النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

وجهة نظر

أزمــــــــــــــــات

رابط مختصر
العدد 8397 الجمعة 6 إبريل 2012 الموافق 14 جمادى الأولى 1433

الحديث في أزمات شحّ نوع من مواد البناء بين فترة وأخرى أصبح اعتياديًا وغير مستغرب. ففي كل مرة تطل علينا أزمة وتستمر لفترة ثم تحل بشكل مؤقت وتعود، من جانب آخر كان هناك أزمة ما يسمى تكدس الشاحنات والتي لا زالت باقية بعد أن كانت على أطراف شارع الجنبية والتي انتقلت إلى عمق منطقة الجنبية أصبحت أيضا أمرًا اعتياديًا يراه المارة، ومعلمًا من معالم الشارع المؤدي إلى مدخل جسر الملك فهد. أزمة مواد البناء ليست بجديدة وأسباب حصولها معروفة والمسؤولون يعون ذلك، لكن لا نجد هناك تحركًا جديًا لحلحلتها، الجميع يقدر للمملكة العربية السعودية استثناء البحرين من بعض القرارات التي تتخذها الحكومة السعودية بشأن منع تصدير بعض السلع، لكن مع ذلك يبقى اعتماد مملكة البحرين وبشكل أساسي على السعودية في بعض السلع أمرا غير مقبول ويحتاج لمراجعة، فليس من المقبول مع انفتاح السوق والاقتصاد الحر حصر مصادر واردات البحرين في ظل وجود اقتصاد عالمي معرّض للتقلبات وشح المواد، والأمر البديهي هنا هو تعدد مصادر الاستيراد لتقليل تبعات حصول أزمة في بلد يعتمد في أغلب مواده الاستهلاكية على الخارج. أمّا أزمة تكدس الشاحنات فقد تم طرح حلول عبر الصحافة من قبل متعاملين للعمل على حللتها ولو من الجانب البحريني بتخصيص ساحة انتظار مهيأة بالخدمات مع مراعاة الأمور التنظيمية، وما حصل هو تحريك موقع تجمعها فقط مع وجود نفس المشاكل السابقة وعلى رأسها ما يتعلق بالجانب الخدمي واضطرار بعض السواق من الأجانب إلى تلبية نداء الطبيعة في الشارع. بين أزمات مواد البناء وأزمة تكدس الشاحنات بجانب التأثيرات الخارجية من أزمة الديون في أوروبا وأمريكا والأزمات السياسية وتأثيراتها هناك حاجة ملحة لاستراتيجية وخطة إنقاذ عاجلة تأخذ بعين الاعتبار كل الظروف التي يمر بها اقتصادنا المحلي وتبعات التأثيرات العالمية عليه، فما يمر به اقتصاد المملكة وبحسب مراقبين أمر غير مسبوق ويحتاج مراجعة جادة من قبل كل الأطراف دون استثناء، سواء في القطاع العام متمثلا في الحكومة أو الخاص متمثلا في غرفة تجارة وصناعة البحرين والتجار والجانب الأهلي المتمثل في الجمعيات المعنية بالشأن الاقتصادي بالمملكة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا