النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

تمييز «المصم» الابتكارية

رابط مختصر
العدد 8386 الإثنين 26 مارس 2012 الموافق 3 جمادى الأولى 1433

«الابتكار هو أداة رواد الأعمال التي تمنحهم موارد بقدرات جديدة لتكوين ثروة» بيتر دراكر. مازال دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة (المصم) الابتكارية في البحرين متواضعا، حيث تواضع البرامج الفنية والتمويل/المنح المرصودة لها من أجل دفع رواد الأعمال للتوجه لها. هذا بالرغم من بذل بعض المؤسسات المعنية جهودا بهذا الشأن مثل بنك البحرين للتنمية وتمكين وبنك الإبداع وبنك الأسرة وسواها. إلا أن هناك حاجة للتركيز المكثف عليها لكونها نوعية مختلفة ومميزة من المشروعات وسعيا لتجنب استنساخ المشروعات الناجحة وبالتالي الافتقاد للرغبة في التجديد وعمليات البحث والتطوير والإتيان بأفكار ذات قيمة مضافة. فتلك المشروعات عادة ما تعاني وتفتقر للتمويل المناسب لثلاثة عوامل تمثل الفجوة التمويلية: وهي القلق من نتائجها، المخاطر العالية، وفقدان التأمين. لكن دعم هكذا مشروعات وتمييزها عن سواها النمطية يُعد ضرورة لديناميكية الاقتصاد، حيث تكمن أهمية الدعم الحكومي في قلة المشروعات الابتكارية ولإخفاق الأسواق بسبب ديناميكية المعلومات والمفاضلة بين سرعة مردود المشروعات النمطية والابتكارية التي لاشك بأنها تنحاز للنوع الأول. لذلك لا مناص من وضع استراتيجية عامة لدعم وتطوير المشروعات الابتكارية وسياسة واضحة للارتقاء بها وتخصيص محافظ تمويلية لها، وتشجيع القطاع الخاص ذاته على توفير التمويل لها، وتخليق وسطاء تمويل، وتكثيف البرامج الداعمة لها، بل أنه من الأهمية بمكان استغلال المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الأهلية في نشر هذه الثقافة وترسيخها بين فئات المجتمع وربطها ببرامج المؤسسات التعليمية في مراحل مبكرة، حيث بالإمكان الاستفادة من التجارب الناجعة مثل تجربة SBA بالولايات المتحدة الأمريكية مع الشبكات الأهلية في نشر الوعي الابتكاري وتسهيل التمويل له. ناهيك عن توفير برامج تمويلية ومنحية متنوعة كبرامج الاتحاد الأوروبي التي يتوافر لديها رأس المال المؤسسي (البنوك وما شاكل) ورأس المال الفردي من داعمي التمويل الاستثماري المسمى Business Angels. وما هو معلوم أن التوجه العالمي (أوروبا وأمريكا) هو الانتقال من الاقراض الاعتيادي الى الشراكة المؤسسية الممولة ثم إلى رأس المال الفردي الداعم للتمويل الاستثماري. إلا أنه نظرا للمخاطر العالية ومحدودية رؤوس أموال المشروعات بدأت تلك الدول بتهجين محافظ التمويل، بمعنى تطوير محافظ شراكة عامة خاصة (PPP) مما يضفي طمأنينة في المشاركة وديناميكية في اقتسام المخاطر والمردود الربحي ايضا. علما بوجود عدة أنواع من المحافظ المهجنة منها الممكن تطبيقها في بيئتنا. من جانب آخر، هناك برامج مطلوبة بكثافة وميزانيات مخصصة لتنمية المشاريع الابتكارية مثل: برامج تطوير الريادة الابتكارية، وبرامج تطوير (المصم) الابتكارية القائمة بما فيها برامج ائتلاف الصادرات وبرامج المناولة وتبادل الشراكة، فضلا عن الشراكة العامة والخاصة، تسهيلات الضمانات وبرامج دعم مخاطر رأس المال في بداية المشروعات ومحافظ الإقراض المتصلة بها، بل إن الحاجة للتكثيف حتمية أسوة ببرنامج JEREMIE الأوروبي المتنوع في برامجه التمويلية، وأخيرا الاقتداء ببرامج استثمار داعمي التمويل Business Angels والذين يصل عددهم في البرامج الاوروبية إلى 75,000 ويربو عددهم في الولايات المتحدة الامريكية على 250,000، فضلا عن الاستعانة بالمتطوعين من أصحاب الأعمال والتنفيذيين المتقاعدين الذين يرغبون في تقديم خدماتهم المهنية وخبراتهم التراكمية لرواد الأعمال المستجدين في المشروعات المبتكرة والمنشآت الابتكارية القائمة أو المتجهة نحو الابتكار بتفاوت أحجامها. بل إننا نقترح إنشاء صناديق وقفية لهذا الغرض لتصب في صالح البحث والتطوير في المشروعات الابتكارية من خلال تجميع أموال نقدية من عدد من الأشخاص عن طريق التبرع والأسهم وما شاكل. من هنا وجب على الدولة والأجهزة المعنية بالابتكار وتنميته وتطويره تنفيذ مبادرات غير نمطية للارتقاء بهذا الجانب من الرياديين والمشاريع من اجل الارتقاء بالقيمة المضافة لها وبالتالي الارتقاء بالتنوع الاقتصادي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا