النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

الاستثمار ولعبة الأقراص الفوارة

رابط مختصر
العدد 8713 السبت 16 فبراير 2013 الموافق 5 ربيع الآخر 1434

ارجو ان يتسع صدر المعنيين بملف الاستثمار في البحرين خاصة الذين عهدناهم يؤكدون بان بيئة الاعمال والاستثمار مشجعة، ويؤكدون بشكل متكرر ومكثف بان هذه البيئة الاستثمارية قوية ومتطورة من حيث البنية التشريعية والقانونية، ويبشرون بتسهيلات واجراءات تعزز من تنافسية البحرين في جذب الاستثمارات وتلبي تطلعات المستثمرين والشركات، ويروجون لذلك في المحافل والمنتديات الدولية، من دون ان ننسى ذلك الكم من المؤتمرات والندوات التي سلطت الضوء على فرص الاستثمار، وتلك الوفود والبعثات التي طرقت ابواب العديد من الدول وكان الهدف منها واضحا ومحددا هو الترحيب بالمستثمرين وبالشركات وبالافكار والبرامج والمشاريع الاستثمارية التي تشكل قيمة مضافة وتحفز بيئة الاعمال. ولكن ما حدث من تصفية لطيران البحرين، والمسببات المعلنة لهذه التصفية وتداعياتها تثير تساؤلات وعلامات تعجب شتى، والاهم ان ذلك يسيئ الى تلك الجهود ويضربها في الصميم، في الشكل والمضمون والاطار والخلفية والمنطق والرؤية والخطط، كما ان ذلك كاشف لما يفترض اننا تجاوزناه، وهو الامر الذي من الخطأ الفادح ان يبسط ويسطح، ولاسيما تلك المآخذات، بل الاتهامات المباشرة التي وجهتها طيران البحرين الى وزير المواصلات ومن المؤسف حقا انها لم تقابل لا بالنفي القاطع ولا بالتوضيح المقنع، وخاصة حيال مسائل حساسة منها مايتصل بالشفافية في اتخاذ القرار وتنفيذه والاثار المترتبة عليه السلبية او الايجابية وافتعال العراقيل والمعاملة غير العادلة والظروف التشغيلية غير المنصفة وارباك عمل الشركة وتعارض المصالح، وتغييب المحاولات الجادة لانقاذ الشركة وما الى ذلك من اتهامات اطلقتها الشركة. • ماذا يعني ذلك.! - قبل ان نجتهد فيما قد يعنيه ذلك، علينا التأكيد بانه لامصلحة وطنية في تصفية او افلاس اي شركة او صاحب عمل، وان الايدي العاملة الوطنية ستكون ضحية اي خطوة في هذا الاتجاه، وان المستثمر بحاجة الى ادارة مرنة وفاعلة مدركة لدورها تقدم له الخدمات وتسهل معاملاته وتحمي مصالحه، وتحفزه للنمو، ادارة تلتزم بالشفافية التي تقوي سير العمل وترسخ الطمأنينة في اوساط المستثمرين، وترسي مناخ العدالة والمساءلة. • نعود الى السؤال، ماذا يعني ذلك؟ - هل يعني ان هناك من هو غير متحمس للمضي بشركة طيران وطنية الى الامام؟، ام هناك امور جوهرية لاصلاح بيئة الاعمال والاستثمار لازلنا نفتقدها، وان نتائج ذلك الكم من التصريحات واللجان المرحبة بالاستثمارات والمستثمرين لم تترجم كما يجب على ارض الواقع او انها موغلة في الطموح، اظنه انه يعني كل ذلك واكثر مما ينبغي ان يخضع للبحث والمراجعة والتقييم والمعالجة الصائبة والسريعة. وفي ذات السياق قد يكون مهما التذكير بان هناك مستثمرين آخرين كانوا قد اعلنوا بانهم يتجهون الى تصفية مشاريعهم ، ولازلنا ذلك على سبيل المثال نذكر مشروع شركة اسماك التي اعلن المساهمون فيها اكثر من مرة بان مشروعهم بلغ عنق الزجاجة وانهم يتجهون الى التصفية برغم مايمثله هذا المشروع ضمن سياسات توفير الامن الغذائي، ولا احد يعلم حتى الآن مصير هذا المشروع . المؤكد ان هناك العديد من اصحاب الاعمال والمستثمرين لديهم مما هو مكتوم في صدورهم فيما يتعلق بهذا الملف، ومنهم ممن لم يعودوا يثقون باي كلام جميل مبهر يقال في شأن موضوع الاستثمار، وتطور مناخ الاستثمار.. ومثل هذا الكلام برأيهم لن يكون سوى قرص فوار، لذا يظل المطلب الجوهري هو فتح هذا الملف بكل شجاعة وشفافية، والا ستظل الاجواء المعتمة تحيط بهذا الملف من كل حدب وصوب.. وسنظل نراوح في مكاننا اسرى لعبة الاقراص الفوارة..!! يبقى السؤال الجوهري والملح.. لمصلحة من هذا الذي يجري؟.. هذا هو السؤال المحير الذي تتلوه اسئلة متكررة ورتيبة ومحرجة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا