النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

عدنا إلى «الأيام» والعود أحمد

رابط مختصر
العدد 9337 الأحد 2 نوفمبر 2014 الموافق 9 محرم 1436

بعد انقطاع لمدة تجاوزت الخمس سنوات اعود الى حبيبتي «الأيام» بعد أن هجرتها معترفاً بخطئي ونادماً على ان كنت البادئ بالهجران والقطيعة، لكن «الأيام» الحبيبة قلبها واسع تصفح عن كل زلل وتغفر كل خطيئة. ولا زلت اذكر قبل اكثر من 25 عاما عندما استدعانا نحن مجموعة من الصحفيين البحرينيين سعادة الاستاذ المرحوم طارق بن عبدالرحمن المؤيد وزير الإعلام الأسبق وطلب منا تشكيل لجنة برئاسة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر مدير عام وكالة انباء الخليج آنذاك والمستشار الإعلامي لجلالة الملك المفدى حاليا أن ندرس أمكانية إصدار جريدة ثانية في البحرين وأن نرفع إليه في نهاية إجتماعاتنا تقريرا حول إمكانية إصدار هذه الجريدة الثانية من عدمه. كانت الزميلة «اخبار الخليج» هي الفارس الوحيد على ساحة الصحافة اليومية في البحرين وكان الجميع يتوجسون ويتخوفون من نجاح إصدار جريدة ثانية خاصة مع محدودية سوق الإعلان في مجتمع صغير كالمجتمع البحريني لكن طارق المؤيد رحمه الله بنظرته الثاقبة طمأننا بأن لا نخاف من شحة الإعلانات وقال لنا آنذاك بالحرف الواحد: «إذا نجحت جريدتكم الثانية فسوف تأتيكم الإعلانات تباعا وتصب في احضانكم». ولا زلت اذكر أن المرحوم طارق المؤيد كانت وجهة نظره أن خير من يدرس إمكانية إصدار جريدة ثانية هم الصحفيون البحرينيون وليس التجار ولذلك فإنه ركز أن تكون اللجنة من مجموعة من الصحفيين وليس أكثر من ذلك. كما لازلت اذكر أن اللجنة اجتمعت عدة اجتماعات وتدارست الوضع الصحفي في البحرين وابعاده ومستقبله واقتنعت في نهاية اجتماعاتها بضرورة وإمكانية إصدار جريدة ثانية وأن هذه الجريدة سوف تولد قوية ولها أسنان وسوف تشب على الطوق في فترة قياسية، وهكذا كان، فقد اقترض سعادته من الدولة مبلغ نصف مليون دينار لإصدار الجريدة وصدرت الأيام في 7 مارس 1989 قوية راسخة متميزة تفخر بكادرها المؤسس من الصحفيين البحرينين واصبح الاستاذ نبيل بن يعقوب الحمر أول رئيس تحرير لها ثم اعقبه زميلنا واخينا الاستاذ عيسى الشايجي الذي لا يزال رئيسا للتحرير والذي اعطى الجريدة كل جهده ووقته حتى أصبحت من الجرائد اليومية المتميزة على الساحة الإعلامية في مملكة البحرين ومنطقة الخليج والدول العربية، بجانب دعم ومؤازرة مجلس الإدارة الحالي الذي يرأسه الأخ نجيب بن يعقوب الحمر. كنا جنود ورجالات هذه الصحيفة منذ اليوم الأول لصدورها.. خضنا بها ومعها كل الصعاب وتجاوزنا بها كل العقبات ولازلت اذكر انني كأحد مؤسسيها كتبت فيها في كل أنواع الكتابة الصحفية من مقالات رأي وأعمدة وتحقيقات ومقابلات واستطعت أن اضع اسمي بجانب إخوتي الصحفيين البحرينيين على صدر صفحات الجريدة. واذا كنت اكتب اليوم عن هذه الذكريات فإنني استشرف عبق الماضي وذكريات التأسيس وصعوبة المرحلة آنذاك فالبدايات دائما تكون صعبة ومؤلمة ولكنها ضريبة النجاح وضريبة الشهرة، اكتب ذلك وانا اعود الى حضن حبيبتي وجريدتي «الأيام» فهل تقبل اعتذاري؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا