النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

التثمين العقاري

رابط مختصر
العدد 9643 الخميس 3 سبتمبر 2015 الموافق 19 ذو القعدة 1436

التثمين العقاري هو رأي مستقل لتحديد القيمة السوقية للأملاك العقارية محل الاعتبار وليس تحديد سعره الحقيقي وإنما تقديره.
ولا شك أن المثمن العقاري يعتمد أساسا على خبرته في مجال الوساطة العقارية وممارسته لهذا المجال بشكل مباشر مع اطلاعه على الأسعار السائدة في مختلف المناطق ثم الكشف الميداني لموقع العقار مع تطبيق الموقع مع المستندات الرسمية للعقار للتأكد من وضعيته.
كما يستند أيضا على الأمور الفنية المستحدثة للعقار لدى الجهات الرسمية نحو: معرفة التصنيف، وقانون البناء الخاص بالعقار المراد تثمينه، وأي معلومة أخرى قد تفيد عملية التثمين بالصورة الصحيحة.
وتعتبر مهنة التقييم العقاري كبقية المهن الأخرى لها قواعد أخلاقية ومهنية عالية تؤهل العقاري لممارسة هذه المهنة، وعلى المقيم أن يكون صادقا ومحايدا وأمينا في ممارسته لهذه المهنة.
وتعد عمليات التثمين والتخمين العقاري من أهم الأسس الحسابية لمعرفة القيمة المقدرة لأسعار العقارات عند الرهن او الاستملاك او البيع والشراء ومعرفة الحصص العينية للشركات والبنوك والموسسات التجارية، ولا شك ان مهنة الاستشاري العقاري من المهن الحديثة في منطقة الخليج العربي والبحرين بصفة خاصة على مستوى المعاملات العقارية المختلفة، وإن كانت عمليات التثمين العقاري في السابق تتم بحسب مستوى خبرة الفرد في مجال ممارسة مهنة الوساطة العقارية وفي نطاق ضيق لا يتعدى مستوى الاستشاري تثمين ارض أو بيت فقط.
أما في الوقت الحاضر وعلى ضوء المستجدات الحديثة في الاستثمارات العقارية المختلفة والمتمثلة في البنايات والأبراج الشاهقة والفلل والقصور والأراضي والشقق والمجمعات السكنية والتجارية وغيرها من مختلف أنواع العقارات، وقد تختلف فيها أيضا شروط التعمير والتصنيف ان كانت «تجارية او سكنية او استثمارية او زراعية او ريفية....الخ» وجميع تلك المعايير لم تكن موجودة في السابق، لذا نرى أن مهنة الاستشاري او المثمن العقاري أصبحت علماً يدرس الجامعات والمعاهد المتخصصة لكي يحصل المثمن على شهادة علمية تؤهله للقيام بممارسة المهنة على اصولها واسسها العلمية والمهنية الى جانب الخبرة في مجال الوساطة العقارية ومتابعته العمليات والمتغيرات في شتى أنواع الاستثمارات العقارية بشكل يومي، وهو من اهم أساسيات عمل الاستثماري او المثمن العقاري.
ومن أهم الأسس الأخلاقية والأدبية للاستشاري العقاري أن يكون نزيها وصادقا، وأن يقدم رأيا مستقلا لصالح جهة التقرير، وأن يكون محايدا، ويجب أن يكون ملما بالأسس العامة والعلمية لمهنة التثمين العقاري من خلال خبرته في السوق العقاري المحلي إلى جانب معرفته بالأسس العلمية بشأن أسعار المباني أو الموجودات على العقار بصفة عامة.
كما ان للتثمين العقاري أسسا ومعايير يجب الأخذ بها أثناء إعداد التقرير العقاري بشكل علمي وعملي في آن واحد، ومنها أسس حسابية وهندسية وعقارية واضحة وحديثة لواقع السوق العقاري، ومن ثم تقدر القيمة التقديرية التقريبية للعقار، ومن تلك الأسس العامة للتثمين العقاري:
- أسس عامة وموجودة بصفة دائمة:
موقع العقار ومساحة العقار وتصنيف موقع العقار ومستوى جودة البناء في حال كون العقار مبنيا.
وشروط التعمير ومدى طلب السوق لموقع العقار ودراسة المناطق المحيطة بالعقار...الخ.
– أسس غير واضحة للعامة وتتمثل في حالة الطلب والعرض على العقار وكيفية استغلال العقار أو وظيفته سواء كانت (شقة، فيلا، بناية... الخ) في الاستثمار العقاري وإمكانية نقل الملكية بسهولة وحقوق الملكية.
- اسس رسمية وتتمثل في الاستعانة بالخرائط التفصيلية لموقع العقار ومعرفة التصنيف العام لموقع العقار من خلال وزارة البلديات وجهاز المساحة والتسجيل العقاري وأي فروع تابعة للبلديات أو الجهات تختص للتخطيط بصفة عامة.
ومن الأهمية بمكان الاستعانة بالمهندسين والمقاولين الإنشائيين، وذلك لمعرفة القيمة التقديرية للبناء وجودة البناء، وأيضا الاستعانة بمن يراه مناسبا لمعرفة قيمة الأجهزة الكهربائية أو الديكور، أو أي خبير متمرس قد يساعد في عملية التثمين العقاري لأي عقار. وهذا سوف يساعد المثمن بمفرقة القيمة التقديرية المناسبة لتثمين العقار.
ومن المهم أيضاً معرفة جميع المعلومات العامة عن العقار، وذلك بالاستعانة بأصحاب العقارات مباشرة. وتلك المعرفة تعتبر من العوامل المساعدة للثمين العقاري.
رئيس جمعية البحرين العقارية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا