النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

كتـــابــات .. خـــــالـــدة

رابط مختصر
العدد 9425 الأربعاء 28 يناير 2015 الموافق 6 ربيع الآخر 1436

مــانشـيـت عريض وكبير يتصدر الصفحة الأولى لصحيفة ملاعب الأيام (عراقي فوق النخل ومنصورة يا بغداد ومنصور يا الأبيض) من كتب هذا هو حتماً إن العروبة متجذرة فيه حتى النخاع ونحن نـتـكلم عن العروبة وبما إنها رياضة لا تحمل هوية معينة .. لكن القلب والجوارح والضمير والدم واللغة والوطن كل هذه العوامل الأساسية دفعت عقيل السيد ومن معه في كتيبة الأيام الرياضي أن يسجلوا للتاريخ موقفاً مشرفاً عبر ما كتبوه بحق فرق عربية تواجدت في المربع الذهبي لقارة آسيا لكرة القدم والتي يبلغ عدد بلدانها بـ 48 بلدا بالإضافة إلى استراليا ونيوزيلندا منها اثنتا عشرة عربية وهذا يعتبر انجاز للعرب كونهم يشكلون عشرين بالمائة ... شكراً كتيبة الملاعب التي تكتسب دائما اسماء زاهية وتاجها فدائي وأحيانا عماني وتارة بغدادي واردني ودمشقي ولبناني واماراتي وقطري وسعودي ويمني وكويتي وتبقى زاهية في أصلها بحريني عريق ... حلوة نقدم شكرنا وتقديرنا لكل الزملاء الذين ظهرت عليهم علامات النخوة العربية والعاطفة الجياشة واستعملوا قلوبهم لمناصرة المنتخبات العربية ... لكن لم ينسوا عقولهم في مسألة التقييم الموضوعي لعطاء المنتخبات ونذكر منهم السادة فؤاد فهد الضمير الحي وعبد الله بو نوفل طريقك موحش ومحمد طالب وجراحة الكثيره ويقينا هوفي الدوحة يعيش حاليا في عرس هو اليتيم الوحيد فيه والسادة جمال القاسمي ومحمد قاسم وهما مشتركان قلباً وقالباً واسماً وما قدموه هي بحوث تعتبر خارطة طريق والزميل عبد النبي الغريب في غربته وهو يبحث عن الهدف من زوايا عديدة والزميل محمد الجوكر الواقعي جدا ومؤرخ الرياضة الخليجية والزميل حسين الذكر واسلوبه الجميل وحبه للبحرين وكذلك المؤرخ الرياضي العريق ناصر محمد وما يقلبه لنا من ذاكرة التاريخ الرياضي الخليجي الجميل والهادئ الصبور خالد يوسف في سطوره المعتدلة وحبه الكبير للرياضة وعبد الله البابطين الثائر وفي إسلوبه الذي يبحث عن الإثارة والصفحة الواسعة عند انتهاء كل مرحلة نتمنى أن يـتعقـل في تسمية ونشر هداف كل مرحلة ... الهداف يا زميلي ليس هو الذي يتقدم على زملائه في أهداف يتيمة وهو حاصل تحصيل لأن يكون اسمه هداف .. لكن تسمية هداف هي صفة للاعب يصنع الأهداف وصفة تحمل الديمومة وليس الانقطاع وليس الهداف من يضيع درزينة من الفرص وتأتي كرة لترتطم به وتدخل الهدف أو من علامة جزاء او من حالة سهلة جدا يفترض عليك أن تترك لوحة الشرف لهذه التسمية فارغة إلا لمن يستحقها عن جدارة ثم نتناول ما كان يكتبه أحمد رضا (أليوشي) المتابع المثابر لكل ما هو متعلق بالرياضة وهو شاب لديه موهبة كبيرة ... ولا ننسى الفتى الموهبة محمد عليوات لا نعلم سبب انقطاعه .. كثيرة هي صفحات ملاعب الأيام الغراء ومنها أصحاب الكروت الحمراء واللسان الطويل ونختتم بالمسك المعتدل والواقعي توفيق الصالحي الصائم صوم النبي الكريم زكريا عليه السلام عن الكتابة وأعتذر إذا لم تسعفني الذاكرة في ان أذكر احد من الزملاء وأوجه لهم شكري ... نعم يا جمال القاسمي العراق لم يخسر لكن نحتاج إلى مراجعة علمية واقعية لمستوى جميع لاعبي المنتخبات العربية كل على حدى سيظهر .. ماذا علينا ان نفعل.. شكرا يا عقيل السيد على هذه الكلمات المضيئة التي أدخلت في قلوبنا وقلوب الشعب الإماراتي السرور.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا