النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

المنامة.. عاصمة الصحافة الرياضية 4

رابط مختصر
العدد 9390 الأربعاء 24 ديسمبر 2014 الموافق 2 ربيع الأول 1436

إن يوم الفصل كان ميقاتا.. نعم كان يوم الإثنين يوم كريم بكل معانيه.. وكان يوم مشهودًا، حتى يرث الله السماوات والأرض وهو خير الوارثين... يوم خالد في سفر تاريخ الإسلام ذكرى طيبة وبقدر ما كانت محزنة لآل البيت الأطهار والصحابة الكرام كان يوم فرح وسرور في الملأ الأعلى ذكرى وفاة النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، حيث تزينت السماوات بقدوم حبيب الله ونبيه وخليله... ملك الملوك يستقبل خير ما خلق... ما تظن أخي القارئ ما تفعله الملائكة لاستقبال هكذا حدث تاريخي... وما ظنك أخي الكريم ما ستفعله الملائكة وتزيد في التسبيح والتهليل يوم يلتقي الخليل الواحد القهار... خليله وعبده ونبيه ورسوله بالحق... مشهد ولا أروع منه في الخليقة... يقينا والعلم عند الله أن أول جملة بين الله سبحانه وتعالى وبين النور المهداة هو السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... لكن من سيقولها أولا... فكر أخي القارئ كيف هي حلاوة هذا المشهد العظيم... ليس هناك وسيط بين الله وبين نبيه.. ولا وجود لجبريل عليه السلام في هذا المشهد.. لكي يقول له السلام يقرءك السلام..بل السلام سبحانه وتعالى.. سيقول السلام عليك وما أحلاها وما أروعها وما أعظمها من كلمات تنطلق من الرحمن مباشرة إلى نبيه ورسوله وعبده...عز ما بعده عز... سبحانك ربي ما أعظمك... السلام.... السلام.... السلام من هذا الاسم الكريم ومن هذه الصفة الطيبة ومن هذا المبدأ العظيم دستور الحياة انطلقت الأديان السماوية السمحة تبحث عن محطات بشرية تغذي عقولهم وقلوبهم وضمائرهم في التعايش بينهم بما يحبه الله سبحانه وتعالى ويرضاه... نعم السلام مشروع حياة متكامل... ومن هذا المشروع ننطلق ونقول لايظن أحد عندما نكتب عن مواقف رياضية يعني أننا لانفقه شيئا في عقيدة التوحيد أو نعيش حالة عزلة في الملاعب بالعكس... وهذا ما رغبت أن أصل إليه من هذا المشهد الكريم إلى مسألة التعايش بالسلم... ولما كانت الرياضة هي مشروع دنيوي مدني حضاري نظيف.... ولما كانت الرياضة هي حب وطاعة واحترام.... ولما كانت الرياضة أهدافها نبيلة وسامية في بناء جسم الإنسان وتنميته بما يواكب الخلقة العظيمة الذي كرم الله بها البشر وهي عقله.. فلا بد من التأمل في ما هية الرياضة... الحكمة دالة المؤمن... والجسم السليم بالعقل السليم...نعم وأنا أيضا أقولها وبكل قوة العقل السليم في الجسم السليم إلا ما شاء الله في خلقه أخي القارئ تدبر هذه الحكمة بعقل سليم وفكر فكلاهما صحيح.... ومن هذه المحطة السماوية الطيبة انتقل إلى محطة أرضية ونسأل الله أن يهدينا ويهدي الجميع ونقول لماذا في عيد الصحافة وعلى أرض مملكة البحرين العريقة وفي ربوع المنامة الطيبة يحضر سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية ومعالي وزير شئون الإعلام عيسى عبد الرحمن الحمادي وسعادة الأستاذ عبدالرحمن عسكر القائم بأعمال الامين العام للجنة الأولمبية وسعادة الاستاذ هشام الجودر رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة وسعادة الشيخ علي بن خليفة رئيس الأتحاد البحريني لكرة القدم هو الحاضر الوحيد الرئيس لإتحاد اهلي...لماذا ! في حين ان أهل الشأن الرياضي الذين أقيمت من أجلهم هذه الاحتفالية والتي وجدت من أجلهم الصحافة الرياضة لم يحضر أحد منهم... نقول بأن هناك خطأ ويجب أن يصحح فهذا شأن رياضي وملزم كل من يعمل في هذا المجال أن يحضر لتأدية واجب عرفي وكان من المفروض أن يحضر جميع رؤساء مجالس الاتحادات الرياضية والأندية ومراكز الشباب وجميع الإعلاميين ونذكر للزملاء الإعلاميين أنه عيدكم ونذكر للسادة الكرام أصحاب الشأن الرياضي أنه عيد أقيم من أجل صحافة الشأن الذي من أجله... أنتم تضحون في سبيله بوقتكم وجهدكم ومالكم وحقوق عوائلكم إنه يوم المنامة.... عاصمة الصحافة الرياضية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا