النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

توفيق الصالحي.. صفحة مشرقة

رابط مختصر
العدد 9391 الخميس 25 ديسمبر 2014 الموافق 3 ربيع الأول 1436

كثيرة هي الصفحات المشرقة في الحياة وكثيرة هي المواقف الرجولية التي تعبر عن صيغ الحياة تعبير عميق وكثيرة هي ايضا الأعمال الصالحة التي تقود الأنسان نحو إنسانيته وتضعه مكانة مشرفة... وعلى الرغم من افتقادنا لما كان يكتبه الزميل توفيق الصالحي وهوعلم من أعلام الصحافة الرياضية... واعتقد الكثير من القراء واصحاب الشأن يشاطرني هذا الرأي وكلنا يتذكر المواضيع التي كان يطرحها بأدب عال وخلق رفيع وفي موضوعية مستقيمة وحرفية الصحافة الملتزمة... كذلك كلنا يتذكر جريدة الأيام الرياضي حينما كنا نقرأ مواضيع تخص الصالح الرياضي العام ولم نلمس منه يوما ما أنه تطرق إلى مواضيع شخصية ولم يسئ إلى أحد بكلمة أو إشارة بل كانت كتاباته هادفة ونابعة من وطنيته... وصادرة من هويته المهنية... وناتجة من ما فيه من حب الخير وهذه هي قيم الرجولة التي تربى لها وعليها... وهذه هي قيم الصحافة الطيبة المقبولة التي نعبر عن معدن الرجال... الزميل توفيق الصالحي حبسته ظروف العمل في أن نقرأ له.... ولما كان هو في موقع المستشار الإعلامي للرجل الأول للرياضة في مملكة البحرين.. هذا المستحق وهو في تقديري يليق به.. لابل هذه المكانة تتشرف بقيم الرجولة التي يحملها هذا المواطن البحريني الذي أصبح علامة مضيئة للصحافة العربية والخليجية... وهذه المكانة بقدر ما هي مسؤولية كبيرة... وبقدر ما هي أمانة.... أظن أنها خير ما اختارت من معادن الرجال... لذا فمن المؤكد أن السبب الذي من أجله توقف عن الكتابة هي أمانة الكلمة والوظيفة وكذلك وهو مفهوم بديهيا أن ما سيكتبه حتما سيكون ذات طابع آخر قد يفسره الآخرون من أنه تعليمات أو توجيه أو غير ذلك.. هذا ما دعاه إلى أن يغادر الحبيبة وخيرا فعل لا نقول أراح تخلصًا، بل نقول أراح واستراح بمفهومها الأخلاقي المهني المتحضر النابع من شخصية من آمن بأن اليد العليا خير من اليد السفلى... ونابع من الحرص الشديد على حرية التعبير عن الرأي بذات الخصوصية الواضحة والتي لاخلط فيها وكذلك نابع من القيم التي تربى عليها في عدم استغلال أي صفحة من صفحات الحياة من أجل أهداف ضيقة... لذا فهو أراح واستراح في زاوية الكتابة ومقاصدها ومعانيها التي يفسرها الكثير بما يحب ويهوى وبالمؤثرات الجانبية ومدى تأثيرها وكذلك نوعية العلاقات التي ينطلق منها الكاتب والقارئ.... هذه صفحة طيبة قادني الشوق إليها في أن أقلبها وأقف في بعض المحطات المشرقة لسيرة هذا الكاتب والإعلامي المخضرم... الجميع يعرف ماضيه وما قدم... وهذا الأمر هو الذي دفعني أن أبني عليه هذه السطور اليتيمة بحقه.. وحق ما قدمه...ويقينا أن عملية حسن اختيار الرجل المناسب في المكان المناسب جرت حسب المصلحة العليا والعامة للوطن... ولما كان هذا الرجل لديه خبرة كبيرة في أصول النشاط الرياضي وحركة الشباب في البحرين... ولما كان الرجل يعرف شخوص هذا القطاع معرفة دقيقة... ولما كان توفيق الصالحي يعرف متطلبات الشباب لذا فقد بات من المؤكد بأن عملية الاختيار لحمل هذه الأمانة هي عملية صحيحة وموفقة وراجحة... لا نزيد على همة هذا الرجل فكل ما كلف به من أعمال قد نجح بها وخير تجربة هي خليجي 21 التي كانت بحق بطولة لها طعم خاص جدا وكانت متميزة... هذا غير بطولة ناصر بكل نسخها والمهام الإعلامية الذي كلف بها والاحتفاليات الوطنية العزيزة على الشعب البحريني العريق... كل ما كتبته عن هذه الشخصية البحرينية... هي كلمات لا تصل إلى ما فيه من جوهر القيم التي يحملها... وكل ما كتبته هو للتذكير حول اسباب توقف نبضه الصحفي عن تغذية الصفحات الرياضية الجميلة بفن أدبه... الجميل... مبروك لك وسام الصحافة المشرقة والذي زين به صدر رياضي وبطل عالمي هويته عربية وجنسيته بحرينية. وانت تعمل من أجل الامانة التي كلفت بها لا تنسى حقوق زملائك في المهنة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا