النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الثقافة الإدارية.. طـــريـــق النــجـــاح!

رابط مختصر
العدد 9432 الأربعاء 4 فبراير 2015 الموافق 13 ربيع الآخر 1436

يدرك القائمون على الرياضة فى مملكتنا البحرين بأن الوضع الإداري فى الإتحادات والأندية الرياضية ليس بالوضع الذي يساعد على تحقيق الأهداف و الإنجازات وذلك بسبب ضعف الثقافة الإدارية الرياضية لدى أغلب الإداريين، فهناك إداريون وصلوا للمناصب الإدارية من اجل الوجاهة بعيدا عن العمل الإداري التطوعي السليم، أن الإدارة الرياضية تعد علما وفكرا تتدارسه الآجيال، وأن هناك أعداداً كبيرة من العاملين في اللجان الأولمبية والاتحادات والأندية الرياضية يمارسون عملية الإدارة من خلال وظائفهم التخصصية أو التطوعية، ومن المهم على من يمارسون العمل الإدارى الرياضي أن يعرفوا ما يتميز به هذا العمل وما يتطلبه من قدرات وفي حالة عدم إلمامهم ومعرفتهم به فسيؤدي ذلك إلى أخطاء في العمل ربما تؤدى إلى إخفاق مؤسساتهم في تحقيق أهدافها، وهناك نظريات متعددة في الرياضة نستطيع أن نستمد منها قيماً تساعد على توضيح دور الإدارة في المجالات الرياضية. ان معظم المؤسسات والهيئات الرياضية تدار تحت إشراف أشخاص لهم خبرتهم وقدراتهم التي جمعوها عن طريق تعاملاتهم الشخصية وخبراتهم السابقة، هذه الخبرات لم تعد تثمن حالياً، وعليهم أن يرجعوا إلى الجديد من البحوث والكتب والمعاملات التي تناولت مواضيع الإدارة من حيث التخطيط والقيادة والتوجيه والعلاقات الإنسانية وكذلك التقويم ويستطيع القادة والعاملون في المجالات الرياضية أن يحققوا تقدما كبيرا في هذا المجال إذا ما ربطوا أبحاثهم العلمية بالنظريات العلمية وهذا ما نسميه بتزاوج المعرفة بين الخبرة والعلم، كما تتحكم طبيعة كل اتحاد أو نادٍ صحة ما يتخذ فيها من قرارات مثل: الجمعية العمومية العادية وغير العادية، ومجلس الإدارة، والمكتب التنفيذي، واللجان الفنية، لكننا نجد في بعض الأحيان أن هناك نقف أمام اللوائح موقف العاجز ولا نستطيع حلها، فعلى سبيل المثال لا الحصر: مشكلة انقسام الأداء في مجلس الإدارة ومن المفترض أن يكون رأي الأغلبية هو الذي يتم الأخذ به ولكن هل يكون رأي الأغلبية دائماً هو الصحيح؟. إذا أردنا أن نسلك طريق النجاح فعلينا أن نغرس بذور الثقافة الإدارية فى مجتمعاتنا الرياضية سواء في الأندية أو الاتحادات أوالهيئات الرياضية من خلال الاستفادة من الدورات التدريبية التي ينظمها قسم التدريب والتطوير الرياضي بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة. وختاماً.. للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا