النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

هواجس الآراء

شيء من تاريخ البحرين السياسي والنقابي (1 ـ 6)

رابط مختصر
العدد 8820 الإثنين 3 يونيو 2013 الموافق 24 رجب 1434

الحركة العمالية خلال الأعوام (1955 – 1956) ان قيام اتحاد للعمال في خمسينات القرن الماضي لم يكن نابعاً من تراكم الوعي العمالي او النقابي، ومن خلال بحثنا لطبيعة الأوضاع السياسية يكون من السهل ان نكتشف الأسباب التي دفعت لقيام اتحاد للعمال «اتحاد العمل البحراني»، كما نستطيع الجزم من خلال تتبعنا لحركة هيئة الاتحاد الوطني بأن هذا الاتحاد كان بفعل سياسي، على خلفية التفاهم بين حاكم البحرين المرحوم الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة مع احد ابرز شخصيات الهيئة المرحوم «عبدالرحمن الباكر»، ولكي ندرك هذه الحقائق سنأخذ بما قاله عبدالرحمن الباكر في مذكراته «من المنفى الى جزيرة سانت هيلانه»، بغية كشف بعض الحقائق المغيبة، والتي جرى تحريفها عن مسارها التاريخي الصحيح، خاصة تلك المبالغات في تضخيم الحالة النقابية التاريخية لعمال البحرين في ثلاثينات وخمسينات القرن الماضي، ومن خلال القراءة المتأنية لتلك المرحلة الزمنية نتبين ان الحركة النقابية كانت نتاجا لعقليات سياسية خارج المحيط العمالي، والتي يكشفها لنا زعيم حركة هيئة الاتحاد الوطني المرحوم عبدالرحمن الباكر عندما يقول: «ان النقابة كانت مجرد فكرة تراوده ثم اصبحت ضرورة لقطع الطريق امام القوى السياسية الأخرى -يعني بهم الشيوعيين-»، ثم يقول: «ان فكرة تأسيس النقابة كانت بالاتفاق مع حاكم البحرين الشيخ سلمان بهدف الضغط على ادارة بابكو»، ونجده في حديثه عن النقابة لا يملك وضوحاً في الرؤية حتى في المسميات النقابية عندما يقول على سبيل المثال: «اتحاد نقابة العمال»، من هذا المنطلق اجد ضرورة العودة لما قاله الباكر عن «النقابة».... يتبع خلفيات تأسيس اتحاد عمالي عام 1952 - 1956 يقول عبدالرحمن الباكر في كتابه: «من البحرين إلى المنفى الصفحة 40 - 42 طبعة دار الكنوز الأدبية»: «صادف ان زرت حاكم البحرين في ساعة يخلو فيها معي، وكنت حينذاك من اقرب الناس إليه، يستمع إلى آرائي ويساعد صحيفة -صوت البحرين- مادياً»… فسألته: «ماذا تم حول قضية مناصفة الأرباح مع شركة نفط البحرين؟…»، قال: «ان المسألة مازالت تحت البحث مع الإنجليز والشـركة…»، قلت له: «يجب أن نشن عليهم حملة في: صوت البحرين…»، قـال: «تريث حتى أرى ماذا يكون من أمرهم»، قلت له: «وما رأيك في أنابيب البترول التي تأتي عبر البحرين لتصفية النفط في البحرين، والبحرين لا تستفيد منها، والتي يقال ان والدك قد قدمها منحة منه؟ والآن أصبح والدك في حكم التاريخ، والأوضاع تغيرت في الدنيا ويمكن ان تقول بأن هذه مطالب الشعب… فمن الأفضل ان نبدأ بحملتنا هذا الشهر ويجب ان أتولى الحملة خلال هذا الأسبوع… قال دعني أفكر…»، قلت له: «ثم هناك أمر له أهمية وهو تأسيس نقابة للعمال… سيعتبرها الشعب أكبر منحة تهبه إياه…»، قال: «دعني أفكر في الأمر وتعال لي بعد ثلاث أيام…»، بعد ثلاث أيام عدت لحاكم البحرين حسب أمره وقال لي: «إني أفضل ان تقوموا بحملة في صوت البحرين حول الأنابيب فإذا نجحنا فإني أعدكم بمساعدتكم في تأسيس نقابة للعمال…»، قلت له: «إن القصة قد تطول لأن المفاوضة حول أنابيب النفط ستحتاج إلى وقت»، فأجــاب: «إن كل شيء ممهد فإذا شنت حملة في هذا العدد الذي سيصدر بعد أسبوع فإنه يأتى بالغاية المنشودة، ويجب ان تشدد على طلب بفرض ضريبة لا تقل عن ستة ملايين روبية سنوياً والباقي اتركه لي…»، بعد أيام بعث الحاكم في طلبي وقال: «يظهر إنكم عدلتم عن فكرة تأسيس نقابة للعمال وحتى الاتصال بمدير الشركة حول المسائل الهامة التي لها مساس بمصالح العمال والتجار في البحرين…».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا