النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

بنبرة تربوية

يوم اللغة المميزة المتميزة

رابط مختصر
العدد 8640 الأربعاء 5 ديسمبر 2012 الموافق 21 محرم 1434

اللغة هي وسيلة الكلام وطريقة التخاطب والتحادث التي تجمع أفراد الشعب من جهة والأمم والشعوب الأخرى في العالم من جهة ثانية، بل هي وسيلة اجتماعية وفكرية عقلية ولسانية تنتشر بين الأمم على اختلاف ألسنتها وأعراقها وألوانها ودياناتها وأداة تواصل اجتماعي بين الأفراد والمجتمعات البشرية التي تكون فيها اللغة، لغة سلام أو لغة حرب في بين العلاقات الإنسانية العالمية حيث تتطور مفرداتها وكلماتها وعباراتها حسب ما تلقاه من اهتمامات رسمية أو شعبية وفق مسيرة الحياة الطبيعية. اللغة العربية واحدة من أقدم اللغات الحية على وجه البسيطة وأكثر اللغات الإنسانية تحدثاً وإحداها انتشارًا في العالم حيث يتحدثها ما يزيد على أربعة ملايين نسمة. فهي ذات أهمية كبيرة لدى المسلمين باعتبارها لغة القرآن الكريم ولغة الشعائر لدى الديانات السماوية الأخرى كاليهودية والمسيحية في أرجاء الوطن العربي. فقد كتبت بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية في العصور الوسطى بما تتميز به هذه اللغة من قدرة على التعريب واحتواء الألفاظ من اللغات الأخرى، وما تشتمل عليه من خاصية الترادف والتضاد والمجاز والطباق والجناس والتقابل والسجع والتشبيه وغيرها. فهي لغة العلم والأدب والسياسة والحضارة والدين والعبادة حتى استطاعت أن تستوعب الحضارات الأخرى المختلفة كالفارسية واليونانية والهندية وتجعل منها حضارة واحدة. كيف لا وهي لغة القداسة الإلهية التي اختارها الخالق المتعال لأنْ تبقى وسيلة التخاطب بين المعبود وعبده حتى تبوأت مكانة مرموقة بين الأمم والشعوب في شتى أصقاع العالم التي تتنوع فيها لغاته حيث في 20 مارس يوم الفرانكفونية وفي20 إبريل يوم الصينية وفي 23 إبريل يوم الانكليزية وفي 6 يونيو يوم الروسية وفي 12 أكتوبر يوم الإسبانية، وصولاً للغة العرب والقرآن والوحي التي نالت نصيبها في 18 ديسمبر من كل عام يوماً يخلدها! قد تكون هناك مسببات برزت دينياً ولغوياً وتأريخياً وبيانياً ورقمياً واجتماعياً واقتصادياً وغيرها دعت لأنْ تتبوأ اللغة العربية هذه المكانة العالمية بين اللغات الأخرى، غير أن انتشارها في الأرجاء وارتباطها بحياة الناس على اختلاف دياناتهم منذ الأزل؛ جعل ذلك إضافة لأنْ تكون هذه اللغة عالمية المنزع، ذات رؤية إنسانية نبعت أهميتها من ارتباطها الوثيق بالإسلام والقرآن حتى أضحت مفتاحاً للثقافة العربية - الإسلامية وأتاحت لناطقيها الإطلاع على الكم الحضاري والفكري لأمتهم التي أوجدت إرثاً حضارياً ضخما في مختلف الفنون العالمية وشتى العلوم الإنسانية. بمعنى آخر، لم تعد لغة خاصة بالعرب وحدهم، بل أضحت لغة عالمية يطلبها ملايين من يدينون بالإسلام ثقافة وتنوعاً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا