النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

القرار الآسيوي.. بأيدٍ أمينة

رابط مختصر
العدد 9458 الأثنين 2 مارس 2015 الموافق 11 جمادى الاول 1436

نعتقد ما كتب عن الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بانفراده بدون منافس لقيادة آسيا الصفراء كروياً لا يكفي رغم السطور المضيئة لكثير من الزملاء التي جسدت حقيقة هذا الرجل.. كنت أقلب صفحات التاريخ للبيت الكروي الآسيوي الذي كان سكناً لبعض الأشباح وأشباه الرجال... وكنا نتألم كثيراً كون صوتنا لا يصل إلى بعض الحلقات القريبة لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي أثر الظلم الكبير الذي عانت منه الكرة العربية وخاصة لجنتي المسابقات والحكام وعلى الرغم من عدم وجود عقوبات كبيرة آنذاك أيام الحكم الستيني وما بعده إلا أن البرامج المعدة وتطبيقاتها وأحكامها هي كانت أكبر عقوبة ضد الفرق العربية... نعم كانت آسيا صفراء بسمومها... ومع مجيئ سلمان باتت آسيا صفراء بلون يسر الناظرين... لم يحتاج سلمان لعرض العضلات ونادرا ما نراه على منصات القنوات... وكلامه في أهم الأحداث على قدر عزمه لكن كان فعله كبير.. نعم لم يحتاج سلمان إلى من يطبل ويزمر له فقط كانت خطواته على أرضية صلبة وأهدافه معلنة ويده نظيفة ووجه مستبشر فدخل العقول قبل القلوب فكان سيد آسيا النظيف وهي أحب صفة أحب أن أطلقها عليه.. ومع الصفحات التي كنت أقلبها تظهر لنا شخصية لا نعلم لماذا أفل نجمها بعد 2011 وهي في قمة عطائها والمنتخب الإماراتي في قمة العطاء بكل الاتجاهات... إنه محمد خلفان الرميثي الشخصية الرياضية العربية الآسيوية التي حملت معها كل بشائر الخير وخاصة عملية تطوير لعبة كرة القدم وأدواتها وحلقاتها وإدارتها الإلكترونية الجديدة.. ويقودنا العجب عن ابتعاد مثل هذه الشخصية فجأة ولابد من معرفة الأسباب ليس بدافع الإثارة.. بل حتى يكون لنا درساً بليغاً من خلال قراءة موجبات هذا الابتعاد ولا يمكن ان يكون المستحق الوظيفي هو السبب لإن عملية قيادة الشباب ورعاية الرياضة هي في ضمير كل مخلص ولا يستطيع إنسان أن يتخلى عن هذه المبادئ حتى لو أصبح في أعلى قمة الهرم الحكومي.. يوماً ما ستبتعد المصالح الشخصية عن الحلقات الأولمبية ويبدو أن ساعة الصفر للتجديد قد بدأ يبشر لنا في ولادة قرار نظيف بنظافة قلب بن إبراهيم... يبقى لدينا عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم وعضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا ويبقى الاقتراع الآسيوي هو الحكم لحسم الشخصيات لمقعدي المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي وهي عدة شخصيات وهم القطري سعد المهندي والمرشح لمنصبي نائب الرئيس الآسيوي وعضوية المكتب التنفيذي للفيفا والشيخ احمد الفهد مرشح الكويت لمنصب المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي ومرشح دولة الإمارات العربية محمد خلفان والعماني خالد بن حمد البوسعودي مرشح تنفيذية الفيفا والياباني كوزو تاكشيما وكذلك السعودي احمد عيد وحتما سيتولى منصب عضوية تنفيذي آسيا من سيفوز في تنفيذي الفيفا أما فيما يخص مرشح العراق لآسيا فقد أعلن رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبدالخالق مسعود عن عدم نية الاتحاد ترشيح أي شخص لخوض الانتخابات المقبلة لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي لكرة القدم المقررة منتصف العام الجاري... وقال مسعود في تصريح لوكالة فرانس برس (بعد اجتماعاتنا ولقاءاتنا مع رؤساء الاتحادات الآسيوية خلال نهائيات كأس أمم آسيا وجدنا هناك تنسيقات مبكرة واتفاقات تتعلق بانتخابات عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي ولا نريد أن نخوض مغامرة محسومة مقدما لا نخسر فيها الانتخابات فقط بل اسم العراق أيضا)... يذكر أن الرئيس السابق للاتحاد العراقي حسين سعيد أبدى رغبته بالترشح لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي وحصل على دعم واضح من قبل وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان إلا أن رغبته اصطدمت برفض عدد كبير من أعضاء الاتحاد لمنحه حق الترشيح ممثلاً عن العراق... وأضاف مسعود (تحدثت امس الى السيدين وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان وحسين سعيد ووضعتهما في الصورة ازاء هذا الامر وأبديا تفهماً كبيراً، لذا ليس لدينا اي مرشح لتنفيذي الاتحاد الاسيوي في الانتخابات المقبلة)، كنا نمني أنفسنا في ما احد يسمع صراخنا والآن أصبح القرار بأيدينا بالحق والعدل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا