النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

التـأثـيـر .. بالـعـقـل الجمعي

رابط مختصر
العدد 9430 الأثنين 2 فبراير 2015 الموافق 11 ربيع الآخر 1436

أنا لا أتـفـق مع زميلي حسين الذكر في عموده الذي نشر يوم أمس (امنيات المجلس) في تسمية أحسن لاعب إلا في المباراة النهائية... اللاعب لاعب والذي يمتلك المهارات لا ينتظر أن يطلقها حتى المباراة النهائية... ويقيناً إن دلائل اللاعب المتميز ستظهر من أول مباراة ومن ثم تستمر بنفس الوتيرة أو أفضل مع تقدم المنافسة ... وعلى الرغم من اتفاق أغلب أصحاب الشأن الرياضي والاعلاميين حول منح عمر عبدالرحمن جائزة أفضل لاعب في آسيا ... وأنا يقيناً معهم قلباً وقالباً نظرا لما يحمله هذا اللاعب من صفات مكنته أن يكون نجم كل منازلة ... الذي أود أن أذهب أليه هو لماذا تم الإجماع على إن عموري هو احسن لاعب في البطولة لكن عدم تواجد الأبيض في النهائي أفقده هذا اللقب الكبير ... سأنطلق من مواصفات هذا اللاعب وأحدد السمة التي منحته ليكون لاعبا متميزا على الرغم من إن القياس العام لأصحاب الشأن يؤكد على المستوى الفني الذي يقدمه اللاعب في المنازلات ... لكن الأهم من هذا كله هو مدى تأثير هذا اللاعب على مستوى الإداء الفني لزملائه ومدى تأثير اسلوبه الساحر في العقل الجمعي لذهنية زملائه داخل المستطيل الأخضر .. نعم فكثير من اللاعبين يمتلكون مهارات فردية عالية لكن هذه المهارات لا تؤثر في مسألة العطاء الفني لبقية لاعبي الفريق ... في حين إن عموري لاعب لديه الملكة على أن يكون قائدا ومن طراز رفيع من جراء تأثير أسلوبه في تحريك زملائه ... ويقيناً إن طريقة واسلوب لعبه في التحضير والتنظيم ومن ثم اختيار منح مناولة للزميل الذي لديه فرصة أكبر في أن يصل إلى الهدف أو أن يكون في منطقة لم ينتبه لها الخصم ... نعم يقيناً إن هذه العملية هي تعتبر سحر كرة القدم ... وهذا الأسلوب يشاركه الاعب العراقي ياسر قاسم لكن الفارق من إن لاعبي الأبيض تعلموا الدرس جيدا من عموري وبقي ياسر أسير نفسه لاسباب عديدة تعود لنفسية اللاعبين العراقيين ومستواهم الفني والأهم ثقافتهم الرياضية ... نعم إن الطريقة التي يلعب بها اللاعب عموري هي طريقة مثلى وهي طريقة مؤثرة جدا في أداء بقية اللاعبين بغض النظر عن النتائج وحتى اسلوب لعبه في نادي العين هو الذي دفع زملائه ليقدموا لمحات جميلة في الدوري الإماراتي .. اللعب الجماعي هو أحد اسرار كرة القدم واللعب بلمسة واحدة هو أحد اسرار اللعب الجماعي ... لا بل مفتاحه ولا يمكن أن ينجح أي فريق ما لم يكون سحر اللمسة الواحدة موجودا في اللعب الجماعي ولا يمكن أن ينجح هذا الأسلوب ما لم يكن هناك لاعب مثل عموري وياسر والجميع يتذكر ما قدمه منتخب فرنسا عندما اعتمد على اللعب الجماعي بلمسة مع وجود زيدان الذي كان بحق قائد يعرف كيف يوزع الأدوار ... نعم عموري قائد فطري يعرف كيف يوزع ويوجه اللاعبين ليس بلسانه بل في اسلوب لعبه الساحر ... من يريد أن يفتش عن مجد فليبحث على لاعب مثل هذا الفتى الذهبي .. نعم ابتليت الفرق العربية بلاعبين لا يملكون غير الشهرة وذهب الكثير منهم بعيدا في نجومية هؤلاء اللاعبين الذين لم يقدموا لفرقهم ما يقدمه هذا الفتى ولدي وقفة في تقييم الفريق العراقي إنشاء الله ونتمنى أن تفتش اللجان المختصة في كافة الاتحادات الرياضية على لاعبين واعدين تَحسِن صناعتهم من اجل أن يكونوا مؤثرين في فرقهم لكافة الألعاب ... عموري أنا مع من يقول إنك الآن اللاعب الأفضل آسيوياً نتمنى أن تحافظوا عليه، وأخيراً يا زميلي حسين الذكر لو إن لاعبا بمثل موهبة عموري او ياسر قدموا كل ما لديهم من فن وإداء وتعرضوا لإصابة حرمتهم المباراة النهائية هل يسقط حقهم...؟ وهل هناك مادة تنص على إن لقب أفضل لاعب يجب ان يكون من حصة الفريق الفائز ..؟ أم هي مجاملة ابـتـلـيـنـا بها ..!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا