النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

وجهة نظر

المسار الجديد والبيروقراطية

رابط مختصر
العدد 8772 الثلاثاء 16 ابريل 2013 الموافق 6 جمادى الآخر 1434

عندما يوضع هدف ضبط وترشيد الانفاق وتعزيز الدخل والانتاجية في الوزارات والجهات الحكومية، ويقترن ذلك بتشكيل لجنة حكومية تختص بدراسة ووضع سياسات وبرامج وآليات ضبط وترشيد الانفاق الحكومي وتعزيز كافة اوجه الانضباط المالي وتنمية الموارد المالية وزيادة دخل الحكومة وتعزيز اجراءات تحصيل المبالغ المستحقة للدولة، وتحقيق اعلى مستويات الانتاجية في العمل الاداري واعلى درجات الكفاءة الاقتصادية والحوكمة والمساءلة والشفافية في ادارة المال العام، وعندما تعطى هذه اللجنة كافة الصلاحيات اللازمة لتحقيق المهام والمسؤوليات المكلفة بها، فاننا نفترض ان ذلك يعني ان مسارا جديدا بدأ لجهة بلوغ انجازات مأمولة على اكثر من صعيد .. ولكن يبقى امر مهم .. لا بد ان تكون هناك برامج واضحة وخريطة طريق اوضح للمضي في هذا المسار وتنفيذه كما يجب .. كلنا مع ضبط وترشيد الانفاق، ومع زيادة موارد الدولة ومع تحقيق اعلى مستويات الانتاجية، ومع الاستخدام الامثل للموارد، ومع تنفيذ احكام القوانين واللوائح والقرارات والضوابط المالية، ومع اتخاذ الاجراءات اللازمة لتصحيح المخالفات المالية وضمان عدم تكرارها مستقبلا واحالة المخالفين الى الجهات المعنية وما الى ذلك من اهداف واختصاصات للجنة التي صدر امس قرار من سمو رئيس الوزراء بتشكيلها، ولكن المسار شيء والتنفيذ شيء آخر، لذا لا بد ان يترافق ذلك مع وسائل تفصيلية متعلقة بالتنفيذ تتضمن الآليات والمدد الزمنية والمستويات النوعية التي يراد بلوغها في اطار من الجدية اللازمة ورؤية اقتصادية متكاملة، حتى لا يكون هذا المسار نظريا يمكن ان يكتب فيه الكثير دون جدوى. المسألة برمتها تقتضي ضمن ما تقتضيه تحديث الادارة العامة واعادة النظر في كثير من مجريات العمل اليومي فيها، ووضع الرجل الماسب في المكان المناسب، ووقف كل مظاهر والهدر والتبذير والتعاطي بمنتهى الجدية والحزم والحسم مع التجاوزات وحالات الفساد، على الاقل تلك تكشف عنها تقارير ديوان الرقابة المالية والادارية في تقرير تلو تقرير والتي تثير في كل مرة لغطا كبيرا لا يؤدي الى شيء.. المطلوب باختصار ان يتغير الاسلوب وتتبدل الادوات التي يمكن عبرها مواجهة البيروقراطية التي لها ثقلها وديمومتها وديناميكتها الخاصة، ولها من القدرة ما يعطل القرار او يشوه التنفيذ او يعرقل الجهود، وهذا في حد ذاته تحدٍ آخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا