النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هواجس الآراء

شيء من تاريخ البحرين السياسي والنقابي

رابط مختصر
العدد 8991 الخميس 21 نوفمبر 2013 الموافق 17 محرم 1435

في استعراضنا لمراحل وفصول الحركة العمالية والسياسية في البحرين وقفنا عند الفصل الخامس مع نهاية فترة الستينات من القرن القرن الماضي، لنبدأ حلقات وفصل جديد لفترة السبعينات وأحداثها العمالية وملابساتها السياسية والوقوف عند بعض المغالطات التاريخية ومعطياتها السياسية. الأحداث العمالية عام 1972 مرحلة اللجنة التأسيسة يعتقد البعض ان الحركة العمالية قد وصلت لمرحلة النضج النقابي بعد مرور ما يقارب 34 عاماً على اول تحرك عمالي في بابكو، بدليل انها قامت بانتفاضتها العمالية عام 1972 بقيادات عمالية تصدرت الحدث العمالي وقادت تلك الانتفاضة، ولكن ذلك لا يمثل الحقيقة، وقد لا تكون مجافاة مقصودة للحقيقة بقدر كونها التباسًا في ادراك تلك الحقيقة، فالأدلة تشير ان انتفاضة مارس عام 1972 كانت كباقي التحركات العمالية العفوية التي تخلو من بعدها النقابي، لأسباب غياب الوعي والنضج النقابي وسط الحركة العمالية التي عجزت عن إفراز حركتها النقابية، وبالتالي يتحتم علينا عند قراءة تاريخ تلك المرحلة ان نبتعد عن السرد والمبالغة والا ننحرف نحو المباهلة، فذلك لا يخدم مستقبل العمل النقابي، وعلى هذا النسق اجد من الأهمية الإثبات بعدم النضج النقابي خلال فترة السبعينات، وان اللجنة التأسيسية لاتحاد عمال وموظفي واصحاب المهن الحرة كانت مجرد تسمية لمجموعة من النشطاء العماليين ذوي الانتماءات السياسية بين كتلتين رئيسيتين (جبهة التحرير والجبهة الشعبية) ودون ذلك لم يكن ذا اهمية تذكر، وكنت احدهم حيث الميول العفوي نحو الجبهة الشعبية والتي كانت شبيهة بالحالات الفطرية البعيدة عن الوعي السياسي، او إدراك طبيعة العمل الحزبي والنقابي، في ظل هذه الأجواء نشطت هذه المجموعة في جمع التواقيع، وللدلالة على ذلك نأخذ بما جاء في الرسالة الموجهة لوزير العمل في ( 23 / 8 / 1971 ): نص الرسالة: «سعادة وزير العمل والشؤون الاجتماعية.. المحترم تحية وبعد: الموضوع : طلب تسجيل نقابة عمال مرفق مع هذا الطلب نسخة لأسماء وحرف وتواقيع العمال والموظفين الذين يودون تشكيل نقابة تعرف باسم الاتحاد العام للعمال والموظفين واصحاب المهن الحرة في البحرين ....»، إضافة لهذا نجد مقدمي الطلب وهم عشرة اشخاص يتوزعون على شركات ومؤسسات مختلفة لا يجمعهم موقع عمل واحد، فهناك من كان يعمل في شركات المقاولة وبعضهم في بابكو وآخرون في وزارة التربية والتعليم، وفي البنوك وشركة صيد الربيان، ومطار البحرين، هكذا تقدم هؤلاء العشرة بطلب تشكيل نقابة تعرف باسم الاتحاد العام للعمال والموظفين واصحاب المهن الحرة في البحرين. يتضح مما تقدم عدم الدراية الكافية بطبيعة العمل النقابي وآلياته، حيث نلاحظ الخلط بين مفهومي النقابة والاتحاد وبين منظمات اصحاب الحرف ومنظمات العمال، ثم نأتي للقانون المؤقت (النظام الأساسي) لهذه اللجنة التأسيسية حيث نلاحظ في المادة ( 1 ): أ‌- اسم النقابة: الاتحاد العام للعمال والموظفين واصحاب المهن الحرة في البحرين. مالية الاتحاد العام: تتكون من: 1-الاشتراكات وهذه ستقرر فيما بعد. 2-التبرعات والإعانات التي يوافق عليها مجلس الاتحاد العام ودائرة العمل والشؤون الاجتماعية. مادة 4: العضوية: 1- يحق لجميع من ينطبق عليهم قانون العمل البحريني الصادر عام 1957 الانضمام للاتحاد العام مع آخرين بعد مشاورات يجريها الاتحاد مع دائرة العمل والشؤون الاجتماعية ما داموا ملتزمين بدفع اشتراكهم ومقرين لقوانين ولوائح الاتحاد العام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا