النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

اتقوا الله.. يا!

رابط مختصر
العدد 9483 الجمعة 27 مارس 2015 الموافق 7 جمادى الاخر 1436

مجالس الإدارات في المال العام... هذه صرخة جديدة أطلقها في زمن لا يتكرر وبالذات في بدء عملية تقليص الميزانية للأندية وما هو رد فعل الأندية في هذا القرار... ولماذا قطاع الشباب، ولماذا هذا الوقت العصيب... وحتى يشيع الامر فهو سيان في الموقف العراقي والبحريني وقد يكون في بعض الدول العربية الشقيقة، لكن نقول عسى أن تكون غمامة سوداء عابرة تسحب من خلفها غيوم ممطرة تخرج الزرع ليعجب به الزراع إن شاء الله ... نعم وصلت كثير من الاندية إلى حالة عدم الشعور بالمسؤولية في التصرف بالمال العام وأخذ كل من هب ودب من اللاعبين خارج خط الخدمة... وخارج خط اللعبة... وخارج أو داخل في إصابة... أو خارج في نزهة....او خارج لنقاهة...او خارج لملء الجيوب..  أو خارج للتعويض... او خارج من اجل استغفال المقابل أن يعبر البحار لكي يحط في محطة ولا بالخيال منذ وصوله ارض المطار وفي استقباله باقة الزهور ومن ثم جناح شقة او فندق يزهو به ومن بعد ذلك فرض الشروط واخذ مقدم الصداق الرياضي ومن ثم تذاكر عائلته وكذلك الطب والطب النفسي والسيارة الخاصة والسائق الخاص وفي اول او ثاني مبارة تراه راجعا إلى أهله يتمطى واليوم الاول بعد الاصابة لاصق طبي أحمر على رقبته واليوم الثاني لاصق طبي أخضر على ساقه... وبعدها لاصق اصفر على يده ويحتار الإداري المسكين صاحب المخصص الذي لا يتعدى مائة دينار به ليقف عقله وفكره عن هذه الإشارة الضوئية الملونة بعد أن نفذ صبره كون جميع الألوان عاطلة، نعم هذا حال الأندية وياليت المؤسسة العامة للشباب أصدرت قرارا تمنع التعاقد مع المدربين واللاعبين الاجانب لمدة خمس سنوات في ظل هكذا مستوى متدن ومع احترامي لخصوصية البلدان وثقافتها لكن ماذا يعني هذا التهافت الكبير على المنشأ الصربي في عملية التعاقدات سواء على مستوى الجهاز الفني أم اللاعبين الذين لم يقدموا اية لمحة فنية للرياضة وكذلك لم يؤثر احدا في طريقة لعبه أو مستواه على باقي اللاعبين المحليين... فنقول أما أن اصحاب القرار مخدوعون بهم وكم مرة يلدغ المرء من مال العام... واما لغرض ما انزل الله به من سلطان وهذا تفضيل المصلحة العامة على الجيب الخاص واما لجهل.. فليكن خياركم واحدا من ثلاث وجميعهم خطيئة بحق الوطن... نعود إلى تخفيض الميزانية وهذا حق عام للدولة تلجأ إليه في اوقات الشدة لا بل السلف الصالح كانوا دائما متحضرين للشدة لكن مع هذا نقول هناك مؤتمرات واجتماعات غير مؤثرة تكلف الدولة كثيرا من فنادق واستقبال وتضييف وكذلك هناك اشتراك لوفود في مثل هكذا فعاليات ايضا تكلف الدولة اموالا طائلة يجب أن يحسب لها حساب... وكان الأولى أن تشمل هذه الفعاليات في التخفيض قبل نشاطات الأندية... نعم نعود للأندية ونقول لهم أنتم من وضعتم أنفسكم في هذا المخاض ونحن نكتب منذ سنوات عن الأموال المهدورة للدولة وكأن لا قلب يوجع ولا إحساس في مال أثقلت الحكومة كاهلها حتى في الديون العامة وتدفعه عن طرق اللجنة الاولمبية والمؤسسة العامة للشباب إلى مجالس الإدارات وبدون تكلف وحرص على هذا المال العام الغالي جدًا والذي يتمناه كل مواطن تقوم هذه الإدارات بتسليمه إلى لاعب خارج خط الخدمة وياليت يقدم شيئا والحجة قائمة عليكم.. أين انتم من بطولات الأندية الآسيوية والخليجية؟... هذا حرام وهذا تصرف غير مسؤول ومن تصرف بهذه الطريقة ليقدم اعتذاره للحكومة أولا ومن ثم لجمعيته العمومية ويترك المجال لمن هو أحكم منه أو من لديه الخبرة في عملية صناعة الاحتراف او دعونا لا نتعدى صناعة الاحتراف... بل ننزل ادنى وكذلك... لا نقول تجارة الاحتراف.... فالتجارة بيع وشراء لكن نقول من لديه الخبرة في الاستيراد اليتيم لاحتراف ليحل محله... راجع نفسك قبل ان تراجع قرار الحكومة في تخفيض المخصص وانا على يقين لو ان الحكومة فتحت لك أبواب خزائنها لفعلت مثل ما فعلت من قبل وليعلم الجميع ان الوطنية ليست كلاما وأهواء... بل الوطنية مفهوم شمولي ومنهج للحياة أبوابها أبواب خير ورضا أول ما ترجوه وجه الله الكريم ومن ابوابها الحكمة والعمل الجاد والاخلاص والبناء الصحيح والمثابرة والمتابعة والخوف والحرص كل الحرص على المال العام تذكر فإن الذكرى تنفع من يتربص من أصحاب أقلام الرصاص !!!!! أن هذا الموقف يشمل وطني ووطني الثاني وهما في ضميري وقلبي وعقلي بالفعل وليس بالكلام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا