النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أضواء خافتة.. لخليجي خجول 5

رابط مختصر
العدد 9380 الأحد 14 ديسمبر 2014 الموافق 22 صفر 1436

لا نطيل فخير الكلام ما يصل إلى العقول والقلوب والضمائر ونأخذ أيضا صفحة أخرى من صفحات خليجي 22 ونحن لازلنا في صالة المركز الإعلامي ونؤكد مرة ثانية على الجهد الإعلامي الكبير الذي طغى على ما قدمته المنتخبات المشاركة وكان هو محور خليجي الرياض ومع عدم التزام الزملاء بالحضور إلى الملتقى الإعلامي واجتماع لجنة اختيار نجوم الخليج، لكن كان عطاء اللجنة وإصرارها على أن تكون حاضرة بقوة وهذا يعطيها سر تقدمها وديمومتها وكذلك يمنحها القوة بتجاوز التحديات فهي قررت أن تكون ... فكانت على الأقل في حضرة خيرة أعلام الإعلام الرياضي العربي والخليجي لا بل قادته وأنصاره والزملاء أصحاب الصفحات المشرقة منذ فجر الصحافة الورقية حتى فجر عصر الفضائيات ... فطوبى لكل من كان حاضرا وكل من انتمى وكل من سينتمي ... من هذا التحول نأخذ تقيم عام للوفود الإعلامية وكنت أترقب كل ما يقوم به الزملاء وجميعهم كان مشغول في ليلاه وهذا من حقه وجميعهم أجتهد ونقدم لهم التهنئة من البرنامج الأكثر شيوعا وشهرة مجلس الكأس ومقدمه البارع خالد جاسم ورواده الكرام حتى مراسلي القنوات والصحف والمجلات الرياضية وشبكات البث والإذاعات ووكالات الأنباء المهتمة بالشأن الرياضي وهو شأن نظيف وسامٍ .. نعم كان عطائهم منظور فأسعدوا الجماهير أكثر مما قدموه اللاعبين ... ومن هذا المنطلق ونقولها للأمانة أن الوفد الإعلامي البحريني والعماني كانت من الوفود الملتزمة جدا بكل الضوابط وهي الأكثر حضوراً في اللقاءات والاجتماعات كما كانت هي الأكثر تحركا في إجراء الاستفتاءات، كذلك كانت الأكثر اتزانا وتجربة ... وكانت بحق فخر لما وصل إليه الأعلام في عمان والبحرين من مستوى رفيع وهو دليل على حرفية ومهنية هذه الوفود، وكذلك هو مؤشر إيجابي على المدرسة التي ينتمي إليها هؤلاء الزملاء وفي مقدمتهم الزميل سالم الحبسي وعلي الباشا ومحمد قاسم والزملاء من حمل شرف تمثيل بلاده بهذه المهمة التي تعبر عن وحدة خليجية عربية رياضية سامية إنسانية ذات رسالة وأهداف كريمة في جمع الشباب في بيت واحد وتحت خيمة واحدة وهذا أكبر إنجاز يحسب لها ... لكن مع الأسف لم يرتقِ اللاعبون إلى مستوى هذا التجمع الذي من أجلهم أقيم ... ولم يفهم أحدا منهم الرسالة بعمق فكان الفشل علامتهم ودالتهم مع الأسف ... فيما كان النجاح حليف الكتيبة الإعلامية ... منها ننطلق عن أسباب رفض الزميل على الباشا لقراءة مقررات الملتقى الإعلامي الخليجي ولجنة اختيار نجوم الخليج ... فبعد أن نظر وعبس ثم نظر وضجر ثم نادى .. إنا في حل من قراءة التوصيات والمقررات والجميع علم السبب ... لكثرة الفوضى التي كانت تعصف في المركز الإعلامي حيث كان الكثير من الزملاء في غيبوبة تامة عما كان يجري في العشاء الإعلامي الأخير لذا قرر الزميل علي الباشا وهو رئيس بعثة اللجنة الإعلامية البحرينية المتميزة لخليجي الرياض إعفاءه من مهمة إصدار البيان الختامي للملتقى وهو في تقديري موقف شجاع وحكيم وقالها بقوة أمام نخبة من أعلام الإعلام العربي والخليجي ... نعم هذه تحسب له وقالها بألم حرصا منه على مكانة هذه المنظومة التي اكتسبت صفة العالمية قبل أشهر بفضل فطنة من قادها ... ووقف ينظر وينتظر وطلب من الحاضرين أن يسعفه أحد لتسلم هذه المهمة المشرفة لكن العلياء لا تليق إلا للفرسان فكانت من نصيبه بعد أن صمت الجميع ... ومنهم من استرق نظرة عدم الرضا لمن كان في لغوا الحديث في الخلف وبعد الصمت طلب الجميع منه أن يملي على الحضور ما أجمع عليه أصحاب الشأن من مقررات فكانت وقفة إصرار وتحدي تحملها على مضض كل من سالم الحبسي وكتيبته العمانية الذين أبلوا بلاء كبيرا في تنظيم هذا اللقاء وحتى تقديمه وهو فخر لعمان العريقة ومجدها وعلي الباشا وكتيبته البحرينية التي كانت بفعل كتيبة إعلامية تليق للمملكة البحرين الغالية ولا ننسى موقف الزميل صاحب القلب الكبير والصبر وهو عنوان كل نجاح الأستاذ محمد الجوكر الذي كان حاضرا ومتحضرا دائما بوركتم جميعا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا