النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هواجس الآراء

شيء من تاريخ البحرين السياسي والنقابي (2 ـ6 )

رابط مختصر
العدد 8998 الخميس 28 نوفمبر 2013 الموافق 24 محرم 1435

الفصل السادس إن الحالة النقابية البسيطة والمتواضعة خلال السبعينات من القرن الماضي حملت الكثير من الإشكالات والغموض تبدأ من اسم النقابة والذي هو (الاتحاد العام للعمال والموظفين واصحاب المهن الحرة) وهي تسمية من ابتكار البعض الذي تأثر بتجربة الخمسينات واستقوا هذا الاسم من كتاب عبدالرحمن الباكر (من البحرين إلى المنفي)، ومن الأمور الأخرى التي يصعب فهمها في القانون المؤقت (النظام الأساسي للاتحاد وما ورد في المادتين 6 و7 )، ففي المادة 6 جاء نص بعنوان: «مجلس الاتحاد العام: يتكون من خمسة الى خمسة عشرة أعضاء بالشكل الآتي: 1 – رئيس 2- نائب الرئيس 3- السكرتير 4- امين الصندون 5- الباقي اعضاء إداريون في حين نجد نص المادة 7 الفقرة 1 تؤكد بأنه: «بعد مرور ما لا يزيد عن عام واحد من تاريخ تشكيل الاتحاد العام تنتخب الجمعية العمومية بالاقتراع السري مجلس الاتحاد العام الجديد». إن هذا الخلط دليل على غياب الوعي بآليات العمل النقابي ، لذا يمكننا تصنيف هذه الحركة في مارس 1972 مجرد تحركات عمالية عفوية قامت بسلسلة من الإضرابات العمالية، وفي ذروتها تحولت لمسيرات عمالية ، ولكنها تميزت بصفتها العمالية، والمطالبة بتوفير بعض الخدمات وتحسين ظروف العمل وزيادة الرواتب بنسبة 25%، ولا احد يعلم لماذا فقط 25% فهل هذا نوع من النباهة او مجرد نسبة مئوية جاءت في إطارها العفوي، مع المطالبة بنقابة للعمال والموظفين، ولاتباع الموضوعية في قراءة تلك التحركات العمالية في السبعينات اجد من الضرورة العودة لتقرير الوفد الكويتي برئاسة حسين الصقر بتكليف من المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت، الذي وصل االمنامة مساء الثلآثاء الموافق ( 21 / 3 / 1972 ) وحتى نعرف الأعضاء الفعليين في قيادة تلك المرحلة التاريخية ، وهي أول حركة عمالية علنية بعد الاستقلال في 15 أغسطس 1971، والتي تشكلت على خلفيات سياسية اهمها الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل: (مجموعة ماركسية ذات ميول ماوية انبثقت من حركة القوميين العرب بعد هزيمة عبدالناصر في 1967)، وجبهة التحرير الوطني : (بمثابة الحزب الشيوعي في البحرين) ، وهناك عدد من غير المنتمين سياسياً. 3- ملاحظة : يلاحظ في القانون المؤقت (النظام الأساسي ) لهذه اللجنة التأسيسية بند المالية الفقرة 2 على النحو التالي :»التبرعات والإعانات التي يوافق عليها مجلس الاتحاد العام ودائرة العمل والشئون الاجتماعية في حين نجد رسالة تسجيل هذه النقابة – اللجنة التأسيسية - مقدمة لوزير العمل والشؤون الاجتماعية، مما يعني ان النظام الأساسي للجنة التأسيسية قد اقتبس او اعد قبل زمن طويل من تحويل إدارة العمل الى وزارة العمل وتغير مسميات مدرائها فمن مدير العمل إلى وزير العمل، لذا فقد تم إعداد النظام الأساسي للجنة التأسيسية في زمن مدير العمل وليس وزير العمل». اللجنة التأسيسية من حركة مطلبية إلى حركة احتجاجية هناك عوامل واسباب جعلت الحركة العمالية المطلبية تأخذ منحى احتجاجياً، تطور لمصادمات من خلال المسيرات والمظاهرات العمالية، ومن أهم الأسباب لهذا التحول هو إحلال الأجانب مكان المواطنين في العمل، حيث كانت هذه الظاهرة مثار قلق جميع العمال في البحرين، وكان سبباً مباشرا في الإضرابات العمالية وحملات الاحتجاجات ، وهكذا جرت الأمور في احداث السبعينات العمالية عندما اقدمت شركة طيران الخليج على جلب عدد كبير من العمال والموظفين الباكستانيين، وطلبت من العمال البحرينيين تدريبهم على العمل ليحلوا مكانهم، ويتم بعدها التخلص من العمالة الوطنية في الشركة ، وقد جاءت ردود الفعل العمالية بإعلان الإضراب في يوم 8 مارس 1972 احتجاجاً على هذا الإجراء، خوفاً على اوضاعهم واوضاع عوائلهم المعيشية، ثم انتشر الإضراب في الشركات الأخرى، وفي بعض وزارات الدولة، ولكنها قمعت بشدة، وتم اعتقال قيادة هذه اللجنة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا