النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الإعلام الرياضي.. وآفاق المستقبل ح2

رابط مختصر
العدد 9538 الخميس 21 مايو 2015 الموافق 2 شعبان 1436

كنا قد تناولنا في الحلقة الاولى ولادة لجنة الإعلام الرياضي ووصلنا إلى حضور القيادة الرياضية الرشيدة في جميع الفعاليات الرياضة حضورا فاعلا وليس إعلاميا وخير شاهد على ذلك تواجد سمو الشيخ ناصر في جميع النشاطات الرياضية حضور فاعل وكذلك حضور سموالشيخ خالد بن حمد آل خليفة جميع فعاليات بطولة الدورة العربية لألعاب القوى التاسعة عشر وعلى مدى الأيام وهذا له معنى كبير بوجود متابعة مستمرة للقيادة الرياضية لجميع الفعاليات الرياضية... هذا في تقديرنا تحول... لا بل تحول معنوي فعال... ومع وجود الاعلام الذي هو مرآة الواقع والناقل الحصري لطبيعة الاحداث الرياضية الذي يقدم للجمهور الرياضي تفاصيل لما يحدث في كل زوايا النشاط الرياضي ويمنحه المتعة في أن يشاهد هذه الاحداث أين ما كان حتى لو كان مستلقيا على سريره نكون قد وضحنا ما مدى تأثير منظومة الأعلام في واقع الأحداث ونقلها إلى المتلقي..وآلان فيما تقدم تكرر لدينا مصطلح الأحداث والقارئ والمهتم يريد واقع ملموس وليس مجرد كتابات للقراءة ومن هذا المنطلق نود أن نضع بين يدي الجميع الأحداث التي عاشتها مملكة البحرين ولفترة شهر واحد حصريا كي لا ننسى ولكي يكون الجنين في مكانه الطبيعي داخل رحم جمعية الصحفيين وحتى تكون الولادة طبيعية للجنة الاعلام... لذا سنقوم بسرد الوقائع حسب تاريخها... نبدا في بشارة الخير لولادة بطل جديد لكأس الملك المفدى حفظه الله ورعاه قمة لها وقع كبير في نفوس الجميع.. كذلك أقيمت دورة تصفيات غرب آسيا للسيدات تحت عام 14 وكان التنظيم غاية بالدقة واجتهاد عال... ثم الجميع يتذكر ليل البحرين الذي أضيء على أصوات محركات الفورملا واحد كانت أيام لا تنتهي وكان مهرجانا للجميع وانتقل الأهالي من محافظات البحرين ليكونوا ضيوفًا في حلبة البحرين الدولية في نجاح لا مثيل له وهكذا كان يقول لنا الإعلام ولو لا العيون الثالثة لما كنا نعلم شيئا عما يجري ويدور ولو لا الإعلام لما شاهدنا أبطال العالم وهم يقودون مركباتهم في صحراء البحرين.. ثم فعاليات المناظرة العلمية للعقل العربي برعاية سمو الشيخ ناصر الذي توج الشقيقة السودان بالذهب والعراق بالفضة والبحرين بالبرونز وهي مسابقة لا خاسر فيها وخاصة عندما يتعلق الامر بالفكر والمعرفة ثم ننتقل إلى عروس الالعاب في نسختها العربية التاسعة عشر برعاية كريمة من جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه والمتابعة الدقيقة من حضرته لهذه ىالبطولة التي حضرها سموالشيخ خالد كراع وكبطل على مدار أيامها الجميلة والتي ايضا توجت مملكة البحرين كبطلة على شقيقاتها وهو حدث كبير والذي تم من خلاله إيضا اختبار كبير لجهد لجنة الاعلام البحرينية التي كان مجهودها كبير وعطاؤها أكبر في نقل الأحداث بدقة وهنا نقف برهة ونتأمل ماذا كان يفعل محمد  قاسم الذي كلف بمهام رئاسة لجنة العلاقات العامة للبطولة كنت أتابع الجميع وسنعطي الجميع حقه بهذه البطولة التي لا تنسى... نعم قاسم كان يحمل الأمور الادارية الخاصة بالبطولة بنفسه وبسيارته ولم يعتريه الاستحياء كونه مدير علاقات ورئيس اللجنة الاعلامية وهو يحمل صناديق الهدايا ومستلزمات البطولة وبكل جدية وكان متفاعلا مع الحدث لماذا... لأن هذا هو الامتحان العالي للوطنية في حتمية نجاح مملكة البحرين في إقامة هذا العرس المهم للرياضة العربية ونجحت مملكة البحرين... نعم ما دام هناك نية سليمة في قلب محب للوطن فلا حياء ولا استحياء في جهد الغاية فيه رفع الراية.... بل كل العيب من أن تقف مكتوف الأيدي وتطلق اللسان في تجريح هذا وذاك.. لجنة الاعلام نعلم أن ضمائركم هي التي تعمل فاعملوا فهذا وطنكم... ثم نأتي إلى بطولة كأس ديفز الدولية للتنس والتي كانت ذات مستوى عال ومتميز وكانت بطولة رائعة يشكر عليها اتحاد التنس الأرضي وفي مقدمتهم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الإدارة وفؤاد الرويعي أمين السر العام وجميع العاملين في الاتحاد كان تنظيما متميزا ودوليا وحضاريا ويسر الجميع في جو حار جدا... نذكر هذه الوقائع لشهر نيسان فقط وسنسلط الأضواء على حقوق لجنة الاعلام في الحلقة القادمة إن شاء الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا