النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وجهة نظر

العمالة السائبة مرة أخرى

رابط مختصر
العدد 8745 الاربعاء 20 مارس 2013 الموافق 8 جمادي الأولى 1434

مجلس ادارة هيئة تنظيم سوق العمل اعلن امس بانه اعتمد الخطة التنفيذية للهيئة في انهاء ظاهرة العمالة غير النظامية والسائبة، ورئيس المجلس وزير العمل جميل حميدان اكد ان هذا الملف سيعطي الاولوية وانه تم توجيه الهيئة الى مضاعفة جهودها في انهاء ظاهرة هذه العمالة بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والاهلية ذات العلاقة. وجميل ان يؤكد الوزير جميل حميدان ان هذا الملف يؤرق جميع المعنيين بسوق العمل المحلي، وان مجلس ادارة الهيئة وجهازها التنفيذي بكل منسوبيه يركزون على حل هذه المشكلة، وانه لا بد من السيطرة على آليات هذه الظاهرة ومسبباتها، وهنا بيت القصيد. الوزير يقول ان الهيئة انتهت من دراسة تفصيلية موسعة وتكثيف جهود ضبط العمالة غير النظامية عبر زيادة الحملات التفتيشية بالتعاون مع وزارة الداخلية، وزيادة اعداد المفتشين بما يتناسب مع متطلبات تكثيف الحملات وزيادة اعدادهم بمقدار 20 مفتشا واستكملت متطلبات تأسيس مركز ايواء بالتعاون مع وزارة الداخلية بطاقة تبلغ 300 نزيل. قلنا اكثر من مرة ان هذا الملف من الملفات المهمة والمؤرقة في آن واحد وعلى اكثر من صعيد؛ اقتصادي واجتماعي وقانوني وامني وحقوقي، واذا كانت الدراسة المشار اليها هي ذات الدراسة التي تطرق اليها قبل فترة وجيزة رئيس هيئة تنظيم سوق العمل حين بيّن ان هذه الدراسة كشفت ان هناك قطاعا تجاريا متكاملا يطلق عليه في السوق «تجارة التأشيرات الفري فيزا» وان انتعاش هذا السوق تقف خلفه عملية منظمة في البلدان المصدرة للعمالة، وان هذه الممارسات غير القانونية تتم بطريقة غير شرعية وهي اكبر واعمق واخطر مما يبدو على السطح. من هذه الزاوية نقول بانه اذا كان ملف العمالة السائبة قد وضع حقا على في صدارة الاهتمامات وعلى رأس الاولويات، فانه لا بد من التأكيد على عدة امور، هو توعية المواطن بمخاطر هذه الظاهرة من كافة وجوهها، وان يكون هناك تكامل في التعاون والتنسيق بين الجهات ذات العلاقة في التصدي للظاهرة وعدم اغفال البعد الاقليمي والدولي لهذه الظاهرة حيث لا بد من عمل دؤوب مشترك، فالمشكلة مؤرقة وها نحن نجد مجلس الوزراء السعودي اتخذ امس الاول قرارات في اطار التصدي لذات الظاهرة التي نعاني منها. وتعاني منها دول التعاون جميعا، واخيرا ان تكون هناك جدية كافية لا تجعلنا نعاود طرح وتداول هذا الملف وكأننا نطرحه للتداول لاول مرة، فمنذ سنوات يطرح هذا الملف وتطرح معه الرؤى والحلول والمعالجات وتبيان المخاطر والتداعيات على الاقتصاد والمجتمع، ولكن بقىي دون تقدم يذكر وبقي الحال على ما هو عليه، وبقي المتاجرون بالتأشيرات يمارسون عملهم بهمة، وبقيت تشوهات سوق العمل تطل برأسها من كل جانب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا