النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

عارف عبدالرزاق.. وسيرة مضيئة

رابط مختصر
العدد 9467 الأربعاء 11 مارس 2015 الموافق 20 جمادى الاول 1436

يتمتع نادي الرفاع الشرقي بمكانة كبيرة سواء اجتماعيا أو رياضيا أو ثقافيا منذ تأسيسه وتعميده على يد الشيخ عبدالرحمن بن فارس آل خليفة رحمة الله عليه هو ومن معه من الرجال..الرجال من الطراز الذي يفتخر بهم وهو الراحل في ذمة الله سبحانه وتعالى فرج عبدالكريم الذي كان اول من أسس فريق الرفاع الشرقي في مقره القديم واول مدرب له واول حكم واول اداري واول كابتن... رحل الرجل بهدوء وترك ذرية طيبة مخلصين للنادي ومع التحولات التي طرات على مسيرة النادي إلا أن النادي بقي أفقر ناد من حيث منشئاته والبنية التحتية وكذلك ملاعبه... مسيرة النادي تخللتها مواقف كبيرة لرجال أحبوا النادي وكان في ضمائرهم وعقولهم وقلوبهم وتعرفت على سيرتهم من خلال كتابتي لتاريخ النادي وكان لي شرف هذه المهمة لكن اكملها من كان لهم معرفة واسعة لذلك الجيل وهو السيد يعقوب العبد الله جزاه الله خيرا لكن مع الأسف لم ير هذا المشروع النور.... نعم منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا... هذه المقدمة هي باب الدخول لمعرفة المحطات المضيئة لمسيرة النادي ومن هم الرجال الذين كان لهم شرف حمل شعلة البناء... كان الشيخ ابراهيم بن حمد آل خليفة رحمة الله عليه وهو والد الشيخ سلمان هو أول رئيس لنادي الرفاع الشرقي وبجهوده تمكن من الحصول على قطعة للنادي من لدن عاهل البلاد الراحل الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة رحمة الله عليه وكان هذا عام 1958 وكان نائبه في مجلس الأدارة هو الشيخ عبدالرحمن بن فارس آل خليفة رحمة الله عليه وفي عام 1967 تم نقل النادي إلى مقره الحالي وبجهود استثنائية من قبل الشيخ عبدالرحمن والسيد يعقوب العبدالله والسيد فرج عبدالكريم... النادي بقي فقير في منشئآته وملاعبه لكن ومع بداية الألفية الثالثة كان هناك رجل أحب نادي الرفاع الشرقي حب لاحدود له وكان يمتلك فكر خلاق ولديه همة كبيرة وحب للتطوير والبناء لذا فقد إستثمر وجود الشيخ عبد العزيز بن أحمد آل خليفة كرئيس للنادي وكذلك الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة نائب للرئيس آنذاك ليقدم مشاريع لم يقدم أحد عليها في عملية تحول نوعي وكمي في مسيرة النادي ذلك هو عارف عبدالرزاق الشرقاوي الذي أثبت فعلا إنه شرقاوي من طراز خاص... هذا الرجل لديه عقل متفتح وحب للتطوير سواء ما يخص الجوانب الفنية للأنشطة الرياضية أم الإعمار والبناء... ساحة يتيمة كان يمتلكها النادي وساحة ترابية في غربها وصالة قديمة لا تصلح لأي فعالية رياضية رسمية... بدأ بإعداد المخططات يقينا لم يرتاح وكان نتاجه هو المشروع الكبير الإنماء ثم صيانة مقر النادي ثم بناء صالة العيادة الطبية ثم صالة تبديل الفريق الأول ثم صالة الدراجات الهوائية ثم مجمع مكاتب إدارة النادي ثم مخزن التجهيزات الرياضية وكذلك الساحة الصغيرة للبراعم والساحة الكبيرة ذات النجيل الطبيعي ومعها الملعب الصغير المزروع صناعيا وحمامات النادي هذا بالإضافة إلى الفعاليات الثقافية والأجتماعية والترفيهية ودورات كرة القدم للمجالس الرمضانية وكذلك دورات مدارس الأبتدائية وهو أول من فعل دور المرأة في النادي يدا بيد مع السيدة فوزية زينل وأم مبارك وأم محمد زوجة السيد حمد محمد السيدات الفاضلات حيث قدمن فعاليات وجهود يعجز وصفها.. وفعلا جعلوا نادي الرفاع الشرقي يفخر بحاضره وماضيه يوم قرر مصير مملكة البحرين في استفتاء جماهيري واسع من على أرضه التي هي تاريخ كبير يحكي لكل من يحب الوطن قصة رجال آمنوا بالله فزادهم هدى... رسالة أوجهها إلى الشيخ علي بن خليفة آل خليفة كان بين يديكم خيرة الرجال.. إرسل إليه وسلمه بيتك حتى وإن لم يقبل سيكون البيت الكروي هذا المقر الواسع أجمل وأفضل... نعم هذا رجل يحب البناء والإعمار والتطوير والتنظيم والتخطيط والمتابعة... مثل هذا الرجل لايترك ومثلك ياشيخ علي لا يستغني عن هذه الطاقة البحرينية الاصيلة ونذكر أنه كان نجما من نجوم كرة القدم البحرينية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا