النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

أضواء خافتة... لخليجي خجول 4

رابط مختصر
العدد 9376 الأربعاء 10 ديسمبر 2014 الموافق 18 صفر 1436

مازلنا في محطة كريمة من محطات العطاء غير المحدود ومازلنا في فضاء الإعلام حيث كل خطوة تحسب ومازال القائمون على منظومة الإعلام الخليجي يقفون موقف رجل واحد من أجل بناء هذه المنظومة التي واجهت تحديات من نوع خاص... واستطاع الزملاء أن يكونوا ندا لهذه التحديات وكانت وتيرة تصاعد العمل باتجاه القمة إيجابية وفي تحسن ملموس إن لم نقل نقلة نوعية... البعض يضن أننا نحكي قصصا لا وجود لها لكن أسألوا أهل التجربة... نعم أنا على يقين من أنّ ردهم هو.. لو كانت لهم منعة من المقربين ومن ألسنتهم لكان أهون لهم من باقي التحديات...نعم أصعب ما يلاقيه المرء كلمة تحبط كل عزيمته وتجرحه وتجعله في غيبوبة عن مشروع أخذ كل حياته... نعود وندخل صالة اللقاء الخاص بلجنة اختيار تشكيلة خليجي 22 والتي تمنيت لو أنها لا تكتمل نظرًا للمستوىغير اللائق لأغلب المنتخبات المشاركة باستثناء المنتخب اليمني واللاعب عمر عبدالرحمن وهم فعلا نجوم يليق بهم أن يمثلوا امتداد ذاك الجيل الذهبي لعمالقة منتخبات الخليج العربي..مازلنا في الصالة التي أيضا لم يحضرها إلا عشرة زملاء في حين وقف كثير من الإعلاميين في المركز الإعلامي وفي نفس الصالة ولا علاقة لهم بالملتقى كل يدلو بدلوه فهذا يقدم تقريره وهذا يجري مقابلة وذاك يتبادل الحديث ولم يبق لهذا اللقاء أي قدسية مع كل الأسف وتصور إعلامي لشبكة رياضية معروفة كان واقفًا بتماس مع الخط الأول لكراسي الجلوس الأمامية وهو يتكلم بصوت عالٍ طغى على صوت مقدّم اللقاء ولم يكتفِ بذلك بل أدخل زميلاً له وهو يحاوره في عملية نقل الملتقى أو تقرير جانبي مما أثار حفيظتي وطلبت منه بأدب أن يحترم الجلسة لكن لم يبال .. ولم يكترث، ننطلق من الزميل محمد قاسم الذي يبدو كان مشغولا جدا في تنظيم الأمانة الآسيوية وهو حمل كبير أعانك الله عليه ومنه... نوجه سؤالنا إلى الزميل سالم الحبسي أنت كنت تدير الجلسة وعلى يمينك محمد جميل وعلى شمالك علي العربي والزميل علي الباشا كان يحمل ملفًا يبدو أنه مهم وكل واحد منكم له صوت مسموع على الأقل في بلده إن لم أقل خليجيًا وهناك زملاء لهم مكانة كبيرة في منظومة إعلام بلدانهم مثل محمد الجوكر ومحمد المري والزميل أحمد الجهضمي وأخيرا رجا الله السلمي رئيس اللجنة الإعلامية لخليجي 22 وكذلك رئيس لجنة الإعلاميين الشباب.. نعم كان باستطاعة كل هؤلاء أن يقدموا على الأقل شرحًا مفصلا لماهية عمل اتحاد الخليجي للإعلام واللجان المتفرعة منها في بلدانهم قبل توجهم إلى الملتقى الذي مع الأسف لم يكتب له النجاح مثلما كان في مملكة البحرين وللتاريخ نقولها ولا عذر لمن لا يعرف مقام هذا الاتحاد أو لجنة اختيار نجوم الخليج... نعم لا عذر، فمن تواجد في هذا اللقاء هم رجال من الرعيل الأول للإعلام ومن الطراز الخاص الذي يعجب القراء والمستمعين... فكيف يغيب الشباب وباقي من هم في بداية أو وسط الطريق... نعم لا عذر لهم وكذلك عتبنا شديد على الزميل سالم الحبسي وكتيبته لأنهم لم يصلوا أصواتهم إلى جميع العاملين في الوسط الإعلامي بصورة مكثفة وكان عليهم أن يعدوا برنامجا واسعا يليق بمكانة هذه المنظومة..نعم على الرغم من أنكم زرتم أغلب البلدان المشاركة في كأس خليجي 22 إلا أن سعيكم لا نقول شتى ونقيس عليكم بل كان سعيكم بحاجة إلى جهود كثير من الزملاء رؤساء التحرير وشبكات الإعلام وقنواتها وكذلك السادة الكرام أصحاب القرار الشامل وكل من يستطيع أن يقدم دعمه لمثل هذه المنظومة المهمة في تاريخ ومستقبل الإعلام... نعم كنتم بحاجة إلى وقت وكلمة... قدمتم ما فيه الخير وكلنا أمل أنكم ستقدمون أكثر ووجدنا فيكم تصميم كبير على تخطي المحن وأنتم أهل لها وبارك الله في جهودكم وإن شاء الله في الحلقة القادمة سنقف عل أسباب رفض الزميل علي باشا قراءة التوصيات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا