النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مقـدمات الوعـي السياســي والنقابـي فــي البحــريــ

رابط مختصر
العدد 8679 الأحد 13 يناير 2013 الموافق غرة ربيع الأول 1434

استكمالاً للحلقات السابقة من بحثنا في تاريخ البحرين السياسي والنقابي المعاصر بعنوان: ((شيء من تاريخ البحرين السياسي والنقابي)) سوف نتابع البحث في مصادر الوعي السياسي والنقابي، ذلك لأهمية هذا التاريخ بالمقارنة لأوضاعنا السياسية الراهنة من حيث ان تاريخ البحرين المعاصر قام على خلفيات وطنية، بعيدة عن الطائفية، فالصراع السياسي منذ مراحله الأولى اخذ ابعادا وطنية، لذا ادركت السلطات الإدارية البريطانية أن الأوضاع السياسية أخذت تقوي نفوذ المعارضة الوطنية وتعزز شعبيتها ، وكانت انتفاضة الغواصين والأحداث التي سبقتها دليل على تنامي الوعي الشعبي ورفض الخضوع والخنوع لسيادة سلطة القبائل وأصحاب المال، وأيقنت ضعفها خلال الانتفاضة الأخيرة للغواصين الذين انتظموا في وحدة سياسية وطنية جعلت المستشارين الإنجليز في حيرة من حجمها وقوتها وقدرتها على التنظيم والمواجهة، وقد كتب المعتمد البريطاني مطولا عن انطباعاته التي يشكك إن كانت هذه الانتفاضة عفوية أو أنها تهدف فقط الى زيادة قيمة الدين (السلفة) بفعل الجوع والعوز، ووجد أن هذه الأحداث هي مقدمات لوعي سياسي شعبي يحاكي المناطق المجاورة، خاصة العراق والكويت ودبي ومصر وبلاد الشام، وقد تتطور الى انتفاضات شعبية وحركات سياسية معارضة، لذا رأت الإدارة البريطانية انه من الأنسب لتفادي هذا النمو في الوعي السياسي الشعبي استقطاب نخبة من المواطنين لابتعاثهم للدراسة خارج البحرين بهدف إعدادهم لمناصب إدارية في الحكومة، كجزء من عملية إصلاحية للأجهزة الحكومة الإدارية، ففي عام 1928 تم اختيار سبعة مواطنين لإكمال دراستهم الثانوية في جامعة بيروت، وهم: ((خليفة بن الشيخ حمد الخليفة وحمد بن الشيخ عبدالله الخليفة وأحمد بن علي بن موسى، وعبدالعزيز بن سعد بن شملان، وراشد بن عبدالرحمن الزياني، وعبدالرحمن بن قاسم المعاودة، ومحمد كمال بن الشيخ جاسم))، ولكن بعد مدة اعترض المستشار البريطاني على استمرارهم وطلب منعهم العودة لبيروت بحجة أن بعضهم تأثر بأفكار تحررية، واستند في حجته هذه على نص برقية بعث بها بعض هؤلاء الطلبة احتجاجا على عزل المديرين السوريين، لذا تقرر إنهاء بعثتهم عند رجوعهم في إجازة الصيف عام 1930م بحجـــة أن دراستهــم فـــي بيروت مكلفة، ولا تعود على البلاد بما يتناسب مع تلك المصاريف. لقد تأثر هؤلاء الطلبة بالأفكار المعادية للاستعمار وبالحركات الوطنية في بلاد الشام ومصر والعراق، خلالها بدأت طلائع المعارضة السياسية تتبلور وتأخذ إبعادا قومية عربية، ونستدل على هذا التوجه من خلال بعض المقالات والبيانات في الصحافة العربية، كذلك لعب المدرسون القادمون من بلاد الشام أدوارا وطنية في التعبئة السياسية ضد الوجود الاستعماري في البحرين، الأمر الذي حدا بالمستشار البريطاني الدعوة لإلغاء مجلس المعارف في رسالته للمعتمد السياسي في (8/ 4 / 1929 - 15 رمضان 1348) يطالبه بإلغاء مجلس المعارف قائلا بأن الشيخ عبدالله والمفتش الجديد فائق أدهم قادران على إدارة جهاز التعليم في البحرين، وبأن أعضاء المجلس غير متعلمين وأنهم يشكلون حجر عثرة في طريق عمل الشيخ عبدالله . الأوضاع السياسية في ثلاثينات القرن الماضي إن انتشار التعليم كان عاملا هاماً في نمو الوعي السياسي بفعل التأثيرات المباشرة للمعلمين السوريين واللبنانيين والفلسطينيين، وكان من نتائجها بروز الحركات السياسية في البحرين بفعل الوعي السياسي الذي رافق مسيرة التعليم النظامي منذ عشرينات القـــــرن الماضـــي، إضافة لنهوض الحركات السياسية في المنطقة العربية وبروز القوى الإيديولوجية مثل المنظمات القومية والجماعات اليسارية التي اخذت تتبلور وتتشكل في الجامعات والمدارس العربية، وكان معظم هذه الحركات يحمل عداءً للاستعمار وينادي باستقلال أوطانها، مما خلق توجساً وخوفاً لدى الإنجليز من المناهج التعليمية وأبعادها السياسية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا