النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

خمسة فوق وخمسة تحت !

رابط مختصر
العدد 9502 الأربعاء 15 ابريل 2015 الموافق 26 جمادى الآخرة 1436

المنافسة الخماسية التي اشتدت في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بين فرق المقدمة والمؤخرة، فالمحرق اعتلى الصدارة برصيد 30 نقطة متساوياً مع فريق المنامة ولكن بفارق الأهداف، فيما جاء فريق الرفاع بالمركز الثالث برصيد 28 نقطة ومتساوياً مع فريق الرفاع الشرقي، وبالمركز الخامس استقر فريق الحد وبرصيده 27 نقطة، حظوظ الفرق بالفوز ببطولة الدوري تكون شبه متكافئة من الناحية الفنية ناهيك عن امكانية تضارب النتائج بين الفرق لمصلحة فرقاً­ آخرى، بلاشك بأن الفرق سوف تلعب مبارياتها المتبقية بنظام إخراج المغلوب والمتبع غالباً ببطولات الكوؤس، فتحقيق النقاط الثلاث هي الأهم في هذه المرحلة الحرجة من مسابقة الدوري، وهذا مايجعل بعض المدربين يتبعون بعض الخطط التي تحقق النقاط من دون المستوى.
إن التركيز والانضباط التدريبي والابتعاد عن الشد العصبي عناصر تحتاجها الفرق المتنافسة من آجل حصد النقاط، فخسارة أي نقطة عنوانها الخروج المبكر من دائرة المنافسة، لايختلف اثنان على أن المنافسة الخماسية بدورينا أعطت المباريات نكهة مميزة في الإثارة والحماس واستقطاب الجماهير، وهذا ما لاحظناه في الجولات السابقة من خلال تبادل المراكز في لعبة الكراسي الموسيقية، فالمراكز الإعلامية بالنوادي لها دور رئيسي بتحفيز الجماهير لحضور مباريات فرقها والمساندة بشكل كبير ومن خلال تبني حملات تحفيزية للجماهير.
لاننسى بأن مباريات فرق المؤخرة أو ماتسمى فرق (الخمسة تحت) تشكل ضغطا كبيرا على فرق المقدمة، حيث سوف تكافح تلك الفرق من آجل المحافظة على مقعدها بالدوري وهذا حق مشروع لكل الفرق، أن ما نتمناه من الاتحاد البحريني لكرة القدم العمل على اختيار الحكام المناسبين للمباريات مع النظر في الإستعانة بحكام خليجيين ذو مستوي رفيع من آجل إبعاد الشبهات والتي قد تحدث خلال المباريات، لتكون المنافسة الخماسية لفرق الصدارة والمؤخرة دافعا كبيرا لجماهيرنا لحضور ومساندة فرقها ولتضفي جمالاً لدورينا.
وختاماً للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا