النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

صندوق الفنانين

رابط مختصر
العدد 8850 الأربعاء 3 يوليو 2013 الموافق 24 شعبان 1434

يأتي رمضان شهر الخير والبركات، والاستعدادات له غير عادية على كل الأصعدة ونحمد الله جلت قدرته أن خص أمة الإسلام بهذا الشهر الفضيل ليجدد فيها نشاطها ويخرجها عن روتين ورتابة حياتها اليومية. وفنانو البحرين، وأعني بهم أولئك الذين اتخذوا من التمثيل هواية، أو من كتاب الدراما الذين إنتهجوا من المسلسلات والتمثيليات الإذاعية والتلفزيونية وسيلة للتعبير عن آلام، وآمال الأمة، والمخرجون والفنيون الذين وجدوا في هذا النوع من الإبداع حرفة ومهنة، تجدهم أكثر ما يكونون إستعداداً لتقديم كل ما هو ممتع لجمهورهم في رمضان، فالناس أعتادت على أن تشاهد الدراما بكثافة في رمضان على الرغم من أن المهتمين بالشأن الديني يحذرون من الأنغماس في هذه المتابعة وصرف النظر عن التمعن والإعتكاف على الطاعات، ولكن المرء بطبيعة أحواله وأوضاعه ينشد التوفيق بين واجباته الإيمانية، وعقيدته الدينية وبين الترويح عن النفس، والتعلق ببعض وسائل التنفيس التي قد تنسيه بعض هموم الحياة. عموماً هذا ليس موضوعي، ولكني وجدت بما أن الإنتاج الإبداعي الدرامي البحريني قد شهد تراجعاً، واختفى كثير من المبدعين البحرينيين عن الساحة الفنية والإبداعية إلا فيما هو بات استثناءً من خلال مشاركة أبنائنا في أعمال إبداعية، درامية خليجية وممن أثبتوا تواجدهم على الساحة. أما بقية المبدعين فلا يجدون إلا وطنهم ميداناً، وبحراً يسبحون فيه. ولا شك أن من آمن باحترافه إلى هذا الفن، وبقية الفنون الأخرى يتطلع إلى أن يكون فيما أختاره وسيلة لتحسين دخله ودخل أسرته ومن يعول، خصوصاً أولئك الذين لم يعودوا على رأس أعمالهم، أو أن المهن التي احترفوها سابقاً لا تدخل ضمن برنامج التقاعد في القطاعين العام والخاص، وباتت مثل هذه الأعمال الفنية الإبداعية وسيلة لتحسين مدخولاتهم ورغبتهم في إذكاء مواهبهم، وإثبات ذاتهم وإرضاء خواطرهم. وعندما توارت بعض هذه الأعمال الفنية عن كثير من فنانينا البحرينيين باتوا حريصين على إستمرارها والتعلق بأي عمل تليفزيوني أو إذاعي يضع اللبنات من جديد ويضخ الدماء، لتثمر الحركة الفنية إبداعاً وفناً يعود خيره على الجميع. كانت وزارة الإعلام في سنوات سابقة تجري مساعدات مالية شهرية لأولئك الرواد الذين خدموا الفن في مختلف أنواعه وأشكاله، وكان حماس السيد طارق عبدالرحمن المؤيد وزير الإعلام الأسبق يرحمه الله لتنمية صندوق الفنانين يلقى حماساً متدفقاً من قبل معالي الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة وكيل وزارة الإعلام الأسبق حفظه الله ورعاه الذي كان يعرف كل واحد من هؤلاء الرواد، ويعرف تخصصهم وفنونهم ويسعى جاهداً لاحتضان إبداعاتهم من خلال التسجيلات النادرة لهم في مكتبة الإذاعة والتلفزيون، وحافظت الوزارة وقتها على البقية الباقية من الفنون البحرية والفنون الأخرى النسائية بالإضافة إلى العرضه البحرينية والتسجيلات النادرة لمطربي البحرين الأوائل. أما بقية الفنون الأخرى، وبالذات الفنون التشكيلية؛ فقد كان المعرض السنوي الذي يرعاه ولازال صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه مهرجاناً سنوياً إبداعياً متميزاً وجد فيه الفنانون أكبر حافز ومشجع لهم على الإبداع، وكان لقاؤهم بسموه مفخرة ومحفزاً لمواصلة إبداعهم وتميزهم بما يبديه سموه من ملاحظات وتقييم يشعرهم بذاتهم المبدعة. كما أن وزارة الإعلام يومها إنتهجت أسلوباً حضارياً في أن تقوم باقتناء بعض أعمال الفنانين التشكيليين البحرينيين في المعارض الجماعية أو الفردية التي تنظم وشكل ذلك حافزاً للمبدعين في مجال الفنون التشكيلية؛ بالإضافة إلى المساعدة في طباعة كتب المؤلفين والمبدعين البحرينيين. ونحن اليوم بحاجة إلى إعادة الروح لصندوق الفنانين البحرينيين ودعم نشاطه وإجراء المساعدات الشهرية لأولئك الرواد الذين يعيشون بيننا، والواجب يحتم علينا الوقوف إلى جانبهم ومساعدتهم للتغلب على متطلبات الحياة، وأعتقد أن القائمين اليوم على الإعلام والثقافة في بلادنا يدركون أهمية ذلك من خلال وضع الخطط والبرامج المتطورة التي تنمي الصندوق وتجعله يتجاوز كل العوائق والعقبات والمثبطات وأن يكون الإستثمار في الثقافة يأخذ بعين الإعتبار تنمية صندوق الفنانين البحرينيين لخيرهم جميعاً. وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا