النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

ثلاثون سنة خدمة بالرياضة

رابط مختصر
العدد 9458 الأثنين 2 مارس 2015 الموافق 11 جمادى الاول 1436

لقاء النواب مع الرياضيين هل سيفرج حال الرياضة لدينا؟ ام هي مسكن آخر بنكهة نوابية للتخلي عن المسؤولية وذلك برمي الكرة بملعب الحكومة بانهم قد رفعوا توصيات الرياضيين الى الجهات المختصة وهاهم ينتظرون الرد الشافي منهم لربما تتاخر التوصيات لاعوام وسنين، يعني بالعربي (لا تعورون راسنه مع الرياضة مرة ثانية) ونحن نشك بتفاعل اي جهة مع توصيات الرياضيين فمن غير المعقول أن تحل مشكلة ازلية اكل عليها الدهر بلقاء اربع ساعات فقط، فالرياضة لدينا لاتعاني فقط من المشكلات المادية والتمثلة بمخصصات الاندية وتأخير بدفع رواتب المدربين والاداريين واللاعبين بل يصل الامر الى ابعد من ذلك. فكوننا بشر فإن الرياضة مرتبطة بحياتنا وانشطتنا اليومية وكوننا مسلمين فإن ديننا الحنيف حث على الرياضة من السباحة الى الرماية الى ركوب الخيل، ولم يقف حائلا دون ممارسة العاب وانشطة اخرى بشرط التقيد بالقيم السامية وعدم الانشغال عن العبادات والشعائر الدينية، وكوننا بحرينيين نحب هذه الارض الطيبة فاننا نعيش في دولة فقيرة من حيث المنشآت الرياضية. فمنذ نعومة اظافرنا ونحن نحلم بملعب او مدينة رياضية متعددة الامكانيات تحتضن فرقنا الرياضية والتي دائما ما تشكو من سوء حالها فلا صالة صالحة ولاحمامات سباحة يستطيع اللاعب العوم فيها مع أن البحار تحيط مملكتنا من جميع الجهات، نعم السباحة هي جزء لا يتجزأ من ممارسة الرياضة وهي ايضا لها علاقة قوية بلعبة كرة القدم بل هي جزء لا يتجزأ منها، فجميع الفرق والمنتخبات العالمية تبدأ موسمها الرياضي بالسباحة. ولو رجعنا الى لعبة كرة القدم والتي تعتبر هي اللعبة الشعبية الاولى بجميع الدول ومن ضمنهم مملكتنا وتفحصنا في دورينا الذي يجلب الضغط والسكر وحرقة الاعصاب (وشوية نفاق من هذا وذاك) لنجد ان هناك فريقين وان زاد العدد لثلاثة عادة ما تكون لهم هوية تنافسية على المراكز الاولى والسبب هو ان تلك الفرق تحصل على بعض الاهتمام من مجلس ادارة انديتها اما البقية فهي تشارك كضيف شرف ومن اجل تكملة العدد فقط لاغير. اخيرا وليس آخر نقول كيف تريدون دوريا مشتعلا ومستقطبا جماهيريا وتلك الاسباب سالفة الذكر لم نجد لها الحل ونحن الان نعيش في الالفيات العشرينية للاعوام الميلادية، فبكل تلك الاسباب يخلق لدينا دوريا شبه ميت ان لم يكن ميتا من الاساس. همسة نوابنا الافاضل همس لي اللاعب الكبير وذيب المحرق الكابتن ابراهيم عيسى بأن النواب في اربع سنوات يحصلون على راتب تقاعدي مجزٍ بينما هناك من خدم الرياضة لثلاثين سنة واكثر من دون الحصول على عضوية في ناديه فهل يرضى نوابنا الاكارم ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا