحن نعرف ان اللنجة تختلف كليا عن اللجنة.
همسة:
السفينة او (اللنجة) هي وسيلة نقل بحرية كانت تستعمل في التنقل والصيد، اما اللجنة هي عبارة عن مجموعة اشخاص توكل لهم مهمة لدراستها وتقديم مقترح حولها لاعضاء الادارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا