النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

من حمورابي.. إلى سلمان

رابط مختصر
العدد 9466 الثلاثاء 10 مارس 2015 الموافق 19 جمادى الاول 1436

هكذا قدر العراقيين من العلياء حيث حدائق نبوخذ نصر العظيمة على أرض بابل العريقة وقصر سنحاريب وزقورة الوركاء وقلعة الحضر الشامخة وبرج عكركوف وقصور السومريين وقلاع الاكديين وأبراج الآشوريين ومدن سومر العظيمة ومن ثم ملوية المعتصم بالله وبغداد المنصور المدورة وإمبراطورية العلماء للخليفة موسى الهادي وولده هارون الرشيد رضي الله عنهم... يكتب لكم القائد حمورابي عبر مسلته إلى ورثة حضارة دلمون العظيمة أقول.. من هذا الإرث العظيم وكل ما بقي من القلاع الشامخة والتاريخ العريق رسالتي تخطت جدار الزمن وجدار الإنسانية إلى الخيام حيث يعيش العراقيون تحت خط الفقر تعصف بهم عاديات وعاتيات الدهر وتقلبات الجو وجشع من يشتري بإنسانيتهم ويبيع ومن بطش الأرهاب.... نعم من هذه الخيام براعم واعدة بعمر الزهور دفعني الواجب الإنساني والعرقي والديني والعاطفي والرياضي ان أحمل من هذه القلوب الندية رسالة زكية إلى معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم وأذكره بالموقف الكريم لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى يوم أحتضن ذريتي ومع من حمل نوح عليه السلام في سفينة النجاة أطفال بابل المرضى عام 2006 وجند لهم وزارة الصحة لرعايتهم وتقديم الخدمات الطبية لهم وكل ما يحتاجون من تداخل جراحي وثقت بقلم صحفي عراقي يعيش غريب بين ظهرانيكم على صفحات الأيام الرياضي وقبلها خلدها التاريخ وبعد التاريخ.. كتبت له كموقف عربي من عربي شهم وقبل ذلك نحتسب أن تكون عند الله أكبر مما نتصور...نعم يا شيخ سلمان أنتم أولى أن تقتدوا بالمواقف الكريمة للملك المفدى ومن موقع المسؤولية التاريخية ومن موقع المسؤولية الرياضية كونكم الراعي الأول للمواهب آلآسيوية.. يقول لكم هؤلاء الأطفال.. ياعمو سلمان كنا نلعب على ساحات رملية وتحت القصف والموت يحيط بنا وكنا راضين لأننا نحب كرة القدم وبتنا تحت الخيام لا مكان لنا غير النوم تحت خيام في ظل كوابيس الخوف والرعب من أن تأتي ريح تجعلنا في مهب الريح... يا عمو سلمان لايهمنا الطعام والشراب لكن مشتاقين أن نلعب الكرة بسلام... يا عمو سلمان.. لا يهمنا العذاب والموت بل عشقنا للكرة يدفعنا ان ننسى آلامنا ولو ساعة واحدة نعدو بها خلف الكرة بعيدا عن عاديات الدهر... نعم ياعمو سلمان لم نشاهد مباراة واحدة عبر التلفاز منذ سنتين وأقدامنا باتت تحدثنا عن مواهب كانت لكن.. طوى الدهر عليها... وعواطفنا من فرط الشوق إلى الملاعب ماتت... نعم يا عمو سلمان بعد شهرين ينعم أطفال العالم بعطلة صيفية طويلة ونحن رهناء خيامنا وتقلبات الطقس بين رياح عاتية مثلجة وصيف حار قار.. نعم بتنا رهناء قدرنا... ورهناء من يتآمر على طفولتنا... نعم ياعمو سلمان...آسيا تبتسم لك قاسمنا هذه الإبتسامة... آسيا تستبشر بك زف بشراك لنا.. نحن أولى بها...آسيا الصفراء باتت لونها يسر الناظرين... دعنا يوم مسرورين فرحين... وأنا أقول لك ياسيد آسيا ألأول ادعوا نخبة من المواهب الواعدة للدخول في معسكر صيفي في مملكة البحرين من أجل أن يحتفضوا ويطوروا مواهبهم في تجربة طيبة يسجلها التاريخ لك، نعم هذه دول مجلس التعاون الخليجي ولديك علاقات طيبة جدا معهم جميعا إطلب منهم أن يستضيفوا هذه المواهب الجالسة تحت خيام الموت بصفتك المسؤول الأول عن تطوير الموارد البشرية للعبة كرة القدم في عمم آسيا وهؤلاء هم مواهب فذة لا تحرمهم من هذه الفرصة... نحن على إستعداد من تقديم لك أسماء من تحت الخيام متعطشة لكي تنعم في لعب كرة القدم بسلام على أرض السلام وبكل شفافية وبكل ما انزل الله من رحمة وعدالة في أختيار الجانب الفني الذي هو مسؤولية أخلاقية صادقة... نعم يا سيد آسيا أنت المسؤول حين يتعلق الأمر بمواهب تدفن حية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا