النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

على ضفاف النيل

رابط مختصر
العدد 9151 الأربعاء 30 أبريل 2014 الموافق 30 جمادى الآخرة 1435

في شقته الجميلة، بشارع أبو الفدا بالزمالك أحد أحياء مدينة القاهرة كان موعدنا مع الشاعر، والمثقف وشيخ الرياضيين والإعلامي وحبيب الجميع والإنسان الرقيق والشفاف والذي يشع طيباً وحباً ووفاء وإخلاصاً معالي الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة النائب الثاني للمجلس الأعلى للشباب والرياضة والرئيس الفخري للجنة الأولمبية البحرينية أثناء إقامته بجمهورية مصر العربية؛ فقد أولم معاليه لأبناء البحرين الزائرين يتقدمهم سعادة السيد صالح بن عيسى بن هندي مستشار حضرة صاحب الجلالة الملك للشباب والرياضة، وسعادة سفير مملكة البحرين بالقاهرة الشيخ راشد بن عبدالرحمن آل خليفة، والفقير لله محدثكم وحرمه ورجل الأعمال عبدالوهاب الحواج وحرمه، والإعلامي الرياضي السيد ناصر محمد، والفنان جعفر حبيب وبحضور الدكتور محمد رسلان، وأخوة أعزاء آخرين، وكان الحديث كعادة بوعبدالله ممتعاً ومليئاً بالذكريات الجميلة والقفشات خفيفة الظل، فكان يوماً نعمنا به في بيت ظل وسيظل بإذن الله بيت كرم؛ فالشيخ عيسى بن راشد آل خليفة لم يغلق بابه، في البحرين في كل الأيام وكان محبوه يفدون إليه يجمعهم طيبة قلبه وحلو معشره وحسن استقباله لزائريه مهما كانت أقدارهم وأعمارهم وأنسابهم وانتماءاتهم ومعتقداتهم ومذاهبهم. الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة عاشق مصر والمتيم بحبها منذ صباه عندما قادته قدماه إلى أرض الكنانة للدراسة فيها بحلوان هو وأبناء عمومته الكرام من آل خليفة، وقد سبقهم أعمامهم وعماتهم ممن زاروا وتولعوا بمصر على مدى تاريخها الطويل منذ الملكية أيام فاروق إلى ما بعد ذلك عندما تقلد زمام الأمور أبطال ثورة 1952 ورموزها اللواء محمد نجيب، والزعيم جمال عبدالناصر والشيخ عيسى يداوم على زيارة مصر فيما يسميه رحلة الشتاء والصيف، فهو يقيم فيها شهراً وأحياناً شهرين في الصيف ومثلهما في الشتاء؛ وهو الراوي لإبداعات محمد عبدالوهاب وأم كلثوم، وفريد الأطرش وعبدالحليم حافظ، ومحمد فوزي واسمهان، وفائزة أحمد، ونجاة الصغيرة. بالإضافة إلى ذكره لإبداعات سيد درويش ورياض السنباطي ومحمود الشريف وبليغ حمدي ويحفظ عن ظهر الغيب أفلام ونجوم سينما الأبيض والأسود المصرية والقارئ النهم لإبداعات الدكتور طه حسين وعباس محمود العقاد ومصطفى المنفلوطي ونجيب محفوظ، وتوفيق الحكيم، واحسان عبدالقدوس والمستمع الجيد للقراءات والتلاوات القرآنية للشيخ محمد رفعت، والشيخ عبدالباسط عبدالصمد، ومحمود خليل الحصري والطبلاوي، والمتابع بحكم الاهتمام إنجازات النادي الأهلي مع تقديره لأداء نادي الزمالك وعندما كان الأخوة المصريون يودون معرفة من يعشق أكثر كعادتهم فكان جوابه الحاضر: «أنا زملكهاوي» ليخرج من الإحراج، لأنه العاشق للعبة الجميلة والأداء المتميز للاعبين. القاهرة بسحرها وجمالها وروعتها وبتدفق النيل في شرايينها وطيبة أهلها وحسن معشرهم ستظل كالعهد بها وفية لمن يحبها، مخلصة لمن يفي بحقها، قلبها ينبض عروبة وقومية مهما اختلفت توجهات من يدير شؤونها، مصر هي صمام أمان أمتها، تكالبت عليها أمم وتعددت المطامع وتباينت المؤامرات والدسائس وظل نيلها يجري، وظل شعبها يعطي ويضيف وظلت ثقافتها وفنها وإبداعاتها شامخة وستظل مصر الحاضنة لمن يفد إليها وسيظل أزهرها حاملاً للوئام الوسطية وسيظل امام الأزهر الشيخ الدكتور أحمد الطيب سائراً على نهج رجال الأزهر العظام وسيظل إعلامها الأبرز وصحافتها وكتاب أعمدتها المرجع، ومصر مقبلة بعد أزمتها المؤسفة على انتخابات رئاسية ترسم مرحلة مهمة في تاريخها المعاصر وتقودها إن شاء الله إلى مستقبل زاهر ووفاء لرجل قاد المرحلة الحالية بكل تحد وإصرار، بدأت تظهر عبارات على جدران مدينة القاهرة، تؤكد على «التمسك بالدستور الجديد» وتشير إلى أن «السيسي هو رمز كرامتنا» و»ابن مصر الغالية» و»فارس العرب». مصر لا غنى للعرب عنها، وهي لا غنى لها عن أمتها، وسنظل نردد أغنية أم كلثوم كلمات أحمد رامي وألحان رياض السنباطي والتي يعود تاريخها إلى عام 1952: مصر التي في خاطري وفي فمي أحبها من كل روحي ودمي ياليت كل مؤمن بعزها يحبها حبي لها بني الحمى والوطني من منكم يحبها مثلي أنا نحبها من روحنا ونفتديها بالعزيز الأكرم من عمرنا وجهدنا وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا