النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أي شيء في العيد أهدي إليك

رابط مختصر
العدد 8885 الأربعاء 7 أغسطس 2013 الموافق 29 رمضان 1434

آه يا وطني الجميل كم أحبك في أعيادك وكم أعشقك وأنت تحتضن مواطنيك وهم يؤدون الصلوات ويرددون التسابيح ويتطلعون إلى الأفق البعيد، وأبصارهم مشرئبة في ترقب هلال العيد، ليفرحوا بنيلهم جائزة السماء بعد أن من الله عليهم بنعمة الصوم وصلوات القيام، وهم يدعون خالقهم بأن يسود الأمن والإستقرار، وتتجه الأيدي إلى البناء والتعمير والنماء، فالأعياد تجدد نفوس البشر، وتذكرهم بإنسانيتهم التي فطروا عليها، والتي أرادهم الله سبحانه وتعالى أن يكونوا عليها؛ رسل خير وسلام ومحبة ووفاء وصدق في القول والعمل. كلما جاءت أنوار العيد تذكرت أغنية المطرب العراقي الراحل، وأشهر مغني العراق في الخمسينات والستينات ناظم الغزالي (1921-1963) حيث تقول الأغنية وهي من كلمات «جبوري النجار»، وألحان: «ناظم نعيم» أي شيء في العيد أهدي إليك يا ملاكي وكل شيء لديك أسواراً أم دملجاً من نضار لا أحب القيود في معصميك أم خموراً وليس في الأرض خمر كالذي تسكبين من عينيك أم وروداً والورد أجمله عندي الذي قد نشقت من خديك أم عقيقاً كمهجتي يتلظى والعقيق الثمين في شفتيك كما تقفز إلى ذهني بنفس الدرجة والمقدار قصيدة أبي الطيب المتنبي المولود بالكوفة (303هـ - 353 هـ) والتي يقول فيها: عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى أم بأمر فيك تجديد أما الأحبة فالبيداء دونهم فليت دونك بيد دونها بيد فبقدر فرحنا بالعيد، إلا أننا نتذكر عزيزين علينا رحلوا عن دنيانا في العشر الأواخر من رمضان وهم الوجيه رجل الأعمال المرحوم عبدالله ناس، ووالدتي من الرضاعة التي حملت في قلبها الحب لأبنائها ولوطنها وظلت وفيه لأن يكون أبناؤها وأحفادها مخلصين لعقيدتهم ووطنهم الحاجة عائشة بنت علي الذوادي، كما رحل عن دنيانا رئيس رابطة الجراحين العرب، ورئيس رابطة الجراحين البحرينيين واستشاري المناظير بمركز السلمانية الطبي الدكتور جراح خليفة بن مبارك بن دينه، وكذلك رحل عن دنيانا الصديق ورفيق المهنة المرحوم يوسف أحمد ثاني مهندس تلفزيون البحرين الذي عاش نشأته الأولى وشهد تطور الهندسة التلفزيونية وكنا في مناكفة يومية حول هل تكون الهندسة في خدمة البرامج أم تكون البرامج تراعي الظروف الهندسية؟! ورحل عن دنيانا الكثير من المعارف والأهل والأصدقاء ولا يكاد يخلو بيت في البحرين من فقد عزيز، لأن سنة الحياة الموت والميلاد ولأن الأعمار مقدرة عند الله سبحانه وتعالى خالق كل شيء وبيده تدبير الكون ومناسبة الأعياد أيضاً أن نترحم على من فقدنا وندعو الله لهم جميعاً بالمغفرة والرضوان وجنات النعيم ويلهمنا وذويهم الصبر والسلوان. كما لا ننسى ما تمر بها أوطاننا العربية من ظروف غير مريحة ومطمئنة وتبعث على الخوف والتوجس في مصر، وليبيا، وتونس ولن يهدأ لنا بال ونحن نرى سوريا والشعب السوري في المنافي وتحت القصف والتهجير لنردد مع أمير الشعراء أحمد شوقي: سلام من صبا بردي أرق ودمع لا يكفكف يا دمشق ومعذرة اليراعة والقوافي جلال الرزء عن وصف يدق وذكرى عن خواطرها لقلبي إليك تلفت أبداً وخفق وبي مما رمتك به الليالي جراحات لها في القلب عمق لحاها الله أنباء توالت على سمع الوالي بما يشق تكاد لروعة الأحداث فيها تخال من الخرافة وهي صدق وقيل معالم التاريخ دكت وقيل أصابها تلف وحرق فالعيد في وطني مناسبة للتزاور وصلة الأرحام وإشاعة الفرح والسرور إلى نفوس الأطفال، وإدخال البهجة في قلوب الكبار، والتذكير بأن نعمة الأمن والإستقرار نعمة قلما يجود بها الزمان، وإن المحبة والألفة بين الأهل والجيران والأصدقاء والمعارف قيم إنسانية تحسد عليها المجتمعات الآمنة الوادعة الخيرة. وما أجمل أن يكون المرء متوازناً مع الآخرين يقدر مشاعرهم ويحترم آراءهم ويصون كرامتهم، ويحفظ أسرارهم، ويسهم معهم في البناء، ويصدقهم القول والعمل ولا ينسى صنيعهم وإحسانهم ومساعدتهم فيكون منصفاً ولأهل وطنه محباً ولخيرهم عاملاً ولإستقرارهم وأمنهم متفانياً. وأجدني مردداً مع ناظم الغزالي لأقول معه في العيد: ليس عندي شيء أعز من الروح وروحي مرهونة في يديك وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا