النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

وجهة نظر

الشفافية والحوكمة..

رابط مختصر
العدد 8781 الخميس 25 ابريل 2013 الموافق 15 جمادى الآخر 1434

بات من المؤكد ان الدول التي تتمكن من ترسيخ مبادئ الشفافية والمساءلة ودولة القانون في تسيير امورها ولاسيما المالية والاقتصادية والاجتماعية هي الدول التي تمضي فيها التنمية ويمضي فيها المسار الاقتصادي الى الافضل وتكون فيها بيئة الاعمال والاستثمار اكثر جاذبية واكثر موثوقية واكثر تنافسية. وانشاء اللجنة التنفيذية لتعزيز الحوكمة في المؤسسات الحكومية في البحرين تختص بمراجعة ودراسة تعديل القوانين والتشريعات التي تدعم الشفافية والحوكمة واقرار المعايير التي تلزم بتطبيقاتها ونشر ثقافة الحوكمة، لاشك انه امر يصب باتجاه رفع كفاءة الاداء الحكومي من جهة، كما يخدم عجلة النمو الاقتصادي من جهة اخرى، ولكن تبقى المآلات بالنتائج وبتفعيل اهداف هذه اللجنة كما يجب وحسن تطبيق هذه الاهداف عبر آليات نزيهة وفاعلة قادرة على الوصول بنا الى بيئة عمل جديدة منظمة ومنضبطة ومنتظمة. من ضمن ماتستوجبه الحوكمة المستهدفة وجود تقييم اداء وظيفي فاعل، وتفعيل عنصر الثواب والعقاب، ومواجهة الواسطات التي تفشت بشكل رهيب بما فيها بطبيعة الحال واسطات نواب الخدمات «!!» بجانب ايجاد المعالجات الصائبة لمجموعة من الامور والظواهر الادارية غير المقبولة التي ادت مجتمعة الى تقاعس كثير من الموظفين البحرينيين في اداء اعمالهم وعدم انضباطهم واخلالهم باجراءات وواجبات العمل وسوء معاملة المراجعين واستخدام المكتب لمعاملات خاصة، بجانب تفشي صور الفساد الاداري ومساواة من يعمل ولايعمل، كما لابد من التخلص نهائيا من الوصفات العلاجية الرديئة لكثير من مجريات العمل الاداري في المؤسسات الرسمية، وهنا نحتاج ضمن مانحتاجه الى اعادة النظر في القوانين والانظمة والقواعد التي تحكم علاقة الموظف بوظيفته واعداد توصيف دقيق للوظائف، مقرونا بنظام تقييم الاداء يرفع في المحصلة النهائية من الكفاءة والانتاجية ويرسخ من القناعة بان الوظيفة هي خدمة عامة لاشأن لها بالملكية الخاصة للفرد، وان لاعلاقة بتلك المقولة التي ترى بان الترقيات والمكافآت والحوافز هي حقوق مكتسبة سواء ادى الموظف عمله بامانة واتقان واخلاص او تقاعس او اهمل فيه. وذلك كله يفرض ايضا تعاملا جادا وحكيما مع تقارير ديوان الرقابة المالية والادارية وتعزيز مفهوم الرقابة الذاتية في الجهاز الحكومي كل ذلك من شأنه ان يترجم مظاهر الشفافية والحوكمة على ارض الواقع الملموس. ان الصعوبة والتحدي الحقيقي تتمثل في تنفيذ مقتضيات الشفافية والحوكمة من قانونية وتشريعية وادارية ورقابية واقتصادية، فهل نحن مستعدون لذلك للبدء في مشوار الالف ميل؟..!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا