النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أيها المسلمون أفيقوا من سباتكم

رابط مختصر
العدد 8855 الإثنين 8 يوليو 2013 الموافق 29 شعبان 1434

تعيش الأمة الإسلامية في هذه الأيام بالذات حالة سبات عميق، وحالة تخبط وتفتت بلغ ذروته بالتناحر والحروب فيما بين أبناء المجتمع الواحد، وشاعت الفوضى وبلغت مداها بالحرب الطائفية التي تدور رحاها اليوم بين أبناء الدين الواحد. وبدلاً من أن تسود روح المحبة والوئام والألفة التي حظ عليها الدين الإسلامي الحنيف .. بدلاً من ذلك أخذت النزاعات وروح التعصب والتشدد الأعمى وروح الانتقام والتكفير تسود بين أبناء المجتمع الإسلامي. فبينما نرى روح التسامح والمحبة تسود المجتمعات البشرية بمختلف دياناتها وطوائفها من مسيحية ويهودية، وبوذية وهندوسية وغيرها، كما هو الحال في دول أوربا بجناحيها الغربي والشرقي، ودول القارة الأمريكية، واستراليا، واليابان، والصين والكوريتين، وجنوب إفريقيا، والهند وغيرها، الأمر الذي أدى إلى بناء مجتمع أمن واقتصاد مستقر وتقدم علمي يحسدون عليه. يجد المتبحر في الخارطة الإسلامية بروز عكس ما هو موجود في دول العالم من الملل غير الإسلامية، فهناك القتل اليومي وإزهاق الأرواح واسالت الدماء، وزيادة أعداد اليتامى والأرامل والثكالى في باكستان، وأفغانستان، والعراق، وسوريا، ولبنان، كما أن دول الربيع العربي في مصر وليبيا وتونس وحتى اليمن لا تزال تشهد مخاضاً عسيراً حيث لا يمر يوم إلا ونسمع عن إزهاق بعض الأرواح وتفجيرات يروح ضحيتها الأبرياء من الناس. وقد تطور الأمر إلى شغل الأمة الإسلامية بالفتنة الكبرى وهي فتنة الطائفية التي تعد من أفضع الفتن وأشدها فتكاً وخبثاً، لدرجة أن بعض المسلمين في دول أوربا أخذت تنتشر بينهم هذه الفتنة الغريبة عن الدين الإسلامي وقيمه السمحاء، بل وقيم المجتمعات الغربية المتحضرة. لقد أصبح العالم ينظر بريبة .. إلى المسلمين ويتساءل عن قيم الدين الإسلامي وتقاليده التي تشوه يوميا من قبل المسلمين أنفسهم وذلك من خلال قتل النفس المحترمة حيث تنقل أجهزة التلفاز في العالم أشلاء وجثث المسلمين الذين يقتلون يومياً بأيدي بعضهم بعضاً، ما جعل النصارى واليهود يشفقون علينا. ففي أحدى كنائس شمال بريطانيا أقترح قـس الكنيسة في شتاء هذا العام 2013م على قيم أحد المساجد الإسلامية المجاورة للكنيسة أن تفتح الكنيسة أبوابها لاستقبال المصلين من المسلمين يوم الجمعة بدلاً من صلاتهم خارج المسجد الذي لا يستوعب أعداد المصلين وذلك رحمة بالمسلمين المصلين من صلاتهم في العراء في جو قارس البرودة حيث تساقط الثلوج والأمطار. وطالعتنا صحف يوم السبت 29 يونيو 2013م بخبر أن منظمة أمنية يهودية ستتولى حماية المساجد في شمال شرق لندن بعد تزايد الاعتداءات على المسلمين ومصالحهم رداً على مقتل جندي بريطاني في شهر مايو الماضي من هذا العام على يد رجلين إسلاميين متطرفين من أصول نيجيرية. وفي الوقت الذي ينشغل فيه ضعاف العقول من المسلمين بالفتن الطائفية وبالسب والشتم علناً مستخدمين في ذلك أحدث التقنيات التي اخترعها الغرب لراحة الإنسانية ورواج العلم والثقافة وتداول الأخبار كما هو حاصل في أجهزة التلفاز ومواقع الاتصال الاجتماعي وعبر الحواسيب وأجهزة الهواتف بمنافذها المختلفة .. نرى انشغال الغرب ودول المشرق المتقدمة بأمور الاستكشافات العلمية والتي كان أحدثها إطلاق إدارة الطيران والفضاء الأمريكية «نـاسـا» تلسكوباً ليقوم بتحديد ظاهرة كيف ترفع الشمس حرارة غلافها الجوي إلى ملايين الدرجات من خلال إطلاق طاقة من سطحها البارد نسبياً والذي تبلغ درجة حرارته خمسة آلاف وخمسمائة درجة مئوية. وفي اليابان أعلن العلماء مؤخراً عن استنساخ فأر من قطرة واحدة من الدم، حيث أعلن العلماء اليابانيون ان خلايا دم مأخوذة من ذيل فأر مانح استخدمت في عملية الاستنساخ. أين المسلمون من تلك الاكتشافات والاختراعات؟ وأينهم من روح التسامح التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف وأخذت تعمل بها الديانات الأخرى؟ لقد حان الوقت ليفيق المسلمون من سباتهم ويعتصمون بحبل الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا