النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

الصواريخ والخوف من المعارضة

رابط مختصر
العدد 9098 السبت 8 مارس 2014 الموافق 7 جمادى الأولى 1435

وزارة الخارجية الروسية، سبقت وزارة خارجية سوريا، تحذر من تسليح المعارضة بأسلحة نوعية؛ صواريخ مضادة للطائرات وصواريخ ضد الدروع الآلية. والكلام الروسي موجه ضد أخبار تحدثت عن عزم السعودية إبرام صفقات تكسر الحظر الدولي على ثوار سوريا. وهذا موضوع بالغ الحساسية ومعقد لأسباب منها الأمني والسياسي والقانوني. الحجة الروسية، وكذلك الأمريكية من قبل، أن متطرفي المعارضة السورية، أو من يشاركها القتال، قد تستخدمها في إسقاط طائرات أو خوض حروب خارج سوريا. وهذا المبرر كان، ولايزال، محل قلق منذ العام الأول للثورة، الذي دفع نظام بشار الأسد، وبدعم إيران، إلى لعب ورقة «القاعدة»، وتمكين جماعات إرهابية، مثل داعش والنصرة ومثيلاتهما، إلى الساحة السورية وترويع، ليس الغرب فقط، بل كل العالم، بما فيه دول الخليج. وهذه القضية سبق أن أشبعناها حديثا. الخوف أن تقوم جماعات إرهابية، مثل «القاعدة»، غدا بإسقاط طائرات مدنية، في أي مكان من العالم تتسلل إليه، أو ضد أهداف مدنية ضد أوروبا، أو الخليج، أو مصر أو غيرها من الدول التي في حالة حرب ضد الجماعات الإرهابية، ولا ننسى أنها لم تهاجم قط إيران، أو داخل إسرائيل، أو سوريا الأسد قبل الحرب. وليس مستبعدا أن يلجأ النظام السوري نفسه إلى ارتكاب مثل هذه الأعمال، أي إطلاق صواريخ يدعي غدا أنها من فعل المعارضة، لأنها وسيلته الوحيدة لتخويف العالم ومحاصرتها بتخريب علاقتها الدولية. ولطالما نوقشت هذه المسألة بين قيادات المعارضة السورية ومسؤولين غربيين، وبسببها حرمت المعارضة إلا من أسلحة بسيطة لا يمكن أن تحسم الحرب لصالحها، في وقت يزود الروس والإيرانيون قوات الأسد بكل الأسلحة المتطورة، التي قتلت نحو مائة وخمسين ألف مدني حتى هذا اليوم، ولم يحرك العالم ساكنا لوقفها. هذا الظلم في التعاطي، لا بد أن يدفع من يهمه الأمر إلى عدم القبول بمثل هذا الحظر، والإصرار على مراجعته. نحن نثق أنه بالإمكان اختيار شريحة من المعارضة موثوق بها وتسليحها نوعيًّا، ووضع كل الضمانات لعدم تسرب الصواريخ إلى اكتاف مشبوهة، أو استخدامها خارج الفضاء السوري. أو الحل الآخر منع تسليح الطرفين وترك الحرب متعادلة. الروس يخافون من تسليح المعارضة نوعيا لأنهم يشاركون الإيرانيين في الدعم المباشر على الأرض للعمليات العسكرية، بما فيها إدارة القصف الجوي، الذي رجح كفة الأسد في النصف الثاني من الحرب. قوات الأسد دون سلاح الطيران والدبابات لا يمكن أن تواجه المعارضة المسلحة، بدليل أنها أدمت ميليشيات حزب الله الذي يستعين بدعم لوجيستي ومعلوماتي وجوي من محور إيران، والروس يريدون لحليفهم إكمال مهمة تدمير كل المناطق التي يوجد فيها مسلحون، مهما سبَّب ذلك من قتل واسع للمدنيين، بشكل شبه يومي. بالنسبة لدول داعمة، مثل السعودية، لا تستطيع لأسباب سياسية وقانونية أن تخاطر بمواجهة العالم بتسليح المعارضة بالأسلحة النوعية إلا بعد موافقة الأطراف المعنية، وهو أمر ليس موجودا بعد. المفارقة أنها في الوقت الذي تقف فيه مع الشعب السوري في محنته على كل الأصعدة، تدرك أن وجود داعش والنصرة ومثيلاتها يشكل خطرا عليها لاحقا. لهذا حرب سوريا معقدة، القتال بثلاثية الجبهات تتقاتل ضد بعضها، نظام الأسد الذي يمثل ذراع إيران الطويلة، والجماعات الإرهابية من بنات «القاعدة»، والجيش الحر الذي يعد الأمل الوحيد لسوريا موحدة مقبولة للعالم. نحن نعرف أن تكتل محور إيران العسكري، وهي الحرس الثوري الإيراني وقوات الأسد وحزب الله وميليشيات العراق، جميعها تعاني من نزيف حاد في إمكانياتها وقواتها في أكبر حرب تتورط فيها. وفي حال خسر النظام السوري الحرب تكون أكبر ضربة توجه لإيران، وستكون نهاية حزب الله كقوة ضاربة. وهذا يفسر استماتة المحور الإيراني وسخاءه بالمال والدم حتى يكسبها. مع هذا، نعود لتكرار القول إنه شبه مستحيل لنظام الأسد أن ينجو، طالت الحرب أو قصرت، ومهما زاد الدعم، وذلك بسبب حجم التصدع في بنية النظام، وانهيار مؤسسته الأمنية، والعداء مع الأغلبية الساحقة، واتكاله الكامل على إيران وحزب الله. الأمر الوحيد الذي يمكن أن يشتري من انتصاره الجزئي أن يخرج من الحكم إلى المنفى، وربما حل سلمي يحافظ على بعض من بقايا النظام. إطالة الحرب، بحرمان المعارضة من الأسلحة الحاسمة، يعني إطالة عمر داعش والنصرة، وتزايد قدراتهما ليس في سوريا بل في كل أنحاء المنطقة. منع الصواريخ لن يحمي بضع طائرات، بل سيزيد من خطر الإرهابيين في أنحاء العالم. عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا