النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هواجس الآراء

شيء من تاريخ البحرين السياسي والنقابي (6 ـ 6)

رابط مختصر
العدد 9031 الثلاثاء 31 ديسمبر 2013 الموافق 27 صفر 1435

الفصل السادس: لقد كان للشيخ عيسى بن محمد آل خليفة دورا حاسماً في صناعة مرحلة تاريخية من نضالنا العمالي، عندما شجع الحركة العمالية الممثلة حينها في اتحاد عمال البحرين على الحوار المباشر داخل البحرين نتج عنها القبول بزيارة النقابي المغربي المرحوم الهاشمي البنانى للبحرين خلال الفترة ما بين (5 – 8) يناير عام 1980، الذي سلم تقريره عن هذه الزيارة لاتحاد عمال البحرين، بتاريخ 10/1/1980، ونسخة محفوظة لدى الأمانة العامة للعمال العرب، لقد شكلت هذه الزيارة نقطة تحول في مسار الحركة النقابية، بعد أن قبلت الحكومة بزيارة وفد من الأمانة العامة للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بدعوة من وزير العمل والشؤون الاجتماعية الشيخ عيسي بن محمد آل خليفة خلال الفترة من: (1إلى3/مارس-آذار/1980)، برئاسة حميد ابوبكر جلود الأمين العام للعمال العرب، وعضوية المرحوم محمد بن عبدا لمحسن العصيمى نائب رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت، والمرحوم الهاشمي البناني الأمين الوطني لاتحاد الشغل المغربي، وقد نتج عن الزيارة بيان وإعلان مشترك بين حكومة البحرين ممثلة في وزارة العمل والعمال العرب، تضمن العديد من النقاط أهمها: البدء في تأسيس النقابات العمالية، وإطلاق سراح جميع النقابيين، وجرى الاتفاق على أن يكون لاتحاد عمال البحرين ناطق باسمه داخل البلاد، وتم تحديد موعد للقاء بين وفد من اتحاد عمال البحرين مع وفد من وزارة العمل لدى مؤتمر العمل العربي ببغداد، وبتاريخ (7/3/1980) جرى لقاء مطول بين وفد من وزارة العمل برئاسة وزير العمل، ووفد اتحاد عمال البحرين على هامش مؤتمر العمل العربي ببغداد، بإشراف مندوبين عن اتحاد عمال العرب وعدد من النقابيين العرب من الكويت وسوريا والعراق، وقد شارك في هذا اللقاء الأخ موسى غلوم عضو اللجنة المشتركة لعمال شركة البحرين لزلاقة السفن وعضو اتحاد عمال البحرين والرئيس الحالي لجمعية الإخاء، تم خلالها بحث الوضع النقابي، وإمكانية التحول إلى العمل العلني داخل البلاد، واتفق على أن يتقدم اتحاد عمال البحرين بأوراق اعتماده لوزارة العمل، كذلك تم الاتفاق على اسم موفد اتحاد عمال البحرين «الدكتور سلمان غريب» الذي حمل رسالة مرفقة بطلب اعتماد اتحاد عمال البحرين كمنظمة نقابية علنية داخل البحرين، وقد غادر دمشق متوجهاً للبحرين بتاريخ 20/3/1980 وقام بتسليم الرسالة للشيخ عيسى بن محمد بتاريخ 25/3/1980. ان هذه التطورات خلقت نوع من الثقة المتبادلة بين الحكومة ممثلة بوزير العمل والمعارضة العمالية ممثلة بإتحاد عمال البحرين، وتم تعزيزها بعد الزيارات التي قام بها عدد من النقابيين العرب والاجانب للبحرين، كان ابرزها زيارة المرحوم الهاشمي البناني بتاريخ 4/1/1980 مبعوثاً من الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وبالتنسيق مع ممثلي اتحاد عمال البحرين في الخارج، وقد كانت زيارة ناجحة مهدت الطريق فيما بعد لزيارة وفد من الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، ولكن الحكومة حينذاك لم تتحمل توجهات الشيخ عيسى بن محمد الداعمة للحق النقابي وللحركة العمالية، عندما شنت حملة واسعة من الاعتقالات والمضايقات بحق رموز اتحاد عمال البحرين، كما جرى اعتقال الناطق باسم اتحاد عمال البحرين «حسن العرادي»، ونتيجة لهذه الضغوطات والإجراءات التعسفية بحق ممثلي اتحاد عمال البحرين أعلن الشيخ عيسي بن محمد آل خليفة في مؤتمر صحفي استقالته من الوزارة، واخذ على عاتقه مهمة الدفاع عن عدد من النقابيين المعتقلين، وبذلك انتهت صفحة مشرقة في تاريخ بلادنا، لتبدأ مرحلة أخرى من الصراع والمعاناة والقهر استمرت قرابة العشرين عاماً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا