النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

أم كلثوم ولاتامنكشكر

رابط مختصر
العدد 8878 الأربعاء 31 يوليو 2013 الموافق 22 رمضان 1434

أم كلثوم (فاطمة إبراهيم البلتاجي 1904- 1975) هي من وصفوها بكوكب الشرق وقيثارة العرب ومعجزة الطرب، وقد وصفتها الدكتورة إيزيس فتح الله في كتابها المشترك مع محمود كامل «أم كلثوم» بقولها: «لم تحظ مطربة بما حظيت به أم كلثوم من ألقاب واحترام وتقدير وخلود، وذلك لوفرة عطائها الفياض وتضحياتها التي لا حدود لها وتقديسها للفن الذي وهبت له نبض حياتها، وسعيها الدائم والدائب للإرتقاء بالموسيقى العربية التي تعيش في محرابها، وإخلاصها الجم لفنها الذي عشقته منذ نعومة أظفارها وانتمائها للوطن». ولاتامنكشكر هي المغنية الهندية الأشهر التي يعتبرها الهنود قيثارتهم الأثيرة، فقد غنت دويتو مع كبار المطربين الهنود مثل «محمد رفيع» و «كيشور كومار» و«موكيش»، كما غنت مع المطربين الشباب أمثال «يوديت ناريان»، وتعتبر لاتا من أصحاب الحناجر الذهبية في العالم؛ فقد حازت على العديد من الجوائز الفنية وأهمها الجائزة التي تعادل الأوسكار في بوليود أول مرة عام 1958م لأغنية في فيلم (مادهاموتي) ووصفوها بأنها المغنية رقم واحد في الهند وقد جاءت لاتامنكشكر إلى البحرين في الثمانينات بضيافة المتوفى آتما جاشنمال والنادي الهندي وأحيت حفلاً غنائياً بقاعة التاج بفندق الشيراتون برعاية المرحوم طارق عبدالرحمن المؤيد وزير الإعلام الأسبق، وكانت حفلة رائعة اعتبرتها الجالية الهندية إنجازاً ثقافياً وفنياً للبحرين؛ فهي الأثيرة إلى نفوسهم وهي التي تذكرهم بأجمل الأغاني في أجمل الأفلام الهندية حيث تؤدي الممثلات أغانيها ك Playback. ولا غرو فقد لعبت المغنية الهندية دوراً في وجدان الهنود وساهمت بشكل أو بآخر في دعم السينما الهندية التي أصبحت اليوم صناعة تدر دخلاً كبيراً على الدولة وأصبح الغناء قيمة مضافة إلى الاقتصاد الهندي كما أحيت حفلات غنائية لصالح الأعمال الخيرية ولذوي الإحتياجات الخاصة. وهذا دور كبير يدل على أن الفنانين يستطيعون أن يلعبوه بشكل جيد ومتقن، ويساهموا في تنمية اقتصاد بلادهم من خلال ما يطلق عليه بالسياحة الثقافية، كما بإمكانهم أن يقوموا بدور اجتماعي وإنساني لأبناء بلدهم ولكل من هو محتاج إلى خدماتهم في بلدان العالم. وأم كلثوم كانت لها مواقف وطنية لا تنسى في مسيرتها الغنائية؛ فقد غنت لنزار قباني أغنية «طريق واحد» والتي تقول كلامتها: أصبح عندي الآن بندقية إلى فلسطين خذوني معكم وغنت للمناسبات الدينية من كلمات أمير الشعراء أحمد شوقي «أغنية إلى عرفات» والتي تقول كلماتها: إلى عرفات الله يا خير زائر عليك سلام الله في عرفات كما كانت أم كلثوم متفاعلة مع أحداث بلادها كتلك الأغنية في ذكرى زعيم الأمة سعد زغلول التي كتبها أحمد رامي والتي تقول كلماتها: إن يغب عن مصر سعدٌ فهو بالذكرى مقيمُ ينضب الماء ويبقى بعده النبت الكريم كما غنت للسد العالي من كلمات عزيز أباظه حيث يقول: كان حلماً فخاطراً فاحتمالا ثم أضحى حقيقة لا خيالا عمل من روائع العقل جئناه بعلم ولم نجئه ارتجالا إنه السد فارقبوا مولد السد وباهوا بيومه الأجيالا وكان لأم كلثوم موقف وطني عندما تمت الدعوة لدعم المجهود الحربي بعد نكسة 67 فطافت في البلدان العربية والأجنبية من أجل نصرة مصر؛ فكانت المواطنة الحريصة إلى تسخير فنها لنصرة وطنها. فالفنانون، والمبدعون والمثقفون هم ضمير الأمة ورسالتهم لا تقل عن أي مواطن يحب بلده ويذود عنها بالقول أو العمل، ولا يمكن أن يتخلى هؤلاء عن أوطانهم في الشدة أو الرخاء بل لابد من أن يحرصوا على أن يكونوا هم في طليعة من يحفظون أوطانهم ويبشرون بالتفاؤل والخير، ويؤمنوا بحرية مواطنيهم في أن يعيشوا بأمن وأمان وعزة وكرامة واستقرار ونماء ورخاء، كما أنه لابد للدولة أن ترعاهم، وتسهل عليهم معيشتهم وتتيح لهم فرص الإبداع ومناخات العطاء؛ فهم كبقية المواطنين لهم ما لهم وعليهم ما عليهم من حقوق وواجبات فالإبداع لا ينضب؛ والعطاء لا حدود له وتأثيره يظل بالغاً ومستمراً إلى أجيال لاحقه. ورحم الله أم كلثوم عندما غنت من كلمات عبدالفتاح مصطفى أغنية «يا حبنا الكبير» والتي تقول كلماتها: يا حبنا الكبير الأول والأخير يا ضاممنا تحت ظلك وفي خيرك الكتير يا حبيب كل الحبايب اللي حاضر واللي غايب ملايين لكن في حبك كلنا أهل وقرايب إلى أن تقول: والفرحة فرحتك والنصر نصرتك وفي أعيادك نهنىء ونغني غنوتك تعيش وتسلم يا وطني وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا