النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

إمبراطورية المعلم

رابط مختصر
العدد 9413 الجمعة 16 يناير 2015 الموافق 25 ربيع الأول 1436

بعد أن استقر الموقف وكشف الستار عن مسلسل آسيا وكرسيه الهزاز وبعد ان تجاوزنا مرحلة الكرسي الدوار وبعد أن تشرف مقعد آسيا بشخصية عربية تحمل كل الصفات التي ينص عليها مبدأ السلام والبناء.. وبالطريقة الكريمة التي استطاع سلمان بن إبراهيم وهو رجل بحريني قادم من أصغر مملكة في العالم مساحة.. نعم جاء ليداوي جروحًا مخزية نخرت في هذا المكتب الذي كان يئن من صفحات سوداء ومضاربات ومراهنات وأعمال لا تليق بالإنسانية وبعيدا كل البعد عن مبادئ جلال الرياضة... نعم بعد كل تلك الحقبة المظلمة، عصر فجر المراهنات جلسنا منذ مجيء هذا الرجل جلسة الواثقين من أنفسنا من أن ما يفعله سيكون أمرًا يليق بتاريخ العرب والإسلام ونتكلم عن القيم وليس على العرق واللون والطائفة... نعم بعد أن تسلم الأمانة رجل يخاف الله ويعمل بحدوده بعيد عن الشبهات وبعيد عن التلويح لمناصب قد حرق بعض مراحلها الكثير من الطامحين... خرج علينا من يريد أن يخلط الأوراق ويعكر صفو واستقرار البيت العالمي لكرة القدم من خلال حق مشروع وهي كلمة حق يراد بها أمور أخرى والله أعلم، نحن لا ننكر إطلاقًا من أنّ هناك أمورًا لا يمكن تصورها في أروقة الاتحاد الدولي والذي يعرفها جيدا بن همام، وكذلك موقنين بأن هناك مصالح وعلاقات واسعة جدا ومترابطة للسيد بلاتر ولا يمكن ان تدار من طرف ضيق بل إن بلاتر بدهائه وخبرته وإمكانيته يقف أحيانًا عاجزًا عن إيجاد حلها ويتركها لحين ظهور عوامل تساعد على ايجاد منفذ لها... فكيف نحن الحالمون لموقع يمثل مصالح أخطر من كثير من العوامل السياسية وتكاد تشكل مواقف تبدو لنا هينة في حين أنها مرتبطة بخط العالم الإستراتيجي وهو مصطلح أطلقته على العولمة وهيمنة القطب الواحد ولا نريد أن نزيد.. فعلى من يريد أن يرشح لمنصب الفيفا يجب أن يعلم ويعي أولا أن هذا ليس منصبًا وليس كرسيا وليست مكانة بل نقول من هنا يدار العالم.... سؤال نطرحه كم ملك ورئيس دولة وأميرًا استقبل رؤساء الاتحاد الدولي لكرة القدم...؟ وكيف تكون حرارة استقباله...؟ ولماذا..؟ نعم هذه أسئلة نضعها أمام الجميع ونختص فيها من يريد أن يعيش تجربة الترشيح لهذا الدور القيادي... قيادة الفيفا وإن اعتمدت على الجمعية العمومية حسب ما يراه الكثير لكن ليس هذا هو المعيار الصحيح لحالة الترشيح لقيادتها وهي أشبه ما تكون جمرة ملتهبة والوحيد الذي يملك ملقطها وأكرر الذي يملك مفتاحها هو بلاتر، ونرجو ان يعلم الجميع أن منصب نائب الرئيس للفيفا قد يكون منصب تلقائيا باتجاه القارة التي يقودها المعني لهذا المنصب وحتى في التسمية قد تختلف كأن تكون مساعدًا لرئيس الفيفا لشؤون قارة ما...! لكن ليس هو الإنابة التي يتصورها رؤساء الاتحادات القارية أبدا ولا يمكن لبلاتر أن يغفل عن هذا الأمر..! ولا يمكن لبلاتر أن يعطي صلاحيات النائب الذي ينص عليه النظام الداخلي للنائب.. لرؤساء الاتحادات القارية لأن فيه من الكثير من الأمور الغائبة عن حساباتنا، نحن إذا نملي لأصحاب الشأن والقراء الكرام هذه السطور اليتيمة يقينًا ننطلق من حبنا للرياضة العربية ورموزها وشخوصها وكوادرها ولاعبيها وإعلامها ونريد لهم مكانة رفيعة، نفتخر بسلوكهم كما نفتخر اليوم بحكمة سلمان.. نتمنى أن يقرأها ويتدبرها كل رئيس اتحاد قاري ويقارنها بسلوكية وقيادة بلاتر سيعرف حينها كل أصحاب الشأن حدوده وسيعلم الحالمون أي منقلب سينقلبون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا