النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

ورحل الرياضي والفنان... يوسف عبدالرحيم !

رابط مختصر
العدد 9411 الاربعاء 14 يناير 2015 الموافق 23 ربيع الأول 1436

في يوم الجمعة الموافق 9 يناير 2015 وبقلوب مؤمنة خاشعة لأمر الله تعالى، ودعت أسرة الرياضة والفن المسرحي فقيدها الرياضي والفنان يوسف علي عبدالرحيم، بعد صراع مرير مع المرض، فما أن أعلن عن نبأ وفاته حتى زحفت المئات من مختلف الأطياف متجهة لمقبرة مدينة الحد لتلقي نظرة الوداع الأخيرة على جثمانه ولتشارك في تشييعه إلى مثواه الأخير، دموع وأحزان في عيون الجميع أهل وأحباب أقارب وأصدقاء لم تتوقف لحظة عن الانهمار، جموع أتت من كل صوب ومكان تقدم العزاء والأسى لمن عرفته واحبته بكل عواطف الحب والتقدير، هذا الحب وهذا الشعور الفياض لم يأت من فراغ، فالرياضي والفنان يوسف علي عبدالرحيم عرفناه بدماثة أخلاقه وحسن سيرته ومكانته المرموقة التي تتحلى بها نفسه الطيبة وروحه المرحة المتواضعة، صفات تقلدها بعد أن وهبها الله في قلبه. وبقضاء الله وقدره انطفات شمعة كبيرة من شموع هذا الوطن، ظلت تضيء في ظلام المسرح الدامس، من منا لا يعرف ذلك الفنان المسرحي الذي شارك فى تأسيس فرقة مسرح أوال، حينما نتحدث عن فنان مثل يوسف عبدالرحيم فإننا نتحدث عن أحد مؤسسي مسرح أوال فى السبعينات، فمن أشهر أعماله المسرحية الناجحة مسرحية « كرسي عتيق « ومسرحية « سبع ليالي «، إنه الفنان الذي قام بدوره بكل صدق وإخلاص وبساطة الإداء في التعبيرعلى خشبة المسرح، وبعد أن ابتعد عن المسرح وجد نفسه يعمل لسنوات عدة بين جدران ناديه البحرين (النهضة سابقاً) والنادي المحبب لقلبه كإداري يعمل بجد وإخلاص من آجل رفعة شأن ناديه في المحافل الرياضية. نسأل الله العلي القدير أن يرحمه بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون. وختاماً للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا