النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

بين الجودر.. والدليمي

رابط مختصر
العدد 9536 الثلاثاء 19 مايو 2015 الموافق 30 رجب 1436

يوم الأحد كان يوما جديدا بين بغداد المدينة الرياضية المدورة والمنامة عاصمة الشباب العربي وجهان مشرقان يمثلان الوجه الحضاري المشرق لكل من حضارة وادي الرافدين ودلمون... نعم الأصالة لها عمق والتعامل بوجه طليق وقلب مفتوح يمثل قوة صاحب القرار ومن يقدم تسهيلات لشقيقه لا يعني هذا تنازلا عن حقوق بل هي رفعة وقوة وهذه هي مملكة البحرين المعروفة بكرم الضيافة استقبلت وفودا عراقية لاحصر لها ومتواصلة وتكاد تكون الوفود الرياضية هي العلامة المضيئة لهذه العلاقات وهذا ما يعطي للرياضة دورا كبيرا في تطوير العلاقات بين البلدين... لقاء معالي وزير الشباب والرياضة الأستاذ هشام الجودر مع سعادة السفير العراقي الدكتور أحمد نايف الدليمي كان لقاء إيجابيًا ومهم وهو يمثل حاضرا ومستقبلا لعلاقات رياضية طبيعية...تناول الطرفان مواضيع عديدة منها تأثير القرار الرياضي البحريني في عموم آسيا واللجان الدولية وهو الأمر الذي أصبح ضمن حصة العراق في أن يخفف عليه قرارات الفيفا واللجنة الأولمبية الدولية لرفع الحضر عن المنتخبات والفرق العراقية من أجل إعادة البسمة للجماهير العراقية الرياضية في أن تقف مع فرقها وهي تلعب على أرضها وهذا أمر مهم جدا في تطوير الرياضة العراقية... الأمر الثاني هو الاستمرار بنفس المنهج المعمول به في تسهيل عملية دخول المنتخبات والفرق العراقية الرياضة إلى بلدهم الثاني البحرين وهذا ما أكد عليه معالي الوزير في أن هذا هو توجيه من لدن القيادة الرياضية الحكيمة وهو يمثل عرف أصيل وهو هوية الكرم للمملكة البحرين ويعتبر من ضمن الأولويات المعمول بها والساعين على تطويرها بما يليق للأشقاء وكل من يرغب أن يزور المنامة وضرب مثل استقبال أبطال ألعاب القوى لبطولة العرب التاسعة عشر حيث وجهت القيادة الرياضية الحكيمة بأن يكون دخول جميع المشاركين عبر صالة الشرف وهذا خير تكريم لجميع الرياضيين الأشقاء... الأمر الثالث تناول إمكانية زيارة معاليه إلى العراق حيث أشار إلى بن هذا واجب قبل أن يكون رغبة... وإنه التقى مع معالي وزير الرياضة والشباب العراقي على هامش اجتماع وزراء الشباب والرياضة الذي إقيم مؤخرا بمصر وتناولا البحث في مواضع عديدة تهم الشباب الرياضة في البلدين لكن أضاف بأن الزيارة لها خصوصية ولها أهمية من كل الجوانب وإن شاء الله هي ضمن الأولويات وكيف لا وهي تخص شباب العراق والبحرين.... الأمر الذي نود أن نخرج به في هذا اللقاء عبر هذه السطور هي الرغبة الكبيرة لسعادة السفير العراقي في توسيع العلاقات الرياضية بين البلدين حيث كانت وستبقى مسألة الشباب والرياضة تمثل أولويات العمل الدبلوماسي للدليمي نظرا لتأثير الرياضة على الجوانب الأخرى من الحياة بمختلف صفحاتها، لذا لو راجعنا لقاءات السفير العراقي مع القيادات والشخصيات الرياضية في مملكة البحرين ستجدها قائمة مشرقة... وهذا هو أكبر دليل على الرغبة الصادقة في بعث وتجديد روح قوة العلاقة التي كانت تربط الحضارتين منذ فجر السلالات قبل الميلاد الميمون للنبي الكريم عيسى بن مريم عليه السلام... في المقابل تجد معالي وزير الشباب والرياضة البحريني هو صورة مشرقة وناصعة ومؤشر بياني في رفعة وارتفاع لعمل مؤسسات الدولة لمملكة البحرين العريقة... وكذلك لقيم المبادئ والسلوك المتحضر لشخصية صاحب القرار وهذا أشد ما يفرحنا ويسعدنا من أن ترتقي هذه الشخصيات الرياضية القيادية إلى هكذا مستوى متحضر حتى تكون المثل الأعلى لقطاع الشباب... الذي يقينا سيتأثر بهذه الأخلاق العالية وبهذا الرفعة من العمل.. نعم الجودر والدليمي مدرسة رصينة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا