النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

قمة الدوحة: نقلة نوعية مختلفة للقمم العربية

رابط مختصر
العدد 8762 السبت 6 ابريل 2013 الموافق 25 جمادي الأولى 1434

بين قمة دمشق، مارس 2008، وقمة الدوحة، مارس2013، جرت مياه كثيرة وسالت دماء غزيرة وتغيرت أمور كثيرة، زالت أنظمة تاجرت بشعارات قومية ضللت شعوبها طويلاً ورحل طغاة استبدوا بشعوبهم وسقط زعيم المهرجين العرب ذليلاً، تغيرت مواقف سياسية دولية وانقلب حلفاء الأمس على بعضهم، 5 سنوات بين القمتين حفلت بمفارقات كبيرة، في قمة دمشق كان النظام يحشد طاقاته ويسخر أبواقه وحلفاءه للضغط لإجبار حكام العرب على حضور قمته وأصدر مفتي سوريا الشيخ حسون فتوى بأن حضور قمة دمشق فرض عين على كل حاكم عربي ومن يتخلف بدون عذر صحي فهو آثم، وصرح غالوي صديق صدام النائب البريطاني بأن من يقاطع القمة لا يعد زعيماً عربياً لأن دمشق آخر قلعة للكرامة العربية! بدا رئيس النظام السوري مزهواً وهو يرى التضامن العربي مع سوريا في مواجهة العقوبات الأمريكية واستمع مسروراً إلى تهريجات صديقه القذافي الذي استغل المنصة في التهجم على حكام العرب متنبئاً بنهايتهم كما حصل لطاغية العراق ولكنه نسي نفسه! ضن الأسد أنه نجح في مراوغته والضحك على الجميع في تسويقه لنظامه وشعاراته بينما هو يمارس نقيضها، وتناسى كيف يسير التاريخ ماكراً في عمق المجتمعات ولم يتعض بما حصل لجاره الرفيق العراقي، استمر قامعاً للحريات ومغتالاً للشرفاء ومتسلطاً على الشعبين السوري واللبناني بحجة أنه نظام (مقاومة) لسليمان الهتلان مقالة رائعة(إعرف عدوك العربي) حلل كيف يستغل الدكتاتور العربي وجود المحتل الإسرائيلي لصناعة فكرة (العدو) الخارجي في العقل الجمعي، وكيف يتاجر بالقضية الفلسطينية ويتخذ منها غطاء يخفي جرائمه وفساده وجشعه، لكن مهما فعل الدكتاتور فلن يستطيع أن يضلل شعبه طويلاً، إذ صحا السوريون وأدركوا زيف الشعارات وقاموا بثورتهم في سبيل الكرامة، وهاهي الثورة تدخل عامها الثالث وقد قدمت أكثر من مئة ألف شهيد ومئات الألوف من الجرحى والملايين من اللاجئين، وكانت المسؤولية الدينية و القومية توجب على العرب المسارعة في نجدتهم لكنهم تباطؤوا وترددوا وانقسموا، ومع استمرار التضحيات ووقوف دول مجلس التعاون مع الشعب السوري ودعمه، تحولت غالبية الدول العربية إلى موقف الدعم للسوريين، وهكذا ولأول مرة في تاريخ القمم العربية يتجاوز العرب أوضاعهم البائسة وانقساماتهم التي لا تنتهي، ليقرروا بغالبية ساحقة في (قمة الدوحة) طرد النظام السوري من الجامعة ونزع الشرعية العربي عنه، ومنح المقعد السوري إلى الإئتلاف الوطني المعارض، والاعتراف به (ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب السوري) تقديراً (لتضحيات الشعب السوري) ويتقدم وفد الإئتلاف الوطني، في مشهد بالغ التأثير والدلالة، ليجلس على المقاعد المخصصة لسوريا ويرفع علم الثورة، لتدوي القاعة بتصفيق هائل، يلخص غسان شربل هذا المشهد المؤثر فيقول (كانت الصورة هي الحدث في قمة الدوحة، وهي غير مسبوقة، قاطعة وقاسية، ليس بسيطاً أن يتقدم وفد المعارضة وعلى دوي التصفيق ليشغل مقعد بلاده، لم يكن من عادة القمم العربية أن توجه هذا النوع من الرسائل إلى النظام الحاكم في دولة عضو) ويصف حسين شبكشي المشهد بقوله (إنها حالة من الفخر والزهو والاعتزاز شعر بها السوريون وهم يرون علم بلادهم الجديد ووفد بلاده- السوري- وكلمة معاذ الخطيب الوطنية، وهي كفيلة بزرع الأمل في نفوسهم إلى مستقبل أفضل لبلادهم) لكن (قمة الدوحة) لم تكتف بمنح المقعد السوري للمعارضة تكريماً للشعب السوري فحسب بل فتحت الباب واسعاً أمام الدول لتقديم كافة وسائل الدفاع عن النفس بما في ذلك العسكرية، لدعم صمود الشعب السوري والجيش الحر وتعديل ميزان القوى لمصلحة الثورة، إنه قرار عربي شجاع بتسليح الثورة السورية في مقابل تزويد مسكو وطهران لنظام معزول ساقط شرعيته، بأسلحة فتاكة من أجل قتل الشعب السوري بالطائرات والدبابات والصورايخ والأسلحة الكيماوية، لقد كانت (قمة الدوحة) قمة مختلفة، تشكل نقلة نوعية وحضارية في تاريخ القمم العربية، اتسم أداؤها بأسلوب راق، سواءً على مستوى كلمات الزعماء أو على مستوى البيان الختامي، خلت القمة هذه المرة من المهاترات الفارغة والشتائم والبذاءات والتهريج، وهي أمور كانت ملازمة للقمم السابقة التي كان يحضرها (المهرج الأعظم) خلت من الشعارات الفارغة والعنتريات التي ما قتلت ذبابة بحسب بابكر عيسى، كما خلت مما يحاضرون الرؤساء عن العروبة والمقاومة والممانعة التي اتضح أنها لا تحدث إلا بقتل النظام الأسدي لشعبه طبقاً لطارق الحميد، جاء (إعلان الدوحة) متضمناً تبني القادة والحكام للمبادرات الأربع التي أطلقها سمو الأمير، وهي: تنظيم قمة مصغرة لدعم المصالحة الفلسطينية وترتيب البيت الفلسطيني وحكومة انتقالية الإشراف على الإنتخابات، وإنشاء صندوق لدعم القدس برأس مال مليار دولار، وقد قدمت قطر 250 مليوناً، وتنظيم مؤتمر دولي لإعادة إعمار سوريا، وتقديم 10 ملايين دولار من قطر لتأسيس صندوق معاشات موظفي أمانة الجامعة وتطويرها، جاء هذا الإعلان وكما يجمع المراقبون ليعيد الإعتبار والثقة للقمم العربية والجامعة بعد أن يأست الجماهير العربية من اجتماعاتها الروتينية التي لم تقدم شيئاً، وفقدت كل أمل أو تفاؤل أو ثقة في الإنجاز العربي المشترك أو في المستقبل، وأصبحوا لا يعولون على تلك الاجتماعات في شيء، الآن: كيف تحقق هذا النجاح؟ يجمع المراقبون أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا توافر جملة من العوامل أبرزها: 1. بروز الدور الإقليمي الخليجي وفعاليته في ملء الفراغ السياسي في المنطقة، ونجاحه في تنبيه الدول العربية إلى مدى خطورة تدخلات إيران في شؤون المنطقة عبر حلفائها وجيوبها وخلاياها النائمة والنشطة. 2. انعكاسات ثورات الربيع العربي على مجمع أعمال الجامعة وأجندة القمم العربية، لتبقى في مواكبة مع مطالب الشعوب العربية وحراكها نحو الحرية و العدالة والكرامة. 3. خطورة التحديات المحيطة بالمنطقة. 4.الإرادة السياسية المشتركة والحازمة للقادة والزعماء العرب نتيجة استشعارهم بثقل المسؤوليات الأخلاقية و التاريخية الملقاة على عاتقهم. ختاماً: جاءت قرارات قمة الدوحة( رافعة) لآمال الشعوب العربي و (داعمة) لتطلعاتها و(مواكبة) لنبض الشارع وأزماته وهمومه و(مواجهة) للتحديات التي تواجهها المنطقة العربية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا