النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

خليجي 24.. إلى أين؟

رابط مختصر
العدد 9585 الثلاثاء 7 يوليو 2015 الموافق 20 رمضان 1436

هناك تحول كبير في مسألة إقامة دورة كأس الخليج العربي في المضمون والهدف والجميع يعلم إن هذه الدورة لها طعم خاص لكل لعرب ولها نكهه متميزة وهي رائحة القهوة العربية التي تربط دول الخليج العربي روحيا.. هذه الدورة التي كانت تتهافت عليها الاتحادات الوطنية لكرة القدم ووصل الأمر إلى شن حرب إعلامية واسعة عبر جميع وسائل الإعلام وتدخلت شخصيات كبيرة.. لا بل تدخل مسؤولين في الحكومات لدول ذات العلاقة من أجل احتضانها... كل هذا الأمر الكبير والذي كانت نهايته مسك الختام في خليجي 22 المنامة التي كانت من أروع الدورات التي أقيمت... يتفاجأ الجمهور الرياضي بسلسلة من القرارات والتي أخذت تسحب معها مصير هذه الدورة في عد تنازلي ومؤشر منتكس في بورصة الطلب والعرض لهذه لدورة ومن ثم الاتجاه نحو مصير مجهول لها... نعم وبعد المستوى المتدني لجميع المنتخبات الخليجية باستثناء المنتخب اليمني في خليجي 23 الرياض الذي كانت أسوأ دورة أقيمت في مستوى لا يليق بسمعة المنتخبات الخليجية وبعد أن أخذت اقامة دورة خليجي 24 بعدا سياسيا ثم تلاشت وبعد أن اعتذر العراق عن استضافة الدورة لأمور أمنية وإدارية تخص المنشآت... وبعد أن أعلنت الكويت عن رغبتها الشديدة في استضافة خليجي 24 في العاصمة الكويت.... نلاحظ أن هناك تبدلا بالموقف لا بل تراجعا كبيرا عن قرار الاستضافة بحجة عدم جاهزية الملاعب للمنتخبات المشاركة في الدورة... السؤال المهم والأهم لماذا في هذا الوقت...؟ ولماذا بالذات خليجي 24...؟ من أجل الإجابة عن هذه الأسئلة يجب أن نشرح ما تمثله دورة كأس الخليج العربي العزيزة على قلوب كل الجماهير الرياضية وكذلك على الإعلام وهي دورة موحدة للقلوب وجامعة للأحباب وهي تاريخ للعبة كرة القدم في الخليج العربي وهي العرس العربي الكبير لكل النجوم منذ إقامتها في عاصمة الشباب العربي الرياضي.. المنامة، نعم إذا كانت الحرب الباردة التي خاضتها أطراف وشخوص معينة من أجل رهان خاسر على الانتخابات الاسيوية والمحلية فهذا غير مقبول ولا يجوز أن تباع وتشترى مثل هذه الدورة المهمة والمهمة جدا للجماهير الرياضية واللاعبين والمدربين.. لماذا لأن دورة الخليج العربي في تقديري أنها سوق عكاظ العربي الرياضي التاريخي الحضاري ذات القيم الجوهرية وهو ليس سوقا للنخاسة بل هو سوق مفتوح للطاقات والفنون الرياضية والمواهب والقدرات التحكيمية وسوق رائج للقدرات الفنية للمدربين وكذلك هو ملتقى المحبة والألفة والمودة ومن ثم هو اختبار لقدرات الجهد الإعلامي لمختلف القنوات والصحف الرياضية.. وكذلك هو المتنفس والرئة الثالثة للعوائل الخليجية التي تبتهج بهذه الدورة وتعتبره عيدا لها في تجمع العائلة حول التلفاز في لحمة ولا أروع منها أو حضورهم على مدرجات الملاعب التي لا تتسع إلا للقلوب التي تحب الرياضة فقط، أما مصير خليجي 24 نتمنى أن تتراجع الكويت الشقيقة عن ما يدور في نفوس القائمين عليها وتقيم هذا العرس على أرضها لأنها السبيل الوحيد الذي يبين وحدة الشعب وتآلفه وتلاحمه... نعم إنها رياضة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا