النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

كتيبة رؤوف حبيل

رابط مختصر
العدد 9467 الأربعاء 11 مارس 2015 الموافق 20 جمادى الاول 1436

حول الكابتن رؤوف حبيل حلم النجمة في كرة السلة الى حقيقة دامغة بوصوله للمباراة النهائية للدوري السلاوي فقد استطاع حبيل بكتيبة لاعبيه المبهرة ان تسطر اسما للنجمة ليكون ضمن فرق الكبار، ليس فقط ضمن فرق الكبار بل اسقط الكبار من كبريائهم وحل هو مكانهم وكان آخر ضحاياه هو النادي الاهلي العريق عندما تجرع الهزيمة في المربع الذهبي على يد كتيبة رؤوف بنتيجة 78 مقابل 71، لتدخل سلة النجمة التاريخ من اوسع ابوابها، ليوكد أنه بات من فرق الكبار كما اسلفنا فقد قدما مستويات فنية رائعة باسقاط خصومة التي كان لها باع طويل في كرة السلة. تأهل النجمة لم يأت من فراغ بل جاءت بمجهود كبيرمن اللاعبين والجهاز الفني والاداري ومتابعة حثيثة من مجلس الادارة بقيادة رئيس النادي الاخ عيسى القطان، بوعبدالله هو من كان يتابع امور الفريق منذ عدة مواسم، وكان المؤسم الماضي هي نقطة التحول بالنسبة للدعم الحقيقي والفعلي الذي كانت تلقاه لعبة السلة من قبل عيسى القطان وعلى اثرها حققت كتيبة رؤوف الدوري الفضي للمؤسم الماضي، فلهذا ضاعفت الادارة بمتابعة الفريق وكانت تذلل لهم الصعاب اولا باول، وكلمة حق هنا لابد منها للادارة بقيادة القطان وبمعية الكابتن رؤوف حبيل الذي هو ايضا يستحق الاشادة والتقدير للدور البارز والمهم على تطورالفريق فرؤوف صنع الذي كان من قبل فريقا عاديا بالكاد كان يحقق الفوزالى فريق منافس وشرس على بطولة الدوري والكاس، كاتب هذه السطور في كثير من المرات كان يداعب رؤوف حبيل بأن النادي لا يجني غيرالخسائر وزيادة في المصروفات من لعبة كرة السلة، فبحنكة الكبار وثقة الرجال يرد حبيل أنه سياتي يوم لتشيد بنفسك بفريق كرة السلة وتبارك انجازاتة وبلفعل ها انا اشيد بسلة رؤوف، نعم هي سلة رؤوف حبيل فهو من صنع هذا الفريق وهو من كان يتابع امورها ولم يكن لليأس مكانا في تفكير حبيل، فتحية وتقدير للمدرب الشاب والطموح، وتحية اخرى ايضا ابعثها هنا لجميع اللاعبين والجهاز الاداري الذي صبر وثابر من اجل السلة النجماوية. همسة - الكابتن رؤوف حبيل يستحق الاشادة والتقدير فهو من صنع الفريق من لاشيء الى فريق منافس اسقط به الكبار. - متابعة مجلس الادارة وتذليل الصعاب لسلة النجمة كان لها الاثر الكبير للوصول للمباراة النهائية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا