النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مجلـــــة الصـــــغار

رابط مختصر
العدد 9326 الاربعاء 22 أكتوبر 2014 الموافق 28 ذو الحجة 1435

«وطني» مجلة شهرية صدر العدد الأول منها في شهر سبتمبر 2014م عن وزارة الداخلية إدارة الإعلام الأمني وهي مجلة واعدة من حيث أهدافها بحيث تصل إلى الأطفال والناشئة الذين هم عماد المستقبل والجيل الذي نعول عليه في فهم وإدراك قيم اجتماعية وتوعوية وتثقيفية في أمور حياتية تتعلق تحديداً بالسلامة في المنزل، والطريق باتباع الأساليب العلمية التي تجنب المرء عواقب مرورية أو اجتماعية أو نفسية وربما أخطار جمة لا يدرك عواقبها إلا أولئك المختصون الذين مرت عليهم تجارب عدة وبحثوا في أسبابها وعللها، ولذلك فهم يقدمون النصائح والتوجيهات المبنية على واقع عملي وحياة مليئة بمنغصات وربما مآسي لا تحمد عقباها. المجلة لجأت إلى الأسلوب البسيط الحكواتي وهي أساليب محببة إلى الأطفال والناشئة؛ بالإضافة إلى الصور الإيضاحية لأشخاص طبيعيين بتقنية الكارتون، ونحن نعلم مدى تعلق الأطفال والناشئة بالصور الكارتونية، وكان التلفزيون قد لعب دوراً مؤثراً في هذه الشخصيات التي تتحرك وأصبحت جزءاً من مشاهدة الأطفال اليومية، والمجلة اختارت لها اسماً موفقاً «وطني» وهي موجهة للأطفال وتعنى بالثقافة والتوعية، وإدارة الإعلام الأمني اختارت أن يكون توجهها أن تستفيد من الطاقات الشبابية في بلادنا فاختارت لسكرتارية التحرير هند الخاجة، وأمينة الياسي، والمشرف على الرسومات والإخراج ساره الموسى، والفريق بإشراف عام من العقيد محمد محمد بن دينه كما تم الاستعانة برسومات الفنان عبدالرحمن البوفلاسة، وكانت «مغامرات يوسف» وكتابة السيناريو لها من قبل تامر عبدالحميد. وحسناً فعلت إدارة التحرير في إبراز معالم البحرين الحضارية بأسلوب محبب إلى الأطفال لأن غرس مفاهيم التمسك بالآثار والتراث في النفوس يخلق التعود على رؤية المعالم بأسلوب التقدير والإعجاب كما أن المجلة تتطرق بأسلوب تعليمي إلى الوقاية من الحريق باتخاذ الأساليب العلمية في الوقاية؛ خصوصاً إذا أدركنا أن الكثير من حوادث الحريق التي حدثت في بيوت بعض المواطنين، كان العبث بالمواد القابلة للإشتعال عن جهل وقلة دراية وخبرة سبباً لهذه الحوادث المؤسفة. إن العدد الأول حوى الكثير من الأمور التثقيفية والتعليمية، وفي ذلك زخم كبير، وربما نحتاج في الأعداد المقبلة إلى التركيز على موضوعين أو ثلاثة بالكثير مع المحافظة على الأبواب الثابتة بحيث يتمكن القارئ الطفل من إستيعاب المعلومات المركزة، ويتعلق بالأبواب الثابتة التي تثير في نفسه فضول المعرفة والإطلاع. مجلة «وطني» إطلالة إعلامية مهمة في تخصص مادة للطفل، سيظل القارئ بحاجة إلى التزود منها، ومن هنا فأرى أن يتم توزيعها على نطاق واسع، وتصل للطفل والناشئة أينما كانوا من خلال التوزيع الرسمي للمجلة عبر قنوات وزارة الداخلية، وكذلك المدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم والمراكز التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية ودور الحضانة ورياض الأطفال، والمدارس الخاصة. واتطلع إلى أن تقوم المجلة بأن ترفق مع العدد شريط CD يحوي مثلاً حكاية «مغامرات يوسف» أو «حكايات النوخذة مبارك» أو الفقرة الرياضية. نهنئ وزارة الداخلية وإعلامها الأمني تحديداً على هذا الإنجاز ونبارك لأطفالنا وناشئينا على مجلتهم «وطني». وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا