النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

ثقافة التشجيع الرياضي إلى أين ؟

رابط مختصر
العدد 9438 الثلاثاء 10 فبراير 2015 الموافق 19 ربيع الآخر 1436

الهوس في عالم الرياضة والممزوج بالتعصب الأعمى يشل العُقول ويقود السلوك لممارسة العنف ورسم صور مشوهة وغير حضارية عن الرياضة ويعود بها الى الثقافات البدائية وغير الصحية وأحيانا تطال الى أمور اجتماعية واسرية لا تحمد عقباها. ماذا تعني كلمة الرياضة في العصر الحديث ؟ هي منظومة متكاملة لبناء الجسم والعقل وبناء احترام الذات وتهذيب السلوك ويصاحبها متعة التنافس الأخلاقي مع احترام حقوق المفاخرة والسرور والابتهاج لأنصار الفريق الفائز بالمسابقة سواء كرة قدم او غيرها من الالعاب المختلفة فإن كان الفريق الخصم يقدم لمحة كروية فنية أفضل من النادي الذي نميل له فما يضير ان نصفق له بداعي الإعجاب والاحترام ؟ وإن كان هذا الفريق أياً كان شعاره يمثل وطننا ويتنافس مع فريق بلد اخر في اي محفل رياضي سواء خليجي او اقليمي او اسيوي فِلمَ لا تتوحد كل الميول في مدرج واحد وبصوت واحد لتشجيعه ومؤازرته والترفع عن الشماتة في حال اخفاقه؟ أم سيظل البعض من اصحاب الميول المتعصبة بحمق كالقراصنة الذين يسطون على جهود ونجاح الاخرين بالتجريح او لاصطياد الأخطاء او يشيعون الاتهامات جزافاً لتحقيق اغراض في ذواتهم؟ التشجيع لنادٍ معين جميل وصحي ومطلوب والأجمل ان تكون مشجعا ايجابياً يساهم في دعم ناديه بالتشجيع الحضاري ورسم صورة ثقافية عالية عن السلوك الرياضي المتحضر في مملكتنا البحرين ولسنا في حاجة لتشويه ذلك بمهاترات من بعض المنتمين للرياضة سواء عبر بعض القنوات الرياضية الفضائية او الإعلامية المقرءة او حتى ما يحصل في بعض ميادين الملاعب من شتم وسباب وغيرها والتلفظ على اللاعبين او الإداريين او الحكام بألفاظ لا تتفق مع قيمنا وديننا الحنيف، ناهيك عن السلوك غير الرياضي من بعض اللاعبين الكبار والمفترض انهم قدوة للأجيال الرياضية الشابة. متى يدرك هؤلاء بأن الرياضة الحديثة باتت تمثل جزءا من حضارات الأمم وفنونها واقتصادياتها وأن كل ذلك يمثل انعكاسا للثقافة التي تتمتع بها تلك المجتمعات الرياضية وأن هذه المعطيات لايمكن لها ان تحقق النجاح الكامل في ظل تنامي التعصب الأعمى والتشجيع اللاحضاري. وختاماً للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا