النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

رحل في صمت

رابط مختصر
العدد 9056 السبت 25 يناير 2014 الموافق 23 ربيع الأول 1435

ما اشد الحزن عندما تفقد انسانا عزيزا على قلبك «كانت اللحظات مؤلمة عندما ودعنا قبل أيام العم ميرزا يوسف مرهون الى مثواه الاخير» والحق يقال كان ابو رياض الذي رحل في صمت يمتلك قلبا ابيض ناصعا كالثلج «وعندما تتأمل شخصيته الهادئة الرزينة العفيفة تجده نمطا رائعا في الطهارة والصدق والطيبة. وكنت أتأمل فيه دائما تلك الخاصية وهو يجمع بين الاصغاء واحترام الاخر وبين رزانته وحبه المتدفق كالنهر لكل الناس دون تعصب مذهبي او طائفي وما اروع ان تكون رابطة العلاقة بين البشر لا تخضع لا لسلطة دينية متعصبة او قبلبية او عشائرية ولا لمنافع خاصة او مصالح ضيقة تستغل الدين أو الحكم للبطش والاستبداد! وما اجمل ان تجتمع هذه المنافع والمصالح من اجل الوطن الذي سيظل امانة في قلوب الجميع. ولست اغالي ان قلت ان ابا رياض – كغيره من الطيبين – عشق الوطن في قلبه ووجدانه وراح يحكي حكايات الاجداد عن النخيل والغوص المنتشرة بين شطآن المحرق وسترة والبديع وازقة المنامة والسنابس والبلاد القديم. كانت شخصيته البسيطة العذبة المحبوبة عند الصغار قبل الكبار علامة فارقة تميزه عن غيره، واذا كنت تتبادل معه اطراف الحديث لا تسمع منه سوى كلمات محدودة، الا انها تنبض دائما بالحب العميق والمودة ورحابة الصدر. وعلى هذا النحو عاش الفقيد كأيقونة احبها الاهل والاصدقاء وكل من عرفه من الزبائن الذين يرتادون «محل مرهون» الكائن في احد الازقة الضيقة المتفرعة من شارع الشيخ عبدالله بالمنامة وذلك لشراء الاعشاب أو ما يتعلق بالادوية الشعبية والامر لا يختلف ايضا بالنسبة لأخيه المرحوم العم حميد مرهون الذي هو الاخر وبسبب دماثة خلقة وطيبته كان محط حب وتقدير. الديمقراطية ليست فقط نظريات ونصوص نحفظها عن ظهر قلب ونجترها بمناسبة وبدون مناسبة كما يفعل بعض الساسة المرضى بامراض النخبة المتعالية التي لا تستطيع ان تتحرر من عقده الانا المتورمة أو كما يفعل المزايدون الذين لا هم لهم سوى المزايدات السياسية والتشكيك في الاخر والصاق التهم جزافا وتهديد الرأي المخالف والرهان على الفوضى السياسية والعنف كطريق للتغيير أو كما يفعل أولئك الذين لا مصلحة لهم في الاستقرار واطلاق الحريات العامة والالتزام بحقوق الانسان والمساواة في المواطنة، بل الديمقراطية هي ممارسة وسلوك حضاري رفيع وتربية على ممارسة الفعل الحر دون ان تمس حرية الآخرين او دون ان تستغل الحرية لإيذاء الاخر والمجتمع. والراحل ليس من السياسيين او من يدعي القدرة على ترديد الجمل الثورية وانما كان رجلا لا يعرف الكراهية والتمييز والغاء الاخر «كان ديمقراطيا مع اهله وعائلته. فقد استطاع ان يمارس علاقة صحيحة ومتوازنة بين افراد اسرته اذ كانت الحقوق لا تلغي الواجبات وفي هذه البيئة الديمقراطية ترعرع افرادها وهي ذات البيئة التي نشأت فيها عائلة مرهون المنفتحة على الآخر وبفضل حسها الوطني كسرت حواجز التعصب الطائفي اذ غدت وعلى الصعيد الاجتماعي مثالا للتعايش، وتكتسب هذه الحقيقية أهمية في ضوء التسليم بمبدأ المصاهرة والتزاوج بين الطائفتين الكريميتين، ورفض الفزعة الطائفية والمحاصصة الطائفية التي اذا ما تعمقت حتما ستمزق نسيج المجتمع البحريني المتسامح المتعدد والمتعايش بين مكوناته شيعية وسنية ومسيحية وبهرة ويهود. وهذا حال الكثير من العائلات البحرينية التي كانت ولا تزال تدافع عن التعايش والتعدد الذي عرفه أهل البحرين منذ عقود. وفي هذا الجو استطاع ابو رياض ان يغرس بذور حب الآخر في ابنائه وبناته كما كان واضحاً في تربيتهم في مناخ اساسة المساواة في الحقوق وفي مقدمة ذلك حقوق المرأة، هذا ما قاله لي ذات مساء لان المرأة لها حقوق لا تقل اهمية عن حقوق الرجل اذ لا يمكن تجاهلها كما تفعل قوى وجماعات الاسلام السياسي! هكذا كان جوهر العم ابو رياض الذي ودع الحياة في صمت اذ كانت رحلة علاجه في مستشفى السلمانية قصيرة جدا ومازال السؤال مطروحا: لماذا تدهورت صحته سريعاً؟ وهل ثمة اسباب لها علاقة بالرعاية الصحية؟ لا ندري! وهكذا مضى قطار عمره دون ضجيج حتى وصل آخر محطاته ورغم بشاعة هذه الرحلة الابدية التي انتصر فيها الموت على الحياة، الا ان الحياة ستظل متجددة مليئة بالتفاؤل والعطاء.. وستظل مضيئة بالمحبة والوفاء لكل ما هو انساني جميل غايته مستقبل البشرية والحياة المشرقة. عزاء لاسرته وعائلة مرهون الكرام، وعزاء لأصدقائه ومحبيه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا