النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

الوطن... فوق أقلامهم

رابط مختصر
العدد 9438 الثلاثاء 10 فبراير 2015 الموافق 19 ربيع الآخر 1436

تعتبر الصحافة البحرينية صحافة متطورة جدا ومنفتحة ومؤدبة وحرة رغم المعاناة المادية التي تعاني منها بشكل عام... ويعاني منها الزملاء العاملون في الصحف مما يدفعهم شغف العيش أن يعملوا قبل وبعد مهامهم الصحافية.. وعلى الرغم من أن الصحافة بحد ذاتها تحتاج إلى تفرغ كامل مع تفرغ العقل والقلب والضمير بصورة منقطعة لها لكن هذا لا يمكن ان يحدث في بلادنا..نعم الصحافة عمل متواصل لا يمكن ان تجد فيها محطات استراحة ما دامت الحياة تجري والأحداث تقع... وما دام هناك نبض في ضمير ووجدان الصحفي الذي ينقل هذه الأحداث وهي تشكل له ولعمله رسالة ذات بعد أخلاقي... وما دمنا نحن في أروقة الصحافة وخاصة في بلداننا وعلى الرغم من اهتمام قادة الدول بهذا الصفحة البيضاء ومنحها الحرية التي تمكنها من نقل الحقائق إلا أن الرعاية الاجتماعية وخاصة الجانب المادي ضعيف جدا بالنسبة للجهد الكبير الذي يبذله الصحفي.. لا بل نذهب أكثر أن كثيرا من الصحف قد سرحت عددا من الصحفيين والإداريين وهذا يشكل مؤشرا خطيرا في عمل الصحافة ناهيك عن صحف دفعها الوقت لكي تطوي صفحاتها كطي السجل للصحف في حين ان صناعة الاعلام وبالذات الصحافة مهمة جدا في كل جوانب الحياة وخاصة النشاط الرياضي... ولما تقدم أعلاه وخير دليل على تميز الصحافة البحرينية في المنطقة هو حصول الزملاء كل من احمد كريم في بلاده الرياضي ويونس منصور ووسطه الرياضي على مكانة متميزة في الموقع الاعلامي الخليجي وعبر فن التغطية الاخبارية لنشاط خليجي 22 في الرياض.. وهذا يشكل علامة مضيئة في مسيرة هذا الفن الأدبي الرفيع.. وليتذكر جميع الزملاء الأعمدة التي تناولت من خلالها النشاط الاعلامي بشكل عام والبحريني بشكل خاص في خليجي22 وكيف وصفته بأنه هو البطل بعد أن انخفض المستوى الفني للفرق إلى تحت خط الخجل.. في حين كان مستوى اداء الكوادر الاعلامية متميزا وخاصة الوفد البحريني الاعلامي بقيادة الزميل علي الباشا وخير دليل على ما ذكرته هو اختيار الزملاء المتميزين احمد كريم ويونس منصور في الصف الأول للكتيبة الاعلامية الرياضية الخليجية.. وهذا بحد ذاته هو تكريم لكل الزملاء العاملين في أخبار الخليج والوسط والبلاد والأيام وكل العاملين في الاعلام البحريني وأتمنى من الزميل الكبير والحكيم توفيق الصالحي أن يستثمر هذه الفرصة الكبيرة وعرض هذا النشاط المتميز على سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية... ولا يدع هذا الحدث المهم أن يمر بدون عنوان... الصحافة الرياضية البحرينية يا أيها العزيز توفيق الصالحي وأنت احد أعمدتها الحيوية باتت لها أكثر من عنوان جميل من خلال ما تقدمه من تغطية لنشاطات رياضية واسعة وكذلك ما يقدمه الزملاء في أعمدتهم من مواد غنية فيها تجارب وحكم وفيها صرخات قوية لزملاء يستغيثون من أجل المصلحة العامة وفيها من يحرق قلمه من أجل أن يغير واقعا مؤلما حتى ينير دروب الرجاء لمن فقد الهوية والعنوان ومن أجل جلال الرياضة... نعم توفيق الصالحي...نعم مؤنس المردي تقع عليكم مسؤولية كبيرة في حماية الصحفي الرياضي الذي يعاني ما يعانيه من أجل أن يحافظ على قيم الرسالة التي من أجلها يعمل...هنيئا لك يا أخي وزميلي أحمد كريم المبدع وأخي وزميلي يونس منصور المتألق على هذا التميز ولا نطلقها فحسب بل نعني ما نقول... نعم الصحافة الرياضية هي الصحافة البيضاء الناصعة النظيفة التي من شأنها أن تقدم إنموذجا مترفعا للصحافي الوطني المحب للبناء ما دامت تستقي من ماء نبعه صافي ونهره جاري وخيره كثير... ويبقى الوطن فوق ضمير من يحبه ويبقى الوطن فوق أقلامهم المضيئة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا