النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

البحـــث عــن... الـــذات

رابط مختصر
العدد 9401 الاحد 4 يناير 2015 الموافق 13 ربيع الأول 1436

بمناسبة مرور ذكرى عشر سنوات على كتابة أول مقال لي في صحيفة الأيـام.. ليــسمح لــي زميلي عقيل السيد أن أقدم نفســي للجمهور الرياضي وأقولها وبدون فخــر بعد أن كرمني الله سبحـانــه وتعالى بأن تكون ولادتي في يوم 12 ربيع الأول.. أود أن أقـدم نفسي للـقراء الكريم بعد أن قضيت عشر سنوات من الكتابة في صحيفة الأيام الرياضي ومن ثم عنوانها الجديد ملاعب الأيام دون أن يعرف أحد هويتي واهتماماتي، أكتبـه اليوم حبا بالجميع وبثقة الإنسان المتحضر وأترك البحر رخوا لرؤساء واعضاء مجالس إدارة نادي الرفاع الشرقي الكرام فلـديهم تجربتـي وسيرتـي.. أقول وعلى الرغم من اهتمامي المعلن في النشاط الرياضي وكوني مدربا مختصا ببناء مدارس كروية للبراعم وكذلك اختصاصي في تطوير الجانب البدني للفئات العمريــة، وكذلك من رواد الحركة الكشفيـــة في العراق ومبادئهــا الســامية ذات الأصابع الثلاث، ويعرفه أصحاب رواد هذه الحركة، ولدي فيها ولها مواقف طيبـــة في عملية تطويرهـــا وكذلك اهتمامي بالبحث في علوم البيئة وتطوير المناهج التربوية والبحث العلمي، وايضا لدي اهتمامات بعملية إدارة المؤسسات الرياضية والأندية، وكان آخرها بـأن قضيت ست سنوات متواصلة كمستشـار إداري لنادي الرفــــاع الشرقي ويزيـدني الشرف أني أول من كتب النظام الداخلي للنادي.. لكن مع الأسف بقي رهيـن الملفات في حين هو يمثل دستور النادي الذي ينظم مسيرته وينظم الحقوق والواجبات... وبالرغم من أني عضو لرابطة الصحافة الرياضية العالمية منذ عام 1984 لكن اهتمامي بالإعلام الرياضي محدود وضعيف، ولدي اهتمامات أخرى وخاصة في تنظيم وإقامة مهرجانات واستعراضات رياضية ولدي تجربة طويلة في هذا الميدان.. لكن كل هذا فإن الـريـاضة لا تـمـثـل في اهتماماتي إلا سطرا من سطور حياتي... واهتمامي الرئيسي يكمن في البحث والتقصي فيما جاء بالكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد (الإنجيل والتوراة)، والحمد لله مكنني ربي أن أصدر كتابا بخمسمائة صفحة وقـفت فيها على أكثر الأسرار الخطيرة التي تناولها الكتاب المقدس، وقمت بمقـارنــتــها مع ما جاء من سور وآيــات محكمات في القرآن الكريم من أجــل أن أصـل لغاية إنســـانية عظيمـة متعلقــة بماهيــة الأديــان السمـاوية وكونهـا من مشكــاة واحدة.. ومســألة التعايش بمبدأ السلام بينهما... نعم مبــدأ السلام الذي افتقدناه نحن أولا في رياضتنا التي كانت هي رمز السـلام فأجاءها المخاض حيث وصلت إليها براثن الشيطان وتـطاول الصغير على الكبير وفـقد الصغير عطف الكبير وضاعت أسس التعاون والروابط الإنساية التي كان ينص عليها ثالوث الحركة الكشفيــة بين الرياضيين لأسباب دنيـــويــة كثيــرة... ووصلت في بحوثــي إلى ما وصلت عليه الآن.. والحمد لله وأنا مــاض من أجـــل أن أكتشــف المزيـــد من أجـــــــل أن أوضـــف ما أقـف عليــــه في خدمـــة الرياضــــة والشباب وخاصة عمليــة تـنـشـئــة الشــبـاب التي تشـكل في حاضرنـا، هـذا أمر مهم جـدا في بنـاء شــباب الوطن وجعلهم حمـاة لـه ولعروبـتهـم وديـنهـم وجعلهم صالحيــن يعيشـون لـــه وعليـه ومن أجله بسلام... نعم... هــذه رسـالتي إلى كــل من يـهتـم بالشــــأن الرياضي إيــاك أن تغــادر حيـاتك الريـاضيــة ما لم تـترك لك فيـها من أثـــر طيب تسطره في كتـاب أو كتيب تجعله إرثا لمن بعـدك يتعـض به ويكون لك فيه حجة لما بقي من عمرك... عــذرا أقـول من الواجب أن يعرف القارئ شـيئا عن الكاتب من أجل أن يتواصلوا معه على خــط القـلوب والعـقــول والضمائــر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا