النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الوقف... الرياضي

رابط مختصر
العدد 9461 الخميس 5 مارس 2015 الموافق 14 جمادى الاول 1436

ليعلم الجميع إن من اكبر الخطايا التي يتحمل وزرها رؤساء وأعضاء مجالس الإدارات هي تفصيل مؤسسات الدولة وفق المزاج والمصالح الشخصية أو وفق مشروع غير مدروس دراسة مستفيضة مما يؤدي إلى إهدار المال العام وهذا هو الفساد سواء كانت النية تتجه نحو الشمال السلبي او نحو الجنوب الإيجابي... نعم أرض الدولة التي تمنح للأندية ومراكز الشباب... تمنح من أجل إقامة مشاريع رياضية استثمارية.. وليست من أجل مشاريع استثمارية تجارية سياحية ترويحية.... يعلم الجميع أن هناك عدة أصناف فيما يخص الاملاك العامة منها الملكية العامة والملكية المشتركة ومنها الزراعية والصناعية ومنها الممنوحة والموهوبة ومنها الملك الخاص ومنها المستصلحة والمؤجرة ومنها الوقف... ونقف فيما يخص قضيتنا اليوم عند صنف الوقف... وهي عبارة عن املاك منقولة وغير منقولة موقوفة وقفا خيريا حسنا إلى الصفة التي تحملها فهناك ماهي موقوفة وقفا لله الواحد القهار وهو مالك الملك وله الملك سبحانه وتعالى وهذه من المحرمات ولا يمكن استغلالها إلا لوجه الله في مشاريع تختص هذا المجال وهي معروفة... كذلك هناك من أصناف الوقف هو الوقف الرياضي والذي لم يفهم الكثير ماهيته وراح يقطع أشلاء ناديه من أجل استثمار هو لا يعرف سمته ولا مستقبله ولا المادة القانونية التي استند عليها وهذه خطيئة كبرى وهذا ايضا من المحرمات... نعم أي ملك خاص لأي مؤسسة رياضية يجب أن يستثمر رياضيا... مثلا إنشاء صالة رياضية متعددة الاستعمالات أسس ملعب... إنشاء بركة سباحة نموذجية وغيرها من التسميات التي لا تنتهي... نعم هذه هي المشاريع غير المحرمة في مسألة الوقف الرياضي...أما أنت تذهب في مشروع بناء مطاعم ومجمعات تجارية على أرض خصصت أساسا من اجل استخدام النشاط الرياضي فهذا هو مخالف للقانون سواء كان قانون السماء أم القانون الوضعي الخاص بهذا الأمر...نعم لديك قطعة أرض في منطقة تجارية اطلب من الجمعية العمومية الإذن أولا في هذا الأمر لأنهم هم أصحاب الحق في هذا الأمر ومن ثم إطلب منهم أن يقدموا أفكار للمشروع الذي يتناسب مع مستقبل النادي وسكان المنطقة... نعم أنت فرد واليوم أنت في موقع المسؤولية.. غدا انت راحل سيبقى في ذمتك هذا الأمر إن لم تحصل على تزكية من الجمعية العمومية... لا تعلق مصيرك بشخص هو مثلك راحل والحساب عسير يوم لا ينفع مال ولا مشروع...نعود بعد أن تتلقى الأفكار يتم التصويت عليها تبقى انت بعيدا عن الشبهات ويبقى اختيار المشروع الأصلح لأصاحب الشأن ويبقى الملك لله الواحد القهار... إحدى الأفكار مستثمر يتقدم، اطلب منه أن يبني صالتي ألعاب مغلقة مع مسبح مغلق وليبنِ ما يشاء فوقها مما يرغب... وما يخدم مصلحته وهذا حق..أنت لم تعطل المشروع الرياضي الذي من أجله منحتك الدولة هذه الأرض وكذلك أنت مستمر في استثمارك الصحيح... وبالتالي أرحت واسترحت ولاتحتاج من يطبل ويزمر لك من اجل غايات غير واضحة... هكذا نفهم الاستثمار الرياضي... وهكذا نبعد عن أنفسنا اللوامة.. والأمارة بالسوء كل سوء وكل رد فعل لهذا السوء المستشري والعياذ بالله ورحم الله امرئ جب الغيبة والنميمة والشتيمة عن نفسه، وكلُّ نفس بما كسبت رهين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا